المطلوب سياسة جديدة

436*وبعد التسجيلات الجديدة و الجيدة والموفقة والناجحة والتحضير الذى يجرى الآن لتنظيم معسكر إعدادى نموذجى مبكر وطويل وبعد الصرف المفتوح والقياسى الذى تم وسيتم على الفريق فيبقى من العادى أن ينتظر المريخاب المردود والصيد الثمين والحصاد ومن الطبيعى أن ترتفع سقوفات طموحاتهم وينظرون ليوم الغد من زاوية التفاؤل
*الكل يشهد لرئيس وأعضاء مجلس المريخ بعدم التقصير وأنهم قاموا بكافة المطلوبات وأدوا ما عليهم من واجبات وظلوا يجتهدو من أجل توفير كافة المعينات اللازمة وجميع مقومات وعناصر التفوق ذلك برغم الظروف الإقتصادية المعقدة والحرجة ويبقى على نجوم المريخ أن يقدروا المسؤولية ويقدموا المقابل وألا يبخلوا أو يتقاعسوا أو يتراخوا فى أداء الواجب المطلوب منهم الذى يوازى الإهتمام الذى حظوا به وأن يكونوا عند حسن ظن جماهير الأحمر بهم وعليهم أن يعلموا حقيقة وهى أن طموحات أنصار الأحمر باتت واسعة وآمالهم غير محدودة
*يبقى من الأهمية أن يضع مجلس المريخ ممثلا فى القطاع الرياضى ودائرة الكرة سياسة تعامل جديدة مع الفريق (لاعبين – جهاز فنى ) تقوم على الحساب والعقاب – حقوق واجبات – فبثلما إلتزم المجلس بدفع تكلفة تسجيل أى لاعب وسيقوم بدفع الرواتب والحوافز والصرف على المعسكرات والأسفار فمن حقه أن يطالب الفريق – لاعبين وجهازا فنيا – بالمقابل وأن يسارع بوضع إسلوب واضح للتعامل – تحفيز عند الإجادة وحساب وعقاب لكل من يخفق أو يتراخى أو يتقاعس ونرى أن الوقت الحالى مناسب وملائم لوضع منهج جديد يختلف عن السابق والذى كان من طرف واحد حيث ينحاز للاعب والمدرب على حساب الفريق إذ ينال الواحد منهم الراتب ثم الحافز عندما ينتصر ويتم الصرف على تجهيزه وتقويته وتطوير مستواه وعلاجه ولكن عندما يتخاذل ويتهاون فى أداء المطلوب منه فلا أحد يحاسبه وهذا بالطبع اسلوب فيه إجحاف وتحامل على النادى ومحاباة ومجاملة للاعب والمدرب بل فيه إغراء على التسيب .
*الشائعات
*معلوم أن الغموض وغياب المعلومة وعدم الشفافية يفتح أبواب الشائعات والإجتهادات والتى عادة ما تسبب القلق . نقول ذلك وقد تابعنا التأخير والخلط و الربكة التى صاحبت تسجيل بعض اللاعبين الأجانب وخاصة الثلاثى أوجو – مفون- باسكال الشئ الذى خلق نوعا من التشكيك وفى الوقت ذاته فقد منح الخصوم والذين يترصدون بالمريخ فرصة الإجتهاد فى صناعة أسباب وهمية وفبركة وشتل الاخبار بما يحقق لهم رغبتهم حيث أرجعوا عدم تسجيل النيجيرى ( مفون ) في كشف المريخ إلى إختلاف في الجانب المالي فيما أكدت الحقيقة أن تعثر هذه الصفقة سببه فشل اللاعب في إختبارات الكشف الطبى وتكرر المشهد مع العاجى باسكال وبالطبع فإن السبب الرئيسى في هذه الشائعات هو غياب الحقيقة إضافة للناشطين والمتخصصين فى نقل الأخبار المغلوطة ومعهم جماعة السبق الصحفى واللجوء لتسريب حقائق مهمة وخطيرة وبطريقة قد تحدث أضرارا كبيرة وجسيمة عل اللعب قبل النادى
*ومع إشادتنا وشكرنا الجزيل للمستر علاء الدين إلا أننا نرى أن من بين مساعديه من لا يحترمون أخلاقيات المهنة ولا يتقيدون بالسرية المطلوبة وصوت اللوم يمتد للصحافيين الذين يحرصون على نشر أى خبر حتى وإن كان خاطئا الشئ الذى يسمم أفكار المتلقى
*أصبحت السخرية هى الطابع والمنهج والسمة التى يتميز بها أداء الصحافة والصحافيين الرياضيين وباتت ثقافة التبخيس والإستفزاز والإساءة والشتائم والتعدى على الناس فى إنتماءاتهم وجرح مشاعرهم هى الأكثر رواجا وإنتشارا فيما أصبح العداء السافر والكراهية والحقد والحسد طابعا للعلاقة بين المريخ والهلال ( وهذه هى الحقيقة رضي البعض بها أو تنكروا لها وحاولوا النفاق ورفضها وعدم الإعتراف بها )
* الموضوعية والمهنية وأدب الصحافة والرزانة فكل هذه أصبحت مجرد شعارات فقط لا وجود لها ولا أساس أو قيمة وهذا ما يقوله الواقع ولا يستطيع أحد إنكاره