عودة أكثر من «5500» من المتأثرين الفارين من مناطق التمرد بجنوب كردفان

المؤتمر الوطني: العودة من شأنها أن تحدث اختراقاً في ملف التفاوض لانهاء الحرب بجنوب كردفان والنيل الأزرق

كادقلي : أحمد سليمان كنونة …
كشفت مفوضية العون الإنساني بولاية جنوب كردفان عن عودة اكثر من «5500» من المتأثرين الفارين من مناطق التمرد خلال الثلاثة ارباع من العام 2016 .
وقال نائب مدير ادارة الطوارئ بمفوضية العون الإنساني بالولاية عبدالسلام تاج الدين في تصريحات صحفية عن عودة كبيرة شهدتها جنوب كردفان الأشهر الماضية، مؤكدا أن الأيام الفائتة شهدت عودة نوعية لأكثر من «مائة» شاب من مناطق المورو واللوبا التي تعتبر من أكثر المناطق تمسكاً بالحركة الشعبية ، وقال أن التجنيد الاجباري الذي تمارسه الحركة الشعبية وسط الفئات العمرية من سن «الرابعة عشرة والخامسة عشرة والسادسة عشرة » اضافة الي تردي الأوضاع المعيشية والصحية ساهمت جميعها في العودة، وأكد بأن المفوضية ترعي كافة المتأثرين الفارين من مخزونها الاستراتيجي بتقديم الايواء لكل عائد بجانب استخراج بطاقات التأمين الصحي لهم، داعياً المواطنين المحتجزين قسراً كدروع بشرية لدي التمرد الي الفرار والعودة بهدف التمتع باحتياجاتهم الإنسانية والعيش بصورة طبيعية .واوضح نائب رئيس المؤتمر الوطني بالولاية الهادي عثمان اندو ان العودة الكبيرة للمواطنين من مناطق التمرد جاءت بقناعة تامة بعد المعاملة السيئة والظروف الصعبة والأحوال المأساوية التي عاشوها هناك لمناطق تواجد قوات التمرد ، مشيراً الي أن هذه العودة من شأنها أن تدفع الحركة الشعبية قطاع الشمال للانتباه للمتضررين في الجانب الإنساني وان تحدث اختراقاً في ملف التفاوض للمنطقتين بالوصول الي اتفاق يحقن الدماء وينهي الحرب بجنوب كردفان والنيل الأزرق .