على المستويين العربي والأفريقي.السودان يحوز على مقعدين مهمين في الشأن المائي

الخرطوم : رجاء كامل
في أقل من شهر حاز السودان على مقعدين مهمين على المستوى العربي والافريقي في الشأن المائي إذ تم اختيار وزير الموارد المائية والري والكهرباء معتز موسى رئيسا للمجلس الوزاري لدول حوض النيل الجنوبي «بكينيا» والذى يضم كافة دول حوض النيل ،وقد جاء اختيار السودان في هذا الموقع المتقدم بصورة استثنائية رغم أن ترتيبه المستحق للدورة كان يحتم الانتظار لخمس سنوات قادمات الإ أن روح الاجماع التى سادت اختياره كانت مسنودة بجهود مكثفة بذلها السودان في تعزيز مجالات التعاون المشترك بين دول الحوض.
كما انتخب السودان الأربعاء الماضي لرئاسة المجلس الوزاري العربي للمياه خلال انعقاد أعمال الدورة الثامنة للمجلس بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية في القاهرة بحضور وزراء المياه العرب وممثلي المنظمات العربية والإقليمية والدولية ، ولعل الدور التاريخي الذى اضطلع به السودان في ملف سد النهضة الإثيوبي من إعلاء لقيمة التباحث والحوار نقل الدول الثلاث «السودان ـ مصر ـ اثيوبيا» الى مرحلة جديدة فتحت آفاق التكامل والتعاون المشترك بعد جولات تفاوضية شهدت معظمها الخرطوم بدءاً بالتوقيع على الوثيقة الإطارية بحضور رؤساء الدول الثلاث ، واجتماعات اللجان الفنية الوطنية ،والمشاورات المطولة عبر وزراء المياه ، ووزراء الخارجية في مرحلة من مراحل الاجتماعات المشتركة ، الى أن تم تتويج تلك الجهود في الخرطوم ايضا بالتوقيع على عقد الدراسات الاضافية لمشروع سد النهضة ، مما عزز من حجم الثقة والتعاون والتنسيق بين الدول الثلاث.
في هذا السياق أكد وزير الموارد المائية والري والكهرباء رئيس الدورة الجديدة للمجلس الوزاري العربي للمياه معتزموسى ، أهمية تعزيز التعاون في مجالات المياه والزراعة والطاقة من أجل النهوض بالتنمية في المنطقة العربية خاصة في ظل التحديات الراهنة.
وأشار معتز في كلمته أمام اجتماع المجلس بالقاهرة الى ان استراتيجيةَ الأمنِ المائي العربي تمثل خارطةَ طريقٍ تساعد في النهوض بالموارد المائية العربية والاستفادة من مورد المياه، وقال ان اختيار السودان من قبل المجموعتين الافريقية و العربية لقيادة المورد المائى يعكس التوافق و القبول لرؤى ومواقف السودان فى ادارة هذا المورد الذى يشكل تحديا للعلاقات الدولية.
واوضح الوزير ان اجتماع المجلس الوزاري العربي للمياه استعرض آليات تنفيذ مقررات القمة العربية فى نواكشوط التى اعتمدت استراتيجية المياه العربية بجانب الربط بين المياه و الغذاء والطاقة مشيرا الى انه تم بحث مشاركة المكون العربى فى المؤتمر الدولى للمياه فى البرازيل العام القادم.
من جانبه قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط وهو يقدم تهنئته للسودان لرئاسة الدورة الحالية للمجلس الوزاري العربي للمياه «إن الوزير معتز موسى جدير بإدارة هذه الدورة بكل اقتدار.» وأضاف أن قضية المياه تمثل أولوية وطنية وقومية لكل دولة من الدول العربية، و ان قضية ندرة المياه لم تعد فقط من قضايا المستقبل، بل من هموم الحاضر الملحة الضاغطة، لاسيما وأن موارد المياه العذبة في العالم العربي تُعد ضمن الأقل في العالم إذ أصبح نصيب الفرد من المياه في معظم بلدان المنطقة يدخل في دائرة الفقر المائية.
ونوه الأمين العام للجامعة العربية إلى أهمية تفعيل الخطة التنفيذية لإستراتيجية الأمن المائي في المنطقة العربية التي أقرها القادة العرب خلال القمة العربية الأخيرة التي عقدت في العاصمة الموريتانية نواكشوط يوليو الماضي بهدف مواجهة تحديات ومتطلبات التنمية المستدامة، بالتعاون مع المنظمات العربية المتخصصة والدول المانحة والمنظمات الدولية والإقليمية ذات الصلة.
و قال وكيل الري الأسبق والخبير في الشأن المائي د. أحمد محمد آدم ان انتخاب السودان لرئاسة المجلس الوزاري العربي للمياه ودول حوض النيل الجنوبي دلل على ان السودان الآن في وضع مميز وتواصل جيد مع الدول على الصعيدين العربي والافريقي ونوه ان وزير الموارد المائية يدير ثلاثة قطاعات مهمة في الوقت الراهن «الموارد المائية والري والكهرباء» وتابع بقوله : لقد حقق نجاحات كبيرة في ذلك وأضاف بأن تكريم البروفيسور سيف الدين حمد رئيس الجهاز الفني للموارد المائية ووزير الري الأسبق من قبل المعهد العالمي للمياه «اليونسكو» ومنحه جائزة التميز يُعد تكريماً لوطنه ولكافة العاملين بقطاع الري . الجدير بالذكر ان السودان ترأس المؤتمر الدولي للمياه العربية تحت الاحتلال، عقب انتخابه رئيسا للمجلس الوزاري العربي.