«الصحافة» تواصل رصدها من المحليات الشرقية بشمال دارفور …

الوالي يدعو لعقد مؤتمرات للسلم الاجتماعي ويعلن تنفيذ مدارس وحفر آبار مياه بمحليتي كلمندو والطويشة

والي شمال دارفور :  القرارات الاقتصادية لأخيرة من أجل تحقيق العدالة والمساواة بين الناس كافة

untitled-1

كلمندو / الطويشة : صديق تبن
وسط استقبالات جماهيرية حاشدة حل موكب والي ولاية شمال دارفور عبدالواحد يوسف في كل من محليتي كلمندو وفي حاضرتها كلمندو «105» كلم جنوب شرق حاضرة الولاية الفاشر ومحلية الطويشة وفي حاضرتها مدينة الطويشة حيث خاطب في كل منهما لقاء جماهيريا منفصلا وحاشدا في اطار جولته التفقدية لمحليات الولاية الشرقية.
وقطع الوالي بان شمال دارفور آمنة وتنعم بمزيد من الأمن والسلام بفضل الله سبحانه وتعالي وجهود القوات النظامية وبمساعدة اهالي الولاية ، وقال ان دارفور ستستعيد سيرتها الاولي قريبا . واستعرض الوالي محاور الحوار الوطني ومخرجاته وتوصياته، وقال ان الحوار وضع الوصف الكامل لكل قضايا الوطن.
ودعا عبدالواحد الممانعين بضرورة العودة الي الوطن والتوقيع علي الوثيقة الوطنية من اجل العيش في سلام والنهوض بالبلاد .
وجدد الوالي تأكيداته مضي حكومته قدما في تنفيذ سياساتها وبرامجها الرامية لمعالجة كافة المشاكل والاثار التي خلفتها الحرب علي مواطني الولاية أمنيا وخدميا وتنمويا، وذلك بعد ان تم دحر التمرد وبسط الأمن والاستقرار بجميع ربوع الولاية ، واشار الي ان من اهم تلك المعالجات هي اعادة الثقة بين مواطني الولاية فيما بينهم وذلك عبر عقد مؤتمرات للسلم الاجتماعي والتصالحات بمختلف المحليات والمناطق ليتم من خلالها اعداد وثيقة للتعايش السلمي بين جميع المكونات الاجتماعية، مشيدا في هذا الجانب بحالة التناغم والانسجام ووحدة النسيج الاجتماعي التي تشهدها محليتا كلمندو والطويشة ، داعيا اياهم الي المحافظة عليها .
وأكد الوالي ان القرارات الاقتصادية لأخيرة جاءت من اجل تحقيق العدالة والمساواة بين الناس وان يكون الدعم لكل الناس لدعم الإنتاج والإنتاجية ، مبينا بان حكومتة وضعت خططا محكمة لمعالجة العطش بالولاية من خلال مشروع «زيرو عطش» مؤكدا اهتمامه بالخدمات الاساسية من تعليم وصحة ومياه ، معلنا عن قيام مدرستين نموذجيتين بمحلية كلمندو بجانب دعم المحلية بعدد «5» آبار جوفية للمساهمة في خفض حدة العطش بالمحلية مشيرا الي ان حكومته تعمل الان علي معالجة اثار الحرب .
كما اعلن الوالي عن حفر «11» بئرا جديدة للمياه بمحلية الطويشة ،وبدء العمل في 6 منها فورا بمنطقتي ام كتكوت وكرويا لبن، كما اعلن التصديق بقيام مدرستين نموذجيتين اساسية وثانوية برئاسة محلية الطويشة، ووجه معتمد المحلية بحصر احتياجات المحلية في مجال الخدمات الصحية ورفعها الي رئاسة الولاية واعدا بمعالجتها جميعا، وبشر الوالي مواطني الطويشة بقرب وصول الشبكة القومية للكهرباء من الفولة مرورا بعديلة واللعيت والطويشة وكلميندو ودار السلام ثم الفاشر .
وطالب الوالي مواطني الطويشة بضرورة الاهتمام بتعليم ابنائهم باعتبار ان التعليم هو عماد الحاضر والمستقبل ، مؤكدا ان حكومته تولي قضية التعليم اهتماما خاصا من خلال الاهتمام بتدريب المعلمين وتحسين اوضاعهم المعيشية .
و دعا رئيس المجلس التشريعي لشمال دارفور عيسى محمد عبدالله مواطني المحليتين الي العودة الي التعايش السلمي الاجتماعي والحوار بين كافة المكونات ونبذ العنف والقبلية والالتفاف حول الوثيقة الوطنية .
وقال ان الحرب في دارفور كانت سببا وراء التدهور الاقتصادي بالبلاد ، وحث المواطنين علي ضرورة زيادة الإنتاج والإنتاجية ، داعيا الجمعيات الزراعية والحيوانية الاهتمام لتسهيل الحصول علي عمليات التمويل اللازم كما جدد دعوته للاهالي بضرورة الاهتمام بالتعليم الديني والاكاديمي ودور العلم . بينما أكدت وزيرة الشئون الاجتماعية الدكتورة فاطمة ابراهيم محمد بان وزارتها تعمل بكل الحزم المتآزرة لتخفيف الفقر في كل المجالات ودعم الصحة و الصندوق القومي للتأمين.
وقالت ان الوزارة لها عدد من التدخلات الاقتصادية لتمكين المرأة اقتصاديا وتدخلات من اجل تخفيف حدة الفقر ، وناشدت اهل كلمندو بالمشاركة في استخراج البطاقات الصحية لكل مواطني المحلية وصولا للتغطية الشاملة ، مشيرة الي حملة من احياها التي دشنتها وزارة الضمان الاجتماعي لتخفيف وفيات الامهات والاطفال ضمن مشروع الرعاية الصحية الاساسية، مناشدة الجميع بمناصرة هذه الحملة ، واستعرضت الدكتورة فاطمة عددا من المشروعات الخدمية للمرأة قالت انها تقدم خلال المرحلة المقبلة .
من جانبه أكد معتمد محلية كلمندو الهادي أحمد حسن خلال مخاطبته الاحتفال بان المحلية مستقرة بعد حرب دمرت معظم البنية التحتية ، وقال ان المواطنين استبشروا خيرا بمخرجات الحوار الوطني و الوثيقة الوطنية وجدد حاجة المحلية لمعالجة مشكلة المياه ونقص المياه بجانب دعم المراكز الصحية بالكوادر الصحية ، وطالب بادخال الشبكة القومية للكهرباء الي المحلية و ضرورة التدخل العاجل واعادة تأهيل مشروع ساق النعام كاحد المشروعات التي يعول عليها ان تكون سلة غذاء الولاية .
وقال معتمد محلية الطويشة ابوبكر ادم اسماعيل ان محليته تشهد استقرارا أمنيا واجتماعيا تاما رغم الاثار الكبيرة والسالبة التي خلفها دخول التمرد في العام 2013 م ، واستعرض قضايا واحتياجات مواطني المحلية في مختلف المجالات الخدمية والتنموية وعلي رأسها المياه والصحة والتعليم، مطالبا حكومة الولاية بدعم تلك المجالات، واعلن المعتمد التزام المحلية بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني والقرارات الاقتصادية التي اصدرتها الحكومة الاتحادية ، مؤكدا المضي قدما لاستكمال مشروعات التنمية وتحقيق المزيد من الاستقرار .
من جانبهم اشاد كل من رئيس اللجنة العليا للاستقبال بمحلية كلمندو أحمد عبدالله ابكر وناظر الادارة الاهلية عبدالله حامد أحمد ادم ، اشادوا بزيارة والي الولاية للمحلية ووقوفه علي احوال المواطنين بمحلية كلمندو وامتدحوا الجهود الكبيرة التي بذلتها حكومة شمال دارفور في تحقيق الأمن والاستقرار ، مثمنين مخرجات وتوصيات الحوار الوطني و الوثيقة الوطنية ومؤكدين تمسكهم بها داعين الي توحيد الصفوف ونبذ الفرقة والشتات والالتفاف حول الوثيقة الوطنية ، مطالبين بدعم التعليم وسد النقص في المعلمين واستكمال النقص في الكوادر الصحية ومعالجة مشكلة العطش بالمحلية وخاصة منطقة ودعة و تأهيل وصيانة المؤسسات بجانب تأهيل مشروع ساق النعام الزراعي لزيادة الإنتاج والإنتاجية بالولاية .
بينما قال الحاج صديق ادم عبدالله نائب الدائرة القومية «7 » بالمجلس الوطني خلال مخاطبته اللقاء الجماهيري تمسكهم بمخرجات الحوار والتبشير به وانزالها الي ارض الواقع وسعيه لالحاق الممانعين الي ركب الوثيقة الوطنية، مؤكدا المضي قدما في استكمال الحوار الدارفوري الدارفوري ،كاشفا عن انطلاق مؤتمر الحوار الدارفوري الدارفوري بمحلية كلمندو قريبا وتعهد بالمساهمة لاكمال مسيرة التنمية بالمحلية و الدائرة القومية «7»علي حد سواء . وقالت نصرة محمد سند رئيس الاتحاد العام للمرأة السودانية بالولاية بان المرأة الدافورية حسمت الكثير من القضايا منها الاستفتاء والانتخابات وهي صاحبة رسالة، مشيدة بالادوار التي ظلت تقوم بها المرأة في ولاية شمال دارفور ، داعية الي توحيد الصفوف ونبذ الفرقة ورتق النسيج الاجتماعي .
وكان قد خاطب الحشد الجماهيري لمواطني محلية الطويشة كل من نائب رئيس المؤتمر الوطني بالولاية ابوبكر هارون سليمان ونائب دائرة الطويشة بمجلس الولاية سليمان مختار وناظر عموم قبائل شرق دارفور الصادق عباس ضوالبيت. مؤكدين وقوفهم ودعمهم لبرامج حكومة الولاية.