(جبل مرة) .. غموض وأسرار …!! 

وقع اخيرا نائب رئيس حركة جيش تحرير السودان جناح عبد الواحد نور ، أبو جمال خليل بكر والقائد العام محمد الأمين عبد الجبار الطاهر المشهور ب(الأمين تورو) ، وقعا على إتفاق سلام مع حكومة ولاية وسط دارفور بمنطقة (كورون) غرب سورنق بوسط جبل مرة وقالوا انهم قاموا بعزل عبد الواحد نور وتكليف نائبه ابو جمال رئيسا للحركة وتكليف (الامين تورو) قائدا عاما للجيش  .
العملية فاجأت الكثيرين بمن فيهم اهالى الجبل انفسهم بين مصدق ومكذب ولكنها ايضا أثارت عدة تساؤلات لازالت تراوح مكانها من الغموض ليست بعيدة عن كيفية دخول الجيش السودانى منطقة جبل مرة (سرونق) الحصينة فى أبريل الماضى فى وقت كان فيه (مستر نو) عبد الواحد نور يتحدى الجيش السودانى قائلا (لن يستطيع دخول منطقة سرونق الحصينة ولو استعان بالجيش الصينى !) .
فى المقابل اطلق الشرتاى تصريحات نارية خص بها  (الصحافة) بثقة مفرطة قائلا (عبد الواحد نور (انتهى) .. وزاد  (صدقونى انتهى! ) وليست لديه قوات على الارض ولم يتبق له الا (الكوراك) عبر الاذاعات والقنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعى .. فى الحقيقة كانت تصريحات غريبة فى وقتها وكنا ننظر اليها مجرد تصريحات سياسية ، بينما لاحت لنا معلومات فكانت بمثابة (رأس الخيط) حيث كشفت المصادر عن مجموعة لجان ولائية تم تكوينها لذات الغرض ومنها لجنة الاتصال المجتمعى والتى سبقتها جهود الشباب اكرم ابراهيم اسماعيل واخرين وابو نضال ومجموعته نجحت فى كسب ثقة المواطنين بالعملية المزدوجة (النزوح الممنهج والعودة بذات الترتيب ) ، فيما كانت لجنة أخرى بقيادة وزير التخطيط العمرانى بوسط دارفور التجانى سكة وثلة من رفاقه وبتوجيهات ورعاية مباشرة من الشرتاى تواصل جهودها للاتصال بالمسلحين من قوات نور بقيادة الأمين تورو ، ولكنها ظلت مفاوضات سرية وشاقة ولاكثر من (5) اشهر جابت خلالها الرحلات المكوكية مناطق جبل مرة المختلفة بالتنسيق الكامل مع الأجهزة الأمنية حتى توجتها بالتوقيع الاخير .
وبتوقيع  تورو على اتفاق سلام مع الحكومة فى منطقة (كورون) تكون العملية كما قال الشرتاي قد جاءت لتكذب مزاعم منظمة العفو الدولية التي أوردتها في تقريرها المفترى ضد القوات المسلحة ، باعتبار أن الأمين تورو هو القائد العام لقوات نور وساعده الايمن ورئيس هيئة الاركان  وقائد متحرك عبد الله كرين (سرونق) الذى حارب القوات المسلحة هناك وغدا ستكشف اللقاءات السر والغموض .
—-
تنويه واعتذار ..
نعتذر لاهلنا فى قبيلة (الحباب ) ولعموم قبائل البجا للخطأ غير المقصود الذى لازم ملابسات الاحداث بحلفا الجديدة … ونؤكد بأن (الحباب ) قبيلة مستقلة وليست تبعا لقبيلة البنى عامر كما ورد فى عمود الرادار يوم الاحد الماضى ، وللحباب نظارة ويقودها الناظر حسين كنديباي .