وزير الداخلية يقف على آخر استعدادات الإدارة العامة للدفاع المدنى لمجابهة فصل الخريف

وقف المهندس ابراهيم محمود حامد وزير الداخلية يرافقه الفريق أول شرطة د . هاشم عثمان الحسين مدير عام قوات الشرطة اليوم على آخر استعدادات الإدارة العامة للدفاع المدنى لمجابهة فصل الخريف هذا العام بجانب دورها فى درء الكوارث بالبلاد. وأوضح وزير الداخلية ان الدفاع المدنى من أهم الادارات التى تقدم الخدمة للمواطنين فى مجال درء الكوارث والوقاية و السلامة المدنية مما يتطلب دعمها وتوفير معينات العمل لها لتواكب التطور الهائل فى مجال الصناعة وصناعة البترول ومخاطر التعدين وثورة العمران فى البنايات الحديثة ، ودعا للاستفادة من تجارب الدول الصديقة فى تطوير وترقية أعمال الدفاع المدنى عبر الحلول المستدامة التى تجعل الدفاع المدنى قويا وقادرا على القيام بكل المهام التى تحفظ أرواح وممتلكات المواطنين خاصة برامج الوقاية والسلامة ، داعيا الى اشراك المنظمات والمؤسسات ذات الصلة فى المساهمة مع قوات الدفاع المدنى فى درء الكوارث والحد منها، وأشار الى أهمية تدريب العنصر البشرى وتأهيله حتى يكون جاهزا للاضطلاع بكل المهام المؤكلة اليه ، مبينا ان الاعلام يلعب دورا اساسيا فى التعريف و نشر ثقافة الوقاية والسلامة وسط المجتمع من خلال البرامج الخاصة التوعوية الخاصة بذلك.

وأكد الفريق اول شرطة د. هاشم عثمان الحسين مدير عام قوات الشرطة اهمية جاهزية الدفاع المدنى وتوظيف قدراته لتحقيق الوقاية والسلامة ، مضيفا ان الدفاع المدنى يعتبر نواة لتحريك آليات المجتمع فى كل المخاطر مما يتطلب التدريب والتثقيف المستمر مع كافة شرائح المجتمع حتى يقوم بدوره مع قوات الدفاع المدنى بجانب مساهمة مؤسسات الدولة بتعريف منسوبيها بأهمية عمل الدفاع المدنى وعبر الحصص المدرسية للطلاب فى المؤسسات التعليمية وأشاد باهتمام ادارة الدفاع المدنى بانشاء معهد لتدريب منسوبى الدفاع المدنى وغيرها من المؤسسات ذات الصلة ، مؤكدا دعم رئاسة قوات الشرطة لكل برامج واهداف الدفاع المدنى وتمكينه حتى يقوم بواجبه فى حفظ الارواح وممتلكات المواطنين .وقد اوضح الفريق شرطة د. هاشم حسين عبدالمجيد مدير الادارة العامة للدفاع المدنى ان وزير الداخلية ومدير عام قوات الشرطة وقفا على جاهزية الادارة العامة للدفاع المدنى على مجابهة ودرء الكوارث وتحقيق السلامة المدنية للمواطنين ، مشيدا بالدعم المستمر الذى ظلت تقدمه وزارة الداخلية ورئاسة قوات الشرطة لبرامج واهداف الدفاع المدني.