أحسن الحديث

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1) فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا (2) فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5) إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَى ذَ لِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8) أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9) وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ (10) إِنَّ رَبَّهُم بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّخَبِيرٌ (11) سورة العاديات
معانى الكلمات :
والعاديات
(قسمٌ) بالخيْـل تـَـعْـدو في الغَزْو
ضَبْـحًا
هُوَ صَوْتُ أنـْـفاسِها إذا عَدَتْ
فالموريات قـَـدْحا
المُـخْرجات النار بصكّ حَوافِرها
فالمغيرات صُبْحا
المباغِتات للعدوّ وَقـْـتَ الصّباح
فأثرْنَ به نقـْعًـا
هـيّـجْنَ في الصّـبْح غبارًا
فَوَسَطنَ به جَمْعا
فـتـَـوَسّـــْطنَ فيه مِنَ الأعداء
إنّ الإنسان
بطبْعِه إلاّ منْ رَحِم الله (جواب القسم)
لكـَـنـُـودٌ
لـَـكفورٌ جَحودٌ
إنّه لحُبّ الخَيْر
لأجْـل حُبّ المال
لشديدٌ
لقويّ مُجدّ في تحصيله مُتـهالكٌ عليه
بُـعْـثِـرَ
أُثير وأُخْرج ونـُـثِرَ
حُصِّـل
جُمِعَ واُظْهِر أو مُـيّـزَ