وجد تأييداً واسعاً وارتياحاً في مجتمعه .. المريخ يرفض اللعب بعد أن أصر الاتحاد على تتويج الهلال

الأحمر استند على نصوص النظام الأساسي في قراره ويصدر بياناً للرأي العام

19-10-2016-10-5الخرطوم ـ الصحافة: مجذوب حميدة
رفض المريخ اداء مباراته المعلنة امس امام الهلال في نهائي الممتاز مبررا قراره بتعنت وتزمت الاتحاد العام واستهدافه الصريح والمباشر له ممثلا في تكويناته المختلفة خاصة لجان التحكيم والمنظمة والاستئناف، وبرغم جاهزية الفريق الاحمر لمواجهة الامس وانتظامه في معسكر اعدادي لها الا ان رجاله وجدوا صدا واضحا من الاتحاد عندما رفض تطبيق النص القانوني فيما خص تأجيل التتويج الى حين الفصل في طلب الفحص الذي رفعه النادي معلقا خلاله على الحيثيات التي استندت عليها لجنة الاستئنافات في قرارها الرافض لاستئناف المريخ ضد قرار اللجنة المنظمة، وكان الوفد المريخي قد ابدى مرونة خلال الاجتماع التقليدي الخاص بالمباراة حيث طلب تأجيل مراسم التتويج الى حين الفصل في مذكرته مستندا في ذلك على نص المادة 52 الفقرة 2 من النظام الاساسي للاتحاد السوداني الذي يمنح اي طرف متضرر من قرارات لجنة الاستئنافات العليا كامل الحق في تقديم طلب فحص، وقد وجه مندوب المريخ سؤالا لرئيس الاجتماع الفني عن برنامج المباراة فقد اعترف الاخير بعدم معرفته للبرنامج الشيء الذي جعل هناك تساؤلا ودهشة وبعد ان تأكد المريخ من شروع الشركة الراعية للبطولة في تنظيم مهرجان احتفالي وحفاظا على هيبة وتاريخ وكينونة المريخ فقد عقد المجلس اجتماعا طارئا قرر بموجبه عدم الحضور لملعب المباراة.
وفي حديث لاحد اعضاء المجلس المريخي «للصحافة» قال خلاله انهم ظلوا يتابعون ويرصدون استهداف الاتحاد ممثلا في لجانه المختلفة للمريخ، الا انهم وحفاظا على استقرار واستمرار النشاط فقد ظلوا يتحملون الاذى ويتمسكون بالصبر، ولكن بعد ان بلغ السيل الزبى ووضحت نوايا بعض اعضاء الاتحاد السوداء تجاه المريخ فلم يكن امامهم الا ان يحافظوا على كرامة المريخ ويقرروا رفض اللعب. هذا وقد وجد قرار المجلس الذي اتخذه عصر امس تأييدا واسعا في الاوساط المريخية حيث اكد على صحته كافة المريخاب والذين نادوا به قبل ان يصدر. وتشير متابعات «الصحافة» الى ان المريخ سيصدر بيانا اليوم للرأي العام يوضح خلاله المواقف العدائية التي ظل يواجهها من الاتحاد والمطبات والمؤامرات التي ظلت تحاك ضد النادي من غالبية اعضاء اللجان، الشيء الذي افرغ كرة القدم من معانيها السامية «على حد تعبير احد القياديين في المريخ».