تحتفي بافتتاح أول مركز تشخيصي مجاني الخدمات

المبادرات النسائية: جهود حثيثة لمناهضة سرطان الثدي وعنق الرحم

الخرطوم :الصحافة

untitled-1-cohpyارتفعت معدلات الاصابة بمرض السرطان في السودان وبات المرض يشكل هاجسا للسلطات الصحية ووفقا لتقارير وزارة الصحة تزايدت معدلات الاصابة بالمرض التي تراوحت بين «10ـ11» الف اصابة في العام وفقا لاصحائيات  التردد علي مراكز العلاج بمستشفي الذرة ومستشفي الخرطوم ومركز ودمدني للاورام من جانبها  توقعت فيه منظمة الصحة العالمية ارتفاع معدلات الاصابة بالبلاد  الي «34» الف حالة في العام  وتشير ذات الارقام الي ان النساء يشكلن نسبة «18%» من المرضي «30%» منهن مصابات بسرطان الثدي .
مجموعة من رائدت الحركة النسائية فى السودان وعلى رأسهن دكتور سعاد ابراهيم عيسى واخريات كون مجموعة المبادرات النسائية فى العام 1997م بهدف توعية النساء بحقوقهن المختلفة وتمكينهن من المشاركة الشاملة فى مجالات التنمية والتصدى لمشاكل المرأة الاجتماعية والاقتصادية والصحية .

ومنذ العام 2000م بدأت المجموعة تكثيف جهودها فى مجال الوقاية من الاصابة بسرطان الثدى وسط النساء وذلك عبر الندوات التوعوية وتعليم النساء على كيفية الكشف الذاتى الذى يمارسنه كل شهر بمنازلهن وانشاء العيادات الثابتة و امتلاك العيادات المتحركة كما استطاعت مجموعة المبادرات توفير جهاز الكشف المبكر للمرض  «جهاز الماموقرام » الموجود بعيادة صحة الاسرة بجامعة الاحفاد للبنات منذ العام 2004م .
وقد استطاعت المجموعة فى الستة عشر عاما وهو عمر مشروع الاكتشاف المبكر لسرطان الثدى وعنق الرحم ان تغطى غالبية المناطق بالخرطوم والطرفية خاصة كما نقلت المشروع الى ولاية نهر النيل والشمالية وتوفير العيادات المتحركة لكليهما وتعمل المجموعة حاليا علي اكمال دار الرعاية المتكاملة للمرأة بحي الملازمين بام درمان والذي يضم مركزا صحيا لكشف وتشخيص سرطان الثدي وعنق الرحم والذي وفرت له احدث الاجهزة والمعدات الطبية. الجدير بالذكر ان شركة زين للاتصالات تكفلت بتشيد وتأهيل وتأثيث المركز.
في المساحة التالية تقف «الصحافة» في شيء من التفصيل علي ما تقوم به مجموعة المبادرات النسائية كمنظمة مجتمع مدني تعمل جهدها في حقل حيوي يهم احد اهم الشرائح الاجتماعية بالبلاد.
16 عاما من الحماية
حدثتني استاذة امال بابكر المدير التنفيذي لمجموعة المبادرات النسائية قائلة بان مجموعة المبادرات منذ العام 2000 وخلال «16» عاما اسهمت المجموعة في ولاية الخرطوم وبعض الولايات الاخرى في زيادة الوعي بمرض سرطان الثدي بين النساء والتعريف باعراض وعلامات المرض حتى يتمكنن من إكتشافه مبكراً الامر الذي يساهم في تقليل نسبة الوفيات بينهن. فيما اضافت الاستاذة وصال عز الدين الباحثة الاجتماعية بالمجموعة وتعمل ضمن فريق الاكتشاف المبكر ان المبادرات تنظم «12» منشطا شهريا بالعاصمة ويتضاعف النشاط خلال شهر اكتوبر من كل عام باعتباره الشهر العالمى لتكثيف التوعية بمخاطر سرطان الثدي.
وتضيف أ. امال بابكر «للمجموعة «4» عيادات ثابتة بولاية الخرطوم بكل من مستشفى الدايات بام درمان و مركز صحي المايقوما بالخرطوم ومركز صحي الاسرة بالحاج يوسف وعيادة بمركز صحة الاسرة بجامعة الاحفاد التي وفرت بها المجموعة اول جهاز «ماموقرام» المخصص لكشف سرطان الثدي والذي يعتبر الاول في بالبلاد انذاك وذلك في العام 2004 م وكان تبرعا من سيدة سودانية تقيم بسويسرا هذا بجانب امتلاك المجموعة ثلاث عيادات متحركة بولاية الخرطوم ونهر النيل والشمالية ,علما بان العيادة المتحركة الموجودة الان بالولاية الشمالية مخصصة فى الوقت الراهن لكل الولايات بمعنى ان تمكث العيادة فى كل ولاية فترة وتنتقل لولاية اخرى وهكذا.
وعن مغزى وجود عيادات متحركة قالت: ان الهدف من العيادات المتحركة الوصول للشرائح الاجتماعية الضعيفة والمقيمة باطراف العاصمة وبعض الارياف التي رصدت فيها بعض معدلات الارتفاع في الاصابة مضيفة ان كل الخدمات التي تقدمها المجموعة في العيادات الثابتة والمتحركة مجانية
وفقا للارقام فان السيدات اللائي يستفدن من خدمات الكشف المبكر بالعيادات الثابتة يبلغن «4300» سيدة اضافة الي «7690» سيدة بالعيادات المتحركة في العام وهو رقم تعمل المجموعة علي مضاعفته في خطتها الراهنة
انشاء مركز صحى للكشف المبكر لسرطان الثدى وعنق الرحم
الاكاديمية المعروفة بروفيسور ست النفر محجوب المدير السابق لمركز ابحاث الاغذية وعضو اللجنة التنفيذية للمجموعة كشفت في حديثها «للصحافة» ان الايام القادمة ستشهد افتتاح مشروع دار الرعاية المتكاملة للمرأة  ويتضمن المشروع مركزا صحيا للكشف المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم به احدث الاجهزة والمعدات وتم تمويل المشروع بواسطة شركة زين للاتصالات  واضافت ان الخطة المستقبلية لمجموعة المبادرات تتضمن انشاء عدد من المراكز الصحية المعنية بالكشف المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم ببعض الولايات التى يكثر بين نسائها المرض.
وتشير منسقة التدريب بمجموعة المبادرات النسائية فريدة ابراهيم ان المجموعة وفي اطار سعيها التوعوي بسرطان الثدي اعتمدت استراتيجية تقوم على عدد من المحاور التي يتصدرها التدريب بدءا بتدريب الاطباء و الكادر الصحي المساعد  اذ تم تدريب «100» طبيب و «760» من الكوادر المساعدة خاصة القابلات وتم التدريب بواسطة اللجنة الاستشارية للمجموعة التي تضم عددا من كبار الاختصاصيين في الاورام  منهم دكتور كمال حامد منان ودكتور الشيخ عبدالرحمن ودكتور عبدالسميع عبدالله اختصاصي الجراحة ودكتور محمد عثمان عمر اختصاصي الاورام والعلاج بالاشعة ودكتورة آمنة فضل وبروفيسور محمد احمد عبدالقادر.
وفي اطار نشر التوعية اشادت فريدة ابراهيم بادارة التعليم قبل المدرسي ممثلة في الاستاذة كوكب البكاي التي ظلت تنظم ندوات اسبوعية بالتعاون مع المجموعة استهدفت من خلالها امهات اطفال الرياض والمعلمات بها منذ عام 2010م
كما قامت المجموعة بتدريب «150» من الاعلاميين العاملين في مجالات الصحافة والاذاعة والتلفزيون بغية الاسهام في نشر ثقافة التعريف بالمرض وكيفية تداركه في مراحله الباكرة  وفي اطار سياستها التوعوية عمدت المجموعة الي نشر وطرح  الوسائل المساعدة في التوعية ومنها مطبق الفحص الذاتي الذي يتضمن خطوات الفحص الذاتى مما يمكن اية امرأة من القيام باعمال الكشف بنفسها ويتم سنويا توزيع «10000» مطبق عبر العيادات المتحركة والندوات الدورية التي تقام بالاحياء والمؤسسات والوزارات والاندية ومراكز التسوق وقد تجاوز عدد هذه الندوات 1000 ندوة منذ ان بدأ المشروع.
الدعم النفسي
كونت مجموعة المبادرات النسائية مجموعة الدعم النفسي للمريضات وذلك بتدريب «20» من الباحثات الاجتماعيات والنفسيات بهدف رفع الروح المعنوية للمصابات بالمرض.
وعن العلاج تقول فريدة ابراهيم انهم عبر العيادات الثابتة والمتحركة وبعد اعمال الفحص والتشخيص ودراسة الحالة المادية لاسرة المريضة  تقوم المجموعة بتحويلهن لبعض المستشفيات والاختصاصيين المتعاونين مع المجموعة في الجراحة والعلاج كمستشفى ام درمان التعليمي ومستشفى الذرة الخرطوم ومستشفى سوبا الجامعى.
تمويل المجموعة
وحول مصادر تمويل المجموعة قالت الاستاذة امال بابكر ان المجموعة تعتمد في تمويل التسيير لمشروع الاكتشاف المبكر لامراض الثدى على الدعم السنوي الذي يقدمه ديوان الزكاة وعائدات اليوم الخيري السنوى الذي تنظمه المجموعة باسم «طبق الخير» اضافة الى دعم بعض الخيرين.