انطلاق ورشة استراتيجية أمن المعلومات .. خطة لضمان أمن وسرية الاتصالات والبيانات على المستويين الداخلي والخارجي

الاتصالات تؤكد تعاضد شعوب القارة الأفريقية لمجابهة تحديات القرصنة والتجسس

25-07-2016-08-25

الخرطوم : اميمة حسن
انطلقت بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ورشة استراتيجية امن المعلومات بالدول الافريقية بمشاركة حوالي 20 دولة افريقية وعدد من الخبراء في المجال وذلك بالتنسيق ورعاية الاتحاد الدولي للاتصالات والاتحاد الافريقي قطاع الاتصالات ومشاركة رئيس المكتب الاقليمي للاتحاد الدولي للاتصالات من القاهرة و الجهات الامنية والعدلية والقوات النظامية وشركاء امن المعلومات والامن السيبراني.
جرائم عابرة
واكدت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. تهاني عبد الله ان اهمية الورشه تأتي في اطار توحيد الجهود الافريقية للوصول الى استراتيجية موحدة في امن المعلومات واضافت يجب ان يكون لدينا استراتيجية موحدة بداخل البلد الواحد وقالت ان اهمية التنسيق تأتي بان جرائم المعلوماتية هي جرائم ليس بداخل البلد او وحدة معينة بل هي جرائم عابرة الي الحدود وتتأثر بها كل وحدة وبلد مجاور وربما تتعدي الحواجز الي قارات مختلفة
الوصول لاستراتيجية:
واشارت الوزيرة الي ان الاتحاد الدولي للاتصالات ينظم مثل هذه الفعاليات بهدف ضرورة التنسيق وتكامل الادوار بين دول الجوار والاقليم الواحد وان هذه الفعاليات ستعقد بمختلف الاقاليم المختلفة وذلك حسب ترتيبات وتقسيم الاتحاد الدولي للاتصالات بهدف الوصول الي استراتيجية موحدة للقارة الافريقية في اطار امن المعلومات والامن السيبراني والامن.
قرصنة وتجسس:
وقالت تهاني إن الورشة تأتي من أجل وضع استراتيجية وطنية واقليمية لامن المعلومات بالدول الافريقية ولتحقيق التنمية المنشودة بالداخل والخارج وأن مفهوم الامن بشقيه المطلق والالكتروني يمثلان محورا اساسيا وفاعلا لسلامة وسرية جميع المعاملات السياسية والاقتصادية والاجتماعية مما يحتم العمل من اجل التطور والتجويد لتأكيد سلامة وامن المعاملات فى ظل التسارع المضطرد لانظمة قطاع الاتصالات
واوضحت أن ورشة استراتيجية الامن تأتي متكاملة مع فعاليات افريقية مهمة بالعاصمة كيجالي برواندا لتأكيد التكامل والتعاضد بين شعوب القارة التي تحتم ضمان وحماية امن المعلومات والبيانات لتمكين امن المعلومات عبر ترابط جميع الشبكات وتقوية اواصر التعاون الاقليمي لمجابهة التحديات التقنية المتمثلة في القرصنة والتجسس تحت مسمى الجرائم الالكترونية عابرة للحدود الجغرافية والعقائدية والاثنية
وإن إعداد الاستراتيجيات الموحدة للقارة في مجالات الاتصالات تسهم بصورة اكيدة لتعميق مفهوم التكتل والتكامل الافريقي مما يسهم فى مشروعات قارية بين الدول اعتمادا علي شبكات الانترنت المترابطة
واضافت إن المرحلة المقبلة تحتم وضع خطة استراتيجية فاعلة لضمان امن وسرية الاتصالات والخدمات والبيانات المتاحة علي الانترنت على المستويين الداخلي والخارجي لضمان امن وسلامة البيانات لكل الدول وان الوضع الدولي ونسبة المشتركين العالية تؤكدان تفعيل المبادرات عبر آليات محكمة مستندة على المعايير الدولية لتجسير الفجوة الرقمية والمعرفية
واكدت الوزيرة حرص وزارتها وتعاونها لدعم كل مبادرات الاتحاد الافريقي للاتصالات التي تصب في مصلحة قطاع الاتصالات بالقارة السمراء ودعم انشطة ومبادرات الاتحاد الدولي للاتصالات التي تصب في مصلحة القطاع في العالم علي ان تكون المخرجات متفقة مع الاهداف.
حماية المستفيدين
وشدد مدير المكتب الاقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات المهندس ابراهيم الحداد على اهمية حماية قطاعات الانترنت والبنى التحية عبر استراتيجية وطنية واقليمية وقال ان المكتب الاقليمي يعمل على حماية الشبكات الوطنية الاقليمية والوطنية من اجل تبادل الخبرات ومراقبة جودة خدمات الاتصالات وحماية شؤون المستفيدين.
ابعاد دولية
فيما قالت ممثلة الاتحاد الافريقي للاتصالات مريم سليماني ان الورشة تهدف الي وضع استراتيجية في اطار الامن السيبراني لايجاد الحلول للدول الافريقية حتي تتمكن من محاربة تلك الافات كما يجب ان يكون هنالك تنسيق بين الدول الافريقية علي المستوي الافريقي لان الانترنت ليس مشكلة وطنية بل اصبحت قضية لها ابعاد دولية وان الورشة ستناقش ابرز المحاور من بينها ايجاد حلول واستراتيجيات في اطار الوضع الحالي وحماية الامن السيبراني
تجارب دول
وفي السياق قطع مدير الهيئة القومية للاتصالات د. يحى عبد الله باهمية انعقاد الورشة بالسودان بعد اداء السياسات في مجال الاتصالات وامن المعلومات وبدء اعداد الاستراتيجيات منذ العام الماضي بتكوين لجنة تضم الشركاء كافة فيما يلي استراتيجية امن المعلومات بالوقوف علي النشاطات التي تقوم بها الوحدات المختلفة و الشركاء والجهات الامنية والعدلية المختلفة كافة حيث رأت اللجنة الاستعانة بتجارب الدول الشقيقة والاتحاد الدولي للاتصالات
استفادة السودان
وكشف مدير الهيئة عن القيام بمبادرة ومخاطبة الاتحاد الدولي للاتصالات للاعداد لهذه الورشة الاقليمية للدول الافريقية التي ستضع اطارا عاما لاستراتيجيات امن المعلومات حتي يعين الدول الافريقية علي وضع استراتيجياتها واضاف ان السودان سيستفيد من هذه الورشة وتوصياتها في اعداد استراتيجيته في امن المعلومات مشيرا الي وضع السودان الجيد فيما يلي امن المعلومات عموما قائلا لدينا فريق سوداني للاستجابة لحوادث الحاسب الالي بالهيئة يعمل بالتنسيق مع الشركاء كافة ممثلين في وزارة الداخلية والادلة الرقمية والمباحث وجرائم المعلوماتية اضافة لنيابات جرائم المعلوماتية وجهاز الامن والمخابرات وشركات الاتصالات لما تقوم به من توفير المعلومات.
تحديث القوانين
واوضح يحى التنسيق التام بين وزارة العدل والاتصالات فيما يلي تحديث القوانين والتي جري لها تحديث كبير في العام الماضي مشيرا الي الاجتماع الاقليمي الافريقي الثاني للمجموعة الدراسية رقم 17 بتشريف نائب رئيس المجموعة محمد الخير موضحا التنسيق الكبير في الفترة الاخيرة بين السودان والاتحاد الدولي للاتصالات عبر مكتبه الاقليمي وان السودان اصبح من الدول التي تستضيف فعاليات الاتحاد في الفترة الاخيرة بكثافة.