البيئة تقر بتلوث مياه البحر الأحمر

الخرطوم : اميمة حسن
أعلن وزير البيئة والموارد الطبيعية والتخطيط العمراني د. حسن عبدالقادر هلال اتجاه وزارته لمعالجة الحاويات التي تدفن في باطن الارض لسلامة الارض واستيراد معامل متخصصة لفحص المياه وايجاد فرق لمراقبة وتفتيش المصانع وفصل المصانع الكيماوية عن مصانع الاغذية وتخصيص اماكن لها،بجانب الاطمئنان علي سلامة الارض و نظافة المياه وتنقية الهواء من غبار مصانع الاسمنت.
واكد هلال امس خلال حديثه بالورشة التدريبية حول اهمية الموارد البحرية بدار النفط ، ايقاف واغلاق مصانع الخردة والحديد ومسابك الزئبق والحديد بقوة القانون ، مشددا علي ضرورة ان تكون القوانين في الدستور القادم قوية ورادعة لوقف العابثين بحياة المواطنين مقرا بتلوث مياه البحر الأحمر ببقع النفط الطافحة علي سطح المياه، وان الشعب باتت تتعرض لبقع الزيت التي تسببت في ابيضاض الشعب ما افقدها رونقها وجمالها،مؤكدا عمل الوزارة الان علي نظافة مياه البحر الأحمر من اقصي الجنوب الي اقصي الشمال من بقع الزيت التي يقوم البحارة والسفن بالقائها علي سطح المياه، واضاف لا نريد لمياه البحر الأحمر ان تشيخ كما حدث لمياه البحر الابيض المتوسط جراء الممارسات غير البيئية جازما بان الاعلام سلاح للوزارة في معركة معالجة تدهور البيئة ،
واضاف هلال كل ما يدمر الحياة البحرية ممنوع مهما كلف الامر، مشيرا الى منع الوزارة صيد الاسماك بالجرافات في البحر الاحمر لجهة انها تعمل علي جرف الشعب المرجانية وتدميرها.
من جانبه قال وكيل وزارة البيئة د. عمر مصطفى ان الوزارة تعمل مع وزارة الموارد المائية بالمحافظة علي مياه السودان خالية من جميع الملوثات بجانب العمل علي توفير غذاء خالي من الملوثات والسكن في اماكن ملائمة خضراء اضافة للمحافظة علي التنوع الحضري والاسمدة والمبيدات تكون غير ملوثة.
فيما اطلق رئيس اتحاد الصحفيين السودانيين الصادق الرزيقي مبادرة تشكيل فريق عمل اعلامي لتنفيذ خطط الوزارة، مبينا ان الاعلام قوة ضاربة في مجال حماية البيئة.
واشار منسق برنامج التوعية بالهيئة الاقليمية للمحافظة علي بيئة البحر الأحمر وخليج عدن حبيب حسين الي اهمية الاهتمام بالتوعية البيئية عبر الاستراتيجية القومية من اجل رفع الوعي البيئي البحري لشرائح المجتمع التي تعيش في الاقليم بجانب الالتزام بتحسين الظروف المعيشية في الدول النامية حيث باتت الموارد مهددة وتتعرض للمخاطر من جراء سلوك الانسان.