(17) مليون رأس ماشية بشرق دارفور

الخرطوم: عبد الرحمن عبد السلام
توقع وزير الثروة الحيوانية بولاية شرق دارفور الفاضل الخليفة عبد الباقي أن تصبح الثروة الحيوانية بديلاً للبترول إذا وجدت الدعم اللازم، بوصفها موردا متجددا ومتاحا في البلاد. داعيا لمزيد من الاهتمام المركزي بقطيع الثروة الحيوانية في الولاية. في وقت كشف فيه عن وجود أكثر من (17) مليون رأس من الأبقار والضأن والماعز بشرق دارفور.
وأكد عبد الباقي في تصريح لـ(الصحافة) أمس ضرورة الاهتمام بالصحة الحيوانية في الولاية التي تعد الأكثر إنتاجا للمواشي في السودان، لافتا إلى نقص الوحدات البيطرية المتحركة وعدم وجود محجر بيطري بشرق دارفور، مطالبا بدعم المراعي وتوفير مبالغ ضخمة لتشييد الآبار والحفائر بغرض إيقاف هجرة الرعاة لدولة الجنوب صيفا بحثا عن الماء، لجهة أن دولة الجنوب غير مستقرة، ولتفادي الأمراض المنقولة عبر الحيوان من دولة جنوب السودان حين العودة العكسية قبيل فصل الخريف من كل عام.
وأبدى الوزير تفاؤله في أن يصبح قطاع المواشي بديلا آمنا للبترول باعتباره موردا متاحا ومتوفرا في متناول اليد، إلا انه أقر بأن الثروة الحيوانية بحاجة إلى مزيد من الدعم والبنية التحتية.