بدأت المتواليات.. والجماعة هربوا

428٭ الاقمار سطعوا واضاءوا سماء الخرطوم في ليلة تاريخية وحملوا كأس البطولة عن جدارة واستحقاق في كرنفال فريد نظمته الشركة الراعية واتحاد الكرة السوداني والمحلي في عرس سوداني عظيم بعد ان هرب المريخ بانسحابه في مواجهة سيد البلد الذي تبارى مع رديفه قبل تتويجه بكأس الممتاز رسمياً.
٭ الاقمار اضاءوا الدوري الممتاز بـ78 نقطة ضارباً رقماً قياسياً بفارق 10 نقاط من وصيفه الدائم المريخ الذي انسحب خوفاً من هزيمة تاريخية بعد ان جدد اسد الهلال الثقة في اللاعبين بأنه سيهزم المريخ مما جعل اخوانا في العرضة جنوب يذكرون صاحب المتواليات الستة والاربعة الذي كان بطلها فوزي المرضي وها هو يعد الكرة وبدأ المتواليات ويهزم المريخ للمرة الثانية ذهاباً بثنائية ساسا وشيبولا وبالامس بهروب الاحمر من الميدان بحجج واهية غير مبررة وانسحبوا وكان النصر في اكتمال الهلال.
٭ نجوم الهلال كانوا في اهبة الاستعداد ونزلوا إلى الملعب مبكراً بعد ان دفع فوزي المرضي بتشكيلة ضمت القط الكاميروني مكسيم وحسين الجريف، عمار الدمازين في قلبي دفاع، وبوي صاحب الصواريخ والمتألق اطهر الطاهر في الاطراف، وفي منطقة المناورة ابوعاقلة جوكر الهلال القوي والمكوك نزار حامد وبشه المتخصص في شباك المريخ وشيبولا المرعب وأسألوا جمال سالم الذي هرب مثلما هرب الحضري، وفي المقدمة الكابتن كاريكا صاحب الموسيقا الذي جهز آلته الموسيقية في العزف امس وساسا المتخصص الكبير في شباك الاحمر، كانت هذه هي كتيبة النصر التي وضعها فوزي المرضي ولكن الجماعة هربوا خوفاً من هزيمة تاريخية متقدمين بشكوى فالصو في شيبوب شواية القلوب الذي أكدت اللجنة المنظمة ولجنة الاستئنافات بصحة مشاركته.
٭ هاهم يقدمون عدة سيناريوهات ويخدعون جماهيرهم ولكن اتحاد الكرة هذه المرة حسمها وتوج الهلال بالممتاز واستلم الكأس والميداليات الذهبية بفارق 10 نقاط واحتفوا بمهرجان فريد بشيخ الاستادات الخرطوم.. وشكراً لشركة سوداني الراعية التي دعمت الاندية والنجوم والهلال استحق الدرع والميداليات الذهبية وخرجت جماهير الهلال تهتف (هلالنا صعب كأساتو ذهب).
٭ مبروك للهلال ولجماهيره ومجلس ادارته ولاعبيه الذين بذلوا الجهد والعرق في الميدان وحسموا البطولة مبكرين وحصدوا الثمار وكان النصر في اكتمال الهلال وعاد اللقب لدياره طائعاً مختاراً.
٭ كنا في الماضي نداعب الاخوان في العرضة جنوب بهروب زيكو عندما حاول الهلال تنفيذ ركلة الهدف الثالث عن طريق المتخصص زاهر مركز وكان عاقلاً وقتذاك وهرب بالكرة حتى لا تحصل للمريخ هزيمة تاريخية واليوم انسحبوا وفي اعتقادي هروب في مواجهة المارد الازرق.
٭ شواية القلوب يشوي الاحمر.. يا ما أنت كبير يا هلال العظمة والشموخ تتوج بالممتاز وتهزم كل الخصوم من لجنة الخرمجة وبعض لجان اتحاد الاحمر والتأجيلات في البرمجة من الخرمجة ولكن الكبير كبير بعد الله تخطى كل هذه الصعاب وتوج بالممتاز.
٭ من حقهم ان يحتفوا ويهدوا الكأس لقائد السفينة الزرقاء اشرف الكاردينال الذي اذا قال فعل وغداً يحتفل الاهلة في مهرجان فريد في افتتاح الجوهرة الزرقاء ولا انسى شباب الهلال الذين جندلوا المريخ بثلاثية واحتفوا وبالامس الاحتفاء الاكبر والهروب الكبير من الاحمر والقادم أحلى.. الهلال مين زيو.
والله من وراء القصد