مشاهير هوليود بين مغادر ومقاوم :ميلانيا : السيدة الأولى :

10-11-2016-05-4عرف العالم ترامب الامريكي الثري بمواقفه المثيرة للجدل تجاه قضايا الهجرة والإسلام ونظرته الخاصة للهوية الأمريكية ، هذا كان له تأثيرا خلف حالة من الصدمة والخوف والضياع بعدد من المشاهير الذين كانوا قد اعلنوا دعمهم للمرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون، واعلن آخرون قبل تجلّي النتيجة عن نيّتهم مغادرة الولايات المتحدة الأميركية في حال فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب.
وأشارت الفنانة باربرا ستريساند الى انها ستغادر إلى كندا أو استراليا في حال فاز ترامب لأنه «لا يملك أي شيء يفيد البلاد»، وهي لا تصدقه أبداً. في حين وصف الممثل براين كرانستون ترامب خلال مقابلة تلفزيونية أجراها الأسبوع الماضي بأنه «حالة شاذة في تاريخ البشرية»، مؤكداً نيته مغادرة البلاد ليستقر في كندا لو أصبح ترامب رئيساً.
وفور فوز ترامب انهال الفنانون من داخل الولايات المتحدة الأميركية بالتغريد على حسابهم عبر «تويتر»، إذ عبّر معظمهم عن مشاعر أشبه بالهزيمة وأخرى بعدم الاستسلام تماماً كما فعلت الفنانة كايتي بيري التي كتبت في حسابها: «لن يتم اسكاتنا، الثورة قادمة. القوة للشعب»، وتابعت: «لا تجلسوا،لا تبكوا، تحرّكوا. نحن لسنا أمة تسمح للكره أن يحكم»، فيما ظهرت لايدي غاغا في الشارع حاملة لافتة مكتوب عليها: «حبّ ترامب كره»، وكتبت في حسابها على»تويتر»: «في غرفة مفعمة بالأمل، سيسمع صوتنا، فلنقف من أجل العطف والمساواة والحب. لن يوقفنا شيء». أما بيونسيه وزوجها جاي زي الذين كانا من كبار الداعمين لحملة كلنتون فهما التزما الصمت حتى اللحظة. ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الامريكي المنتخب تعتبر اول زوجة من اصل اجنبي لرئيس اميركي منذ حوالى قرنين . وكانت ميلانيا «46» عاما السلوفينية الاصل تعمل عارضة للازياء ، ووصفت الوكالات حضورها برفقة زوجها اثناء الحملة الانتخابية بالرصانة ، وميلانيا الزوجة الثالثة لترامب ورزقا بابن بارون «10 سنوات» ، وفي حديث عن طموحاتها كسيدة اولى اكدت ميلانيا ترامب انها «ستدافع عن النساء والاطفال».
والسيدة الاولى السابقة من اصل اجنبي كانت لويزا ادامز زوجة الرئيس جون كوينسي ادامز «1825-1829» المولودة في بريطانيا.