الأسياد يفعلونها إذا احترموا الأحمر

428٭ عرس السوداني الليلة في شيخ الاستادات.. ختامه مسك يتنافس فيه هلال الملايين المتوج ببطولة الممتاز وغريمه التقليدي المريخ في جولة حاسمة في ديربي خاص لدى عشاق الناديين.
٭ قمة لا تعرف النجومية والمباراة بطولة خاصة والشاطر يكسب.
٭ هلال الملايين حسم البطولة قبل انتهائها بأسبوعين بأحلى العروض ويدخلها في مواصلة الانتصارات بقيادة اسد الهلال الهصور فوزي المرضي وطاقمه المساعد وزير دفاع الهلال طارق احمد آدم ومبارك ابوشنب هذا المثلث الذي يتفاءل به الاهلة، وأعدوا العدة لكتيبة النصر بقيادة كاريكا صاحب الموسيقى مرعب الحراس وساسا المتخصص وشيبولا وبشه الفنان والمكوك نزار وأبوعاقلة والثنائي المبدع حسين الجريف هذا الرصين والمقاتل عمار الدمازين وبوي صاحب الصواريخ الحارقة بجانب رمضان كابو الشبل المألق الفنان ولا انسى صهيب الثعلب صاحب التمريرات القاتلة ومن خلفهم القط الكاميروني مكسيم.
٭ الأسياد يسعون لختام موسم في شباك جمال سالم وتكرار شريط الديربي الاولى الذي حسموها بثنائية ساسا وعزيز شيبولا مقابل هدف.
٭ لا عذر للأقمار سوى الفوز وهم يدخلون المباراة بأسلوب هادئ واداء فني بعيداً من التوتر بعد ان هيأ لهم اسد الهلال.
٭ نعم.. الهلال جاهز لعزف المنفرد بعد ان منحهم المجلس بقيادة الكاردينال الثقة وحثهم بالفوز لمواصلة الانتصارات.. اذن لا عذر للفرسان سوى الفوز.
٭ الهلال قادر على اسعاد الانصار خوفي فقط من التحكيم ومن اتحاد الأحمر الذي ظل ينحاز للمريخ وهذا لا جدال فيه التأجيلات المتكررة التي تمت لصالحهم بعد ان منحهم الموسم السابق بطولة الممتاز خارج الميدان وسمح لهم بمشاركة اللاعب الموقوف بكري المدينة احرق فيها كل القوانين ولم يحترم حتى النظام الاساسي واللائحة وفرحوا المريخاب ببطولة لا يستحقونها بعد ان انسحب الهلال للظلم الجائر الذي حل باندية الممتاز بدءاً بالامل العطبراوي وهلال الجبال الذي سحب منه نقاط المباراة بعد ان هزم المريخ ومنحوا للأحمر وفقدت المنافسة عدالتها بانحياز الصارخ لولا تدخل الرئاسة لما اكتملت المنافسة في وقتذاك وترك الهلال بطولة الممتاز الغير ممتاز (الجمل بما حمل) ولم يتعظ اتحاد الاحمر لانحيازهم للمريخ وأجلت المباريات لصالحه ولكن الهلال عرف كيف ينتصر في الميدان وحسم البطولة قبل اسبوعين من انتهائها ولم يدخلها إلا لاداء واجب (قذقذة) فوزي المرضي قالها داوية في تصريحات المبشرة المطمئنة للجماهير ان الهلال حاضر لاسعاد عشاقه.. عندما يتحدث صاحب المتواليات الستة والأربعة في المريخ وهو يعرف كيف يصرع المريخ.
٭ الكلمة للاعبي الهلال اذا احترموا الخصم وادوا المباراة بطريقته الذي عرف به خذ وهات والكرة كما يقول اهل الرياضة (واطه) والهلال اهل لذلك وخلى جماعتنا في العرضة جنوب يبحثون عن الكرة ولم يجدوها، إذا احسن درر الاسياد مجريات المباراة قادرون على عبور الاحمر دون عناء.
٭ فقط على جماهير الهلال ان تؤازر الفرسان بقوة ويرقصوا على انغام السامبا والاقمار يضيئون سماء الخرطوم ويخرجون كانت ساحة النصر اكتمال الهلال.
٭ مين زيك يا هلال العظمة والشموخ.. اليوم عرسك.. والتاريخ شاهد.. بشرى لكم يا عشاق الازرق.. انفروا وآزروا الفرسان وتسعدوا وترقصوا على انغام السامبا وتتمايل المدرجات طرباً.. رفاق كاريكا في الميدان قادرون ان يحسموها ويسعدون الانصار.
والله من وراء القصد