أكثر من «320 » مؤسسة علاجية بولاية سنار للتغطية الصحية الشاملة

وزير  الصحة بالولاية : مستشفى الكلى بسنجة من «5 » طوابق بالجهد الشعبي بتكلفة «11.5 » مليون جنيه ومن أكبر الانجازات

18-10-2016-08-6سنجة : عربي / السماني …
المتابع يجد ان وزارة الصحة بولاية سنار تسير بخطي ثابتة لاكمال مشروع التغطية الصحية الشاملة بشقيها العلاجي والوقائي وانجاز مشروعات البنى التحية وتوفير الكادر الطبي ونشر الخدمات الصحية بأطراف الولاية ، فضلا عن توفير التخصصات الدقيقة بالمستشفيات الكبيرة والاهتمام بالتدريب وجلب المعامل والتشخيصات النادرة ، ويأتي كل ذلك من اجل تحقيق رسالتها في توطين العلاج وتوفير خدمات صحية ذات جودة مقبولة والعمل بالتقنية المناسبة وتوزيع الخدمات الطبية بعدالة لوضع حد لمعاناة المواطنين من السفر الي الخرطوم بما فيها التنقل الداخلي بين المحليات المختلفة خاصة سنجة وسنار واللتين تعتبران ذات حظوة صحية وطبية دون رفيقاتها واذ تتمتعان بمشافي تعليمية كبيرة .

وقد أنجزت وزارة الصحة انجازات كبيرة لا تخطؤها العين من بناء وافتتاح «292» مركزا صحيا ووحدة صحية و«30» مستشفى ريفيا و« 2» تعليمي بجانب مستشفى الكلى المرجعي والذي يعتبر من الانجازات الكبيرة التي يشار اليها بالبنان .
واشار وزير الصحة بالولاية محمد عبدالقادر المأمون الي أن مستشفى الكلى بالولاية يعتبر من اكبر الانجازات في عهده اذ تجاوزت تكلفته «11.5 » مليون جنيه ، وكشف المأمون ان الفكرة لبناء مستشفى لجراحة وغسيل الكلى بسنجة بدأت بمركز ملحق بالمستشفى وفي نقاش مع اللجنة الشعبية لتطوير مدينة سنجة وبعض القيادات الاهلية في مناسبة اجتماعية بسنجة سرعان ما تبلورت الفكرة وترجمت واقعا ببناء مستشفى مرجعي كبير للكلى بسنجة نجحت وزارة الصحة في التخطيط له، ونجح الجهد الشعبي في جمع التبرعات واستقطاب الدعم كما ساهمت رئاسة الجمهورية بـ«2.5 » مليون جنيه وتعادل 50% من تكلفة المرحلة الاولي وكانت دفعة قوية فأصبح المستشفى واقعا كما هو الان من «5» طوابق تم انجاز ثلاثة طوابق منه وسيتم افتتاحه قريبا وجاري العمل لاكمال ماتبقي من المبنى وتم تصميم البناية علي طراز طبي حديث تمت فيه مرعاة كل ما يحتاجه تخص الكلى من احتياجات بطاقة «35 » ماكينة غسيل وجميعها جديدة علاوة علي معمل مرجعي ومعمل لزراعة الكلى بجانب العمليات، وقال الوزير ان المستشفى مأمول له أن يقدم الخدمة لولايات الجوار ايضا ويخفف الضغط علي الخرطوم ومدني .
18-10-2016-08-7وقال الوزير ان الوزارة قامت في مطلع اكتوبر الحالي بتوزيع معدات وغرف توليد لـ«25» مستشفى بتكلفة تفوق ال «10 » ملايين جنيه وقد استطاعت بعون الله تجاوز أزمة الاسهالات المائية التي ضربت« 5» محليات عبر اتخاذها عدة تدابير وقائية وواصلت الوزارة برامح استراتيجيتها الموضوعة لتطوير الخدمات الصحية .
واوضح المأمون ان وزارته ابتدرت استراتيجيتها بتدشين وتوزيع «25» وحدة من المعدات والادوات الطبية الكاملة لغرف التوليد لـ«25» مستشفى بمحليات الولاية ووحداتها الادارية وذلك بحضور والي الولاية الضو محمد الماحي راعي المشروع وتحت اشراف وزير الصحة بالولاية وممثلي المجلس التشريعي واتحادات العمال والمنظمات وممثلي منظمة الصحة العالمية واليونيسيف .
وبشر والي سنار بنهضة تنموية وخدمية وصحية بالولاية مع التركيز علي اصحاح البيئة مثمنا جهود وزارة الصحة في مكافحة الاسهالات المائية.
واشاد الوالي بتلاحم وتفاعل جميع شرائح المجتمع السناري مع برامج وزارة الصحة ، وقال ان الولاية ممثلة في وزارة الصحة نجحت في تجاوز لأزمة الاسهالات وخرجت منتصرة مرفوعة الرأس ، مشيدا بدور المنظمات الطوعية ومنظمة اليونيسيف وجمعية الهلال الاحمر في التعاون والتنسيق .

18-10-2016-08-5بينما وصف والي سنار تدشين معدات غرف الولادة الحديثة للمستشفيات بالولاية بالانجاز لاسيما في اطار مشروع خفض وفيات الامهات والاطفال حديثي الولادة وتأهيل القابلات والرعاية الصحية الاولية .
واعلن الوالي دعمه لجميع المشروعات الصحية وكشف عن افتتاح «4» مستشفيات للعظام والامراض الجلدية والتناسلية والعيون بمستشفى سنار في متبقي الخطة الخمسية ، وقال الوالي ان الصحة تمثل اقوى ركائز التنمية والتطور .
وجدد وزير الصحة محمد عبدالقادر المامون عزم الوزارة علي تكملة تنفيذ المشروعات الوقائية والحرص علي التثقيف الصحي لتفعيل دور المواطن في الوقاية واصحاح البيئة .
ودعا المواطنين الي التمسك بحقهم في مياه الشرب الصحية ، مشيرا الي جملة من المعالجات الانية، قال انها تمت في مجال مياه الشرب، مؤكدا استمرار العمل في التأكد من صحة مصادر مياه الشرب بجميع المحليات .
وابان وزير الصحة ان تدشين المعدات الطبية الكاملة الحديثة لغرف التوليد بـ« 25» مستشفى انها تأتي في اطار اهتمام الوزارة بخفض وفيات الامهات ، مشيرا الي تأهيل جميع القابلات وتوفير قابلة بكل قرية بمحليات الولاية السبع معلنا الاستمرار في مشروع صحة الامومة والطفولة التي تمثل الركيزة الاساسية للصحة .
وأكد مدير عام وزارة الصحة الدكتور الصديق الطيب جاهزية جميع كوادر الوزارة للمحافظة علي الوضع الصحي والمضي في تنفيذ متبقي الخطة الخمسية وتقوية ونشر خدمات الرعاية الصحية الاساسية وصولا الي نسبة 100% والتوجه الي مرحلة التأكد من التوطين الكامل للعلاج داخل الولاية .
وابان ان معدات غرف التوليد الكاملة والحديثة ستحدث تطورا في صحة الامومة والطفولة وتسهم في خفض معدل وفيات الامهات والاطفال حديثي الولادة ،
واوضح ان المعدات التي وزعت علي المستشفيات وغرف التوليد تضم ادوات التوليد الحديثة واجهزة شفط السوائل واجهزة قياس نبض الجنين ومنظمات الاكسجين وتساهم في حماية الام والجنين خلال اشهر الحمل وعمليات التوليد .
وكان والي سنار الضو محمد الماحي قد وقف علي سير العمل بمستشفى الكلى وقال انه سيعالج مشاكل مرضى الكلى بولاية سنار والولايات المجاورة، مثمنا الجهود الشعبية والرسمية حتي وصل هذا المشفى لهذه المرحلة، مبشرا بافتتاح القسم الأول من المستشفى قريبا ، وقال ان شريحة مرضى الكلى هي من شرائح المجتمع المهمة وهذا واجب الولاية والمواطنين تجاههم .
و قطع وزير الصحة بالولاية بأن كافة الترتيبات الأولية قد اكتملت لافتتاح القسم الأول من المشفى وانه تم تركيب كل الأثاثات المكتبية والأجهزة والمعدات مبشرا مواطني الولاية بتشغيل هذا المشفى قريبا .