صوتك الآخر! «1»

زوايا : عماد البليك

زوايا : عماد البليك

وإذ به الرجل الذي أنفق عمره في الترهات يقف اليوم مع نفسه ليدربها على الالتزام، وإذ به يقول إنه لن يكون إلا هو ولن يستجيب إلا لصوت ندائه الداخلي العميق. ولكن أحيانا تتداخل الأصوات، بحيث لا يمكن فرز المعنى عن اللامعنى، الشكوك والظنون عن اليقين، بحيث تصير أنت ذاتاً منشطرة على ذاتها، ليس لها من طريق واضح ولا عنوان في سابلة الحياة وعلاتها المتصلة.
هذه المساحة التي تقف فيها الذات حائرة، يمر بها الكثيرون، ففي مرات كثيرة يصعب اتخاذ القرار السديد، هل أسير ذات اليمين أم ذات اليسار، هل أنا أمشي باتجاه الحق أم باتجاه الباطل؟!
ينتج ذلك عن عوامل عديدة، ليس أولها النفس البشرية التي هي أصل متنازع لا يقف عند لون محدد، فالنفس تتراوح في أغلب الأحيان والظروف بين اليقين والشك وبين الضلال والإيمان وبين الرأي الجيد والخطل والغياب الأكيد عن رؤية المعاني السامية.
والنفس هي كذلك مشوبة بالحذر والخوف والإصرار وهي ذاتها التي تتسلح بعض المرات بالشجاعة الفائقة بحيث يصعب على المرء أن يصدق أن هذا هو، أن ذلك الشخص الذي يسكنه في داخله ينتمي له وليس كائنا آخر غريب الملامح والخطى.
مرات تقف لتقول، ومن يكون ذلك الذي يسكنني؟
هل هو الذات التي أعرفها، أم أنها ذات أخرى مستلفة؟
وكما قال الشاعر محمود درويش «أأنا أنا؟» ومرة ثانية قال:
في بيت أُمِّي صورتي ترنو إليّ
ولا تكفُّ عن السؤالِ:
أأنت، يا ضيفي، أنا؟
هل كنتَ في العشرين من عُمري،
بلا نظَّارةٍ طبيةٍ،
وبلا حقائب؟
كان ثُقبٌ في جدار السور يكفي
كي تعلِّمك النجومُ هواية التحديق
في الأبديِّ…
«ما الأبديُّ؟ قُلتُ مخاطباً نفسي»
ويا ضيفي… أأنتَ أنا كما كنا؟
فمَن منا تنصَّل من ملامحِهِ؟
إنها الذات البشرية التي لا تهدأ عن المراجعات باتجاه معرفة حقيقتها، من تكون وكيف حدثت التحولات وتبدلت الملامح؟
وهل هي أزمة الإنسان أم غبار الزمن لا يهدأ والذي يغسل كل ملمح من الكائن ليجعله يواجه مرارته وغرابته وعواصف روحه الأخرى التي كانت تسكنه، فمع المراجعات وفي فترات محددة من عمر الإنسان يجد أنه قد عاش عبطا أو مرارة معينة، أو أنه كان يقفز من وراء حاجز أبله بظن أنه سحري أو ساحر، ثم ينتهي به المطاف إلى أن يجد حياته هي في المواجهة، وعليه أن يسلم أو يتسلم شيئا ما، مثل جندي فقد كل أسلحته وباتت جراحه مثقلة وعليه أن يقول للأعداء، تعالوا لي، هذا جسدي هدية أما الروح فسوف أهبها للبارئ.
فنحن البشر، الكائنات، نعيش أسرى غرابتنا دائما في محيط تفكيرنا ومعرفتنا وقدراتنا وظنوننا بأننا في حيز الحق والكائن والحقيقة، لكننا للأسف نعيش جهالاتنا وسخفنا وهبلنا، لا نقدر على المواجهة الصادقة لنعلن ثورتنا على القبح الذي يسكننا، ولا نكون قادرين على الوقوف باتجاه نعمة الوجود التي أصبغت علينا قصاد دنسنا وكوننا لا نملك أي شيء له قيمة إلا في حيز المؤقت.