في المباراة الختامية للممتاز 2016 .. الهلال و المريخ يتواجهان بشيخ الاستادات في لقاء لا أثر لنتيجته على المواقف

تحدٍ كبير بين اللاعبين والجمهور ينتظر الفائز بالبطولة الخاصة والنيلين والإذاعة تنقلان المواجهة

جبرة وفوزي وجهاً لوجه وتفاؤل عام يسود الأجواء الحمراء وعزيمة وإصرار يغطيان السماوات الزرقاء

18-10-2016-10-6الخرطوم/مجذوب حميدة/ ميرغني يونس
تختتم مساء اليوم فعاليات الدوري الممتاز بعد مسيرة استمرت قرابة العشرة شهور حيث يلتقي في المباراة الختامية فريقا المريخ والهلال مساءً على أرضية ملعب استاد الخرطوم ذات النجيل الاصطناعي (شيخ الاستادات)، وكما هو معلوم فان مواجهات القمة تحظى باهتمام غير عادي من كافة شرائح الشعب السوداني لما فيها من اثارة ، فضلاً عن القاعدة المليونية التي تتبع للفريقين زائداً على ذلك فان لقاء القمة يعتبر الديربي الكبير والعظيم في السودان نظراً لعراقة وتاريخ الفريقين والتنافس التاريخي بينهما والذي جعل هناك ندية تقليدية بينهما. وبرغم ان مباراة اليوم هي الأخيرة ومن المفترض أن تكون عامرة ونهائية وخاتمة يتم فيها التتويج الرسمي عبر الشركة الراعية وبحضور ضيوف سياديين وقيادات الكرة في البلاد إلا أن ما صاحب الموسم من اشكاليات جعل هناك غموضاً في الكيفية التي سينظم بها حفل الختام حيث لم تتضح حتى الآن الرؤية حول ما اذا كان سيتم تتويج الهلال أم سيتم تأجيل ذلك بسبب مذكرة فحص رفعها المريخ، حيث لم يصدر أي توضيح لا من الاتحاد ولا من الشركة الراعية (سوداني) حول الشكل الاحتفالي لختام بطولة الممتاز.
٭ كلا الفريقين اكملا استعدادهما لمباراة اليوم حيث كثف كل منهما استعداداته خاصة وان جمهور القمة يعتبر ان مباريات الفريقين تعتبر بطولة خاصة الشيء الذي يضاعف من أهميتها بالنسبة للجمهور واللاعبين والمدربين والاعلام.
٭ يدخل المريخ مباراة اليوم وليس أمامه دافع سوى تحقيق الفوز حتى يعوض جماهيره فقدان اللقب، وقد ظل الأحمر في حالة استعداد مستمرة بمشاركة كل نجوم الفريق عدا الثنائي علاء الدين يوسف الموقوف وراجي عبد العاطي المصاب حيث اعتبر الكابتن فاروق جبره المدير الفني للفريق ان المباريات الأخيرة كانت بمثابة استعداد لمباراة اليوم، فضلاً عن كونها قادت الفريق للمركز الثاني، وقد ظل جهاز المريخ الفني يعمل على الوصول للتنظيم والاستراتيجية المناسبة طوال التدريبات السابقة وقد وضح ذلك بجلاء من خلال التغيير الذي طرأ على طريقة لعب المريخ حيث أدى المباراة الأخيرة بتنظيم اللعب 3/5/2، وكان الأحمر قد أدى تدريبه الأساسي صباح أمس الأول باستاد الخرطوم وخلاله ظهر اللاعبون بمستوى متميز خاصة في اللياقة والجاهزية الفنية الشيء الذي جعل هناك تفاؤلاً وسط القاعدة الحمراء.
وقد بات وارداً ان يقتحم اللاعب أمير كمال توليفة الفريق الرئيسية في مباراة اليوم بعد تألقه بشكل لافت في التدريبات الأخيرة، ومن واقعها فان الترشيحات تشير إلى أن تشكيلة المريخ ستضم كلا من جمال سالم، صلاح نمر، بخيت خميس، مصعب عمر، ضفر، أمير كمال، إبراهيم جعفر، كوفي، أوكرا، رمضان، المدينة، عنكبة. جدير بالذكر ان المريخ ظل في معسكر مقفول قبل أربعة أيام في اطار تحضيراته لمباراة اليوم.
٭ أما طرف اللقاء الثاني وهو الهلال فسوف يدخل مباراة اليوم وهو في كامل الاستقرار والهدوء بعد أن حسم لقب البطولة قبل أسبوعين وتعتبر المواجهة اليوم بالنسبة له تحصيل حاصل حيث لا أثر لنتيجتها على موقف الفريق أياً كانت إلا أن الفهم الراسخ لدى المجتمع الكروي يجعل دافع الهلال هو الأقوى لتحقيق الفوز ومن ثم ختام الموسم بانتصار على نده التقليدي ليكسب بذلك بطولتين العامة والخاصة. هذا وقد استعد الهلال للمباراة بتدريبات يومية اشرف عليها الثلاثي الكابتن فوزي المرضي المدير الفني للفريق والثنائي مبارك سليمان وطارق أحمد آدم. وقد أجرى الفريق مناوراته صباح امس باستاد الخرطوم تحت اشراف الطاقم الفني بقيادة فوزي المرضي وطاقمه المساعد وضع فيه الاطار الفني لمساته النهائية بعد ان خاض ثلاث تجارب اعدادية أمام كوبر والجريف وفاز بخماسية لكل واختتم امام رديفه وفاز بسباعية مقابل هدفين، وأجرى الفريق مناوراته بالعشب الصناعي بأكاديمية كرة القدم بعيداً من أعين الجماهير واختتم أمس بمران تكتيكي بمشاركة جميع اللاعبين باستثناء الثلاثي المصاب شيبوب الذي يتعافى بالقاهرة ومعاوية فداسي ومحمد عبد الرحمن الذي صرف الازرق النظر في اعادة قيده، ومن خلال التدريبات يتوقع أن يدفع فوزي المرضي بكل من مكسيم واطهر الطاهر، حسين الجريف، عمار الدمازين، عبد اللطيف بوي أو رمضان كابو، وفي الوسط ابوعاقلة، نزار، بشه وشيبولا، وفي المقدمة كاريكا وسادومبا وربما دفع صهيب الثعلب والطاهر الهلال من البداية بعد ان ظهرا بمستوى رائع في التدريبات وهناك جينارو ونصر الدين الشغيل وولاء الدين والشعلة والكابتن مساوي. وكان الفريق قد انتظم في معسكر مقفول قبل 27 ساعة بفندق كانون وسط اهتمام اداري متعاظم من رئيس النادي الدكتور اشرف الكاردينال وعماد الطيب وهارون وبقية اعضاء المجلس وحث اللاعبين بالبذل والعطاء وجددوا الثقة في الكتيبة الزرقاء لاسعاد جماهير الازرق.
من جانبه رفض فوزي المرضي الادلاء بأي حديث وقال حديثنا في الميدان. ويتوقع ان تحتشد جماهير الهلال مبكراً لمؤازرة فريق الأزرق بالتشجيع المثالي.
٭ المباراة منقولة
اكملت قناة النيلين (القناة الناقلة لبطولة الممتاز) كافة الاجراءات المتعلقة بنقل مباراة اليوم على الهواء مباشرة، فيما أعلنت الاذاعة السودانية عن نقل مجريات اللقاء عبر الأثير.
٭ غموض في التحكيم
كعادتها فقد حرصت لجنة التحكيم المركزية على التأكيد على سرية الطاقم الذي سيدير مواجهة اليوم إلا أن المعلومات العامة أشارت إلى أن حكم المباراة سيكون من الدوليين من ذوي الخبرة والتمرس لا سيما والاحداث التي تصاحبها.
٭ وجهاً لوجه
مباراة اليوم تعتبر هي الأولى للكابتن فاروق جبره في مواجهة الكابتن فوزي المرضي خاصة وانهما تسلما قيادة الفريقين قبل فترة وجيزة، حيث سيعمل كل منهما على التغلب على الآخر والفوز بالبسمة الأخيرة.
٭ لماذا استاد الخرطوم؟
حسب ما هو مقرر فقد كان من المفترض أن تقام مواجهة اليوم بقلعة المريخ الحمراء إلا أن المريخ طلب تحويلها لاستاد الخرطوم ممارساً حقه في هذا الجانب من واقع ان نجومه يتفاءلون باللعب في شيخ الاستادات.