النهوض بالسياحة العلاجية .. دروس وعبر من مستشفى ميوت

السياحة الطبية باتت اليوم أحد روافد الدخل القومي

الخرطوم: رجاء كامل
6-11-2016-09-4في بضع سنوات تحولت الهند من مشكلات الصحة المزمنة الى جنة للسياحة العلاجية ، استطاعت الهند التي تعتبر بلدا ديمقراطيا في العالم ويحوي «1.3» مليار نسمة ان تتحول الى افضل مقدم خدمة طبية لمرضى الشرق الاوسط وافريقيا ، ولم يكن ذلك الا بفضل مستشفى «ميوت» .. مدير العلاقات الخارجية بمستشفى ميوت يروي تجربة الهند ومستشفى ميوت من الانعتاق من مشكلات العلاج المزمنة بالهند الى افضل موقع للصحة ويرفد ميزانية الهند باكثر من ربع ناتجها القومي.
يقول مدير العلاقات الخارجية بمستشفى ميوت بالهند دكتور جلال حامد ان مستشفى ميوت من اكبر المستشفيات الخاصة بالهند واوضح ان المستشفى اسس في عام 1999 بـ«100» سرير الى ان وصل الان الى اكثر من «1100» سرير بمختلف التخصصات الطبية ويشير الى ان مالك المستشفى بروف مهنداس عمل بالمانيا وانجلترا قبل ان يعود الى الهند وكان يعرف بالخليج العرب باسم « ملك العظام». ويشير الى ان الهند كانت تعاني من عدم وجود التخصصات الطبية بالداخل وقال ان الامر تغير بعد تجربة الهند الجديدة في التوجه للسياحة الطبية.
وقال انه حتى العام 1995 كان القطاع العام يقوم بعلاج 85% من الحالات المرضية بينما الان يقوم القطاع الخاص بعلاج 65%.
واكد ان الهند شجعت القطاع الخاص على النمو باعفاءات ضريبية وتخفيض الكهرباء لتمنحه منافسة مع الدول الاخرى
واكد ان السياحة الطبية باتت اليوم احد روافد الدخل القومي نتيجة لطلب العلاج في الهند من الدول العربية و الافريقية مشيرا الى ان السياحة الطبية تدر على الهند اكثر من 25% من دخلها القومي.
ويرى جلال ان الهند انطلقت في المجال نتيجة الهجرة العكسية للاطباء الهنود من الخارج للهند وتشجيع القطاع الخاص
ويقول جلال ان البروفسور مهنداس رجع للهند وتراوده رؤية بانشاء مستشفى على نمط الجودة ومواصفات المستشفيات الاوروبية ويؤكد ان مستشفى ميوت الذي اسسه مهنداس اصبح اليوم احد روافد ضخ الموارد في خزينة الهند
ويشير الى ان مستشفى ميوت احدث ثورة في زراعة الاعضاء مشيرا الى الكبد والقلب والكلى لافتا الى ان ممارسة الطبيب الهندي في بلد يحوي 1.3 مليار نسمة جعل من الطبيب الهندي على درجة كبيرة التأهيل والتطور، وقال ان مستشفى ميوت يتعاقد مع الاطباء على نمط «الدوام الكامل» وليس العمل المتقطع في عدة مسشتفيات مما يجعل الطبيب مفرغا لمتابعة المريض في مرحلة ما بعد العملية الجراحية.
ويشير الى ان مستشفى ميوت له ثلاثة مكاتب خارجية بالسودان وسيعمل على زيادة عدد المكاتب لافتا الى ان مستشفى ميوت له شراكات مع عدة جهات سودانية مؤكدا ان جيمع خدمات المتابعة مجانية من تأشيرات وغيرها. وقال ان المستشفى قدم «34» فرصة علاج لعمليات جراحية في طب قلب الاطفال مجانا مشيرا الى ان المسشتفى بصدد اقامة فعاليات عن امراض القلب ستقام بمدينة واد مدني لافتا الى ان ذلك يعني توجه المستشفى الى خارج الخرطوم بالتوعية وقال ان الفعاليات تشمل فحصا مجانيا للقلب من قبل اختصاصيين من الهند من بينهم روبرت اشهر بروفسور في طب وجراحة قلب الاطفال، بجانب سباق دراجات على شارع النيل مدني.
ويعد مستشفى ميوت من اميز المستشفيات الخاصة في الهند في مجال السياحة الطبية نتيجة للمبادئ التي وضعها مؤسسه مهندراس والتي يقول عنها «الطب ليس تجارة وانه ليس تفكير الطبيب بعقله بل ايضا بقلبه» ونال المستشفى جائزة افضل مقدم خدمة طبية للعام 2016