إن من الشعر لحكمة

يا راجِيَ الناسِ ربُّ الناسِ موْجـــــــــودُ
فالْجَأْ إليْهِ فمِنْهُ الفـضْلُ والجُــــــــــــودُ
واقْصُدْهُ دوْماً تجِدْ في بــــــــابهِ فـَــرَجاً
والخيْــر في ساحهِ والعفْـو مـمْــــــدودُ
هـل تسْألُ الناسَ يا ذا العقْلِ مُرْتَجِيـــاً
وكُـلُّ شيءٍ إلى الرحْمــــــنِ مــرْدودُ!!
لطفى ذونون