نجاح هروب (55 ) طفلاً من مناطق الحركة الشعبية

كادقلي : أحمد سليمان كنونة …
نجح (55 ) طفلاً في الهروب من مناطق الحركة الشعبية خاصة منطقتي ام سردبة والنقرة بمحلية ام دورين بجنوب كردفان وتسليم انفسهم للقوات المسلحة بمنطقة العتمور.
وكشف الأطفال العائدون لـ(الصحافة )»لدي استقبالهم من قبل معتمد محلية ام دورين حسن عبدالرحمن دودو بكادقلي امس كشفوا ان اسباب هروبهم ترجع إلى ما تقوم به هذه الأيام قوات الحركة الشعبية المتمردة من تجنيد قسري واجباري للأطفال في سن (15-16-17) سنة، اضافة إلى المعاملة السيئة التي يجدها غالبية الأهالي بجانب الغلاء الفاحش للمواد الغذائية والتموينية وعدم وجود المال لشرائها علاوة علي عدم وجود المدارس المنتظمة التي تدرس بالمنهج الكيني.
كما كشفوا ان غالبية المواطنين لديهم رغبة في العودة لهذه الظروف الصعبة الا ان قوات الحركة الشعبية تقفل لهم الطرق وتستخدمهم كدروع بشرية، مؤكدين أن طرق هروبهم متشابهة في استغلالهم لظروف الخريف وكثافة الغابات وانشغال عدد من الجنود بالزراعة بالتسلل داخل الغابات حتى الوصول إلى منطقة العتمور القريبة من هذه المناطق.
وقال المعتمد في تصريحات للصحافة ان الأطفال في اعمار متفاوتة ووصلوا في حالة يرثي لها، مضيفاً أن المحلية قد قامت بكل الاجراءات اللازمة بتوفيق اوضاعهم مع مفوضية العون الانساني وتسليمهم للإدارات الأهلية التي سلمتهم لاسرهم بكادقلي والخرطوم، واوضح المعتمد ان الحركة الشعبية في حاجة إلى التفكير الجيد للدخول في سلام جاد مع الحكومة ينهي معاناة المواطنين بالمنطقة ويسمح لها باللحاق بالحوار الوطني بدلاً من سيعها لتجنيد الأطفال القاصرين وإعدادهم للحرب واستخدامها المواطنين كدروع بشرية، داعياً المواطنين لاستغلال اية فرصة للهروب وكسر الطوق الذي تفرضه عليهم وتسليم انفسهم لأقرب محطة للقوات المسلحة وعندها سيجدون المعاملة الكريمة.