مساعد الرئيس: أمل وتفاؤل لدى السودانيين بالإصلاح السياسي

28-10-2016-02-4الخرطوم:الصحافة
قال مساعد رئيس الجمهورية المهندس إبراهيم محمود حامد، إنه رغم الصعوبات والتحديات الجمة الماثلة، والصعوبات الناجمة عن الحصار المفروض على البلاد، إلا أن هناك الكثير من بوارق الأمل وروح التفاؤل لدى السودانيين فيما يتعلق بمسيرة الإصلاح السياسي .
واستعرض حامد لدى لقائه الجالية السودانية بالعاصمة القطرية الدوحة مساء أمس الأول، تطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية بالبلاد وفي مقدمتها التوقيع على وثيقة الحوار الوطني، والترتيبات والإجراءات التي تعمل الحكومة على اتخاذها لمواجهة التحديات الاقتصادية وتحسين معاش المواطن السوداني.
وأشار لحركة الإقبال الكبيرة من قبل المستثمرين لنيل فرص للعمل بالسودان، خاصة من قبل دول الخليج العربي .
وتطرق لتنامي البدائل الاقتصادية المتعلقة بإنتاج المعادن والإنتاج الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي .
وفي رد على استفسارات أعضاء الجالية حول الحراك الإيجابي على مستوى العلاقات السودانية الأمريكية ومآلاتها، أشار مساعد الرئيس إلى أن الإدارة الأمريكية تنظر إلى أن لها مصالح في السودان الآن كبلد مستقر وآمن في محيط مضطرب إلى حد كبير.
وأشاد بالموقف الأمريكي الأخير خاصة فيما يتعلق بمطالبة جنوب السودان بإيقاف دعم الحركات المتمردة وإيوائها وموقفهم الإيجابي تجاه الحوار الوطني .
من جانبه، استعرض د. التجاني السيسي مستجدات الساحة السياسية بالبلاد، مركزاً على أهمية تلبية احتياجات المرحلة المقبلة .
وأكد أن الحرب في دارفور انتهت بشكل شبه كامل ولا توجد الآن أي مظاهر لحرب حقيقية بالإقليم، مشيراً لحركة إعادة الاستقرار والتوطين للنازحين واللاجئين، وتوجه أهل دارفور بصورة كاملة نحو السلام .