تدخل والي جنوب دارفور لاحتوائها أزمة طارئة بين الشرطة ومراسل «الصحافة» تقود لشراكة «اعلامية ـ شرطية»

نيالا : أبو ذر ابراهيم
نشبت أزمة طارئة بين بعض أفراد الشرطة ومراسل «الصحافة» بجنوب دارفور بأستاد نيالا ، أدت لتدخل والي الولاية آدم الفكى وقيادات الشرطة وتم بموجبها لقاء اعلامي جامع بنيالا ، أكد من خلاله مدير شرطة ولاية جنوب دارفور اللواء بلة محمد حسين أن التعاون قائم ومطلوب مع وسائل الاعلام وأن استراتيجيتهم الادارية الجديدة ستتعامل مع الصحفيين والاعلاميين بمزيد من الانفتاح والتنسيق لتسهيل انسياب المعلومات والاخبار ليضطلع الصحفيون بدورهم فى تبصير المواطنين بدورهم في استتباب الامن ،واعتبر الاعلام «شريكا أساسيا للشرطة» ، كاشفاً فى تنوير اعلامى شامل عن ترتيبات أمنية قال انها تتطلب استمرار الجهود لبسط الامن والاستقرار ، مؤكداً انه تم وضعها للقضاء على ما تبقى من مجرمين بنيالا ، وقال مدير الشرطة انها ستقود لتحقيق الاستقرار والطمأنينة للمواطنين ، واصفاً اياها بـ«الخطة الأمنية لمجابهة التحديات بالولاية» ، كاشفاً عن تجهيز «34» عربة مسلحة ليلية منتشرة باحياء نيالا المختلفة بجانب عربات ارتكازات ثابتة فى «15» موقعا، «عربات نجدة» وقال انها جاهزة للاستجابة السريعة والفورية للاستجابة لكافة الحالات الطارئة.
وأبان مدير الشركة اعادة تشغيل خدمة «999» المجانية بغرفة النجدة من داخل مدينة نيالا عبر شركتى زين وسودانى مطالباً المواطنين بمساعدة الاجهزة الامنية بسرعة التبليغ وتوفير المعلومة للقضاء على كل الظواهر المخلة بالامن والاستقرار ، مؤكداً التنسيق التام بين كافة الأجهزة النظامية للقضاء على كافة الظواهر الامنية التى ظلت تؤرق المواطن والحكومة معاً.