البحر الأحمر تعلن عن شركة مساهمة عامة برأس مال مليار جنيه

والي البحر الأحمر : النيل وروافده الخيار الأفضل لحل مشكلة المياه

10-11-2016-06-6قال والي البحر الأحمر علي أحمر حامد ان اكبر التحديات التي تواجه الولاية حالياً حل مشكلة مياه الشرب عبر خيارين النيل او تحلية مياه البحر الأحمر، واشار الوالي في حديث الاربعاء الاسبوعي الذي تنظمه الادارة العامة لشؤون مكتب الناطق الرسمي بوزارة الاعلام ، الى اكتمال الدراسات لربط الولاية بمصدر المياه من النيل بتكلفة تم تقديرها عام 2005 بلغت 500 مليون دولار ، مبيناً انه يعتبر الخيار الافضل على المدى المتوسط والبعيد بإعتبار ان تكلفته عالية في بداية التشغيل وتقل في المدى البعيد
اما الخيار الثاني لحل مشكلة المياه بتحلية مياه البحر الأحمر وهو ذو تكلفة تشغيلية عالية حتى في المدى البعيد ، وأكد الوالي ان الخيار الافضل حل مشكلة المياه من النيل وروافده عبر التنسيق مع وزارة الموارد المائية بجانب الجهود التي تبذلها الولاية في تطوير المصادر الذاتية للمياه من خور اربعات وتوسيع شبكة مياه بورتسودان .
وحول جهود الولاية في تطوير العمل الصحي قال والي البحر الأحمر ان الصحة تعتبر محل اهتمام حكومة الولاية ، وعملت على تطوير مستشفى عثمان دقنة المرجعي ومستشفيات هيا ، سواكن ، سنكات ، طوكر اضافة الى المراكز الصحية ومستشفى الاطفال المرجعي الذي تم دعمه بأجهزة ومعدات حديثة بالتعاون مع صندوق إعمار الشرق .
واشار علي حامد في الحديث الاسبوعي الى جهود حكومته في التعليم عبر دعم الكتاب المدرسي باكثر من 5 ملايين جنيه بالمدن والارياف ، وابان الوالي ان حكومته تواصل جهودها في مشروعات الدعم الاجتماعي حيث رصدت بالتنسيق مع وزارة المالية الاتحادية ووزارة الرعاية والضمان الاجتماعي اكثر من 51 مليار جنيه لمحاربة الفقر عن طريق الانتاج والعمل .
وقال الوالي ان الجديد في مهرجان السياحة هذا العام هو نقله من اطاره المحلي الى الاقليمي وسيشارك في افتتاح المهرجان هذا العام في الخامس عشر من نوفمبر الجاري بجانب النائب الاول لرئيس الجمهورية الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية في اول زيارة له للسودان .
واضاف ان السياحة تمثل نشاطا اقتصاديا مهما للولاية وتسعى لتطويرها عبر توسيع المواعين السياحة والترويج للسياحة الداخلية ، مشيراً الى ان الولاية تعاقدت مع شركات سياحة صينية تساهم في الترويج للسياحة بمناطق البحر الأحمر ، واوضح ان الولاية ستعمل على إنشاء منطقة حرة نوعية في مساحة 60 كيلومتر مربع تقع بين سواكن وبورتسودان.
وابان علي حامد ان مهرجان السياحة هذا العام سيشهد بداية الاعلان بقيام شركة مساهمة عامة تهدف الى تعظيم الفائدة من المصادر الاقتصادية في مقدمتها النقل البحري وزيادة نشاط صيد واستزراع الاسماك ، وقال ان رأس مال الشركة يبلغ مليار جنيه.
وابان الوالي ان جهود حكومته مستمرة في تطوير العمل الزراعي بدءاً من مشروع دلتا طوكر عبر شراكة مع بنك التنمية جدة وصندوق إعمار الشرق، واشار الى ان مياه الري وصلت هذا الموسم الى 143 ألف فدان ، وقال ان اكثر من 8000 فدان تمت زراعتها بمحصول القطن بجانب المحاصيل الاخرى .
وأكد الوالي ان وزارة الكهرباء والسدود وافقت بعد توجيه رئيس الجمهورية بإنشاء محطة كهرباء بورتسودان الجديدة ومن المتوقع الانتهاء من إنشائها العام المقبل، وقال ان المحطة الجديدة ستساهم بشكل مباشر في توفير الطاقة وتشغيل المصانع المتوقفة .