والي جنوب كردفان : الملتقى  رسالة من شباب السودان لحملة السلاح لتقديم نموذج الفكر والثقافة والعلم وتدريب القادة بدلاً عن لبس الكاكي وحمل السلاح

  كادقلي : أحمد سليمان كنونة
أكد والي جنوب كردفان الدكتور عيسى ادم ابكر اهمية انعقاد الملتقى في وقت الولاية فيه اشد الحاجة الي اسكات صوت البندقية واغلاق باب الحرب باتاحة الفرصة للسلام والتنمية.
وقال الوالي لدى مخاطبته امس فعاليات الملتقى الشبابي القومي الاول لشباب المؤتمر الوطني بكادقلي بمشاركة الفعاليات الشبابية من المركز والولاية ، قال ان الملتقى يعتبر رسالة جديدة من شباب السودان لحملة السلاح بالحركة الشعبية والحركات المسلحة الاخري عبر نموذج الفكر والثقافة والعلم وتدريب القادة بدلاً عن لبس الكاكي وحمل السلاح من اجل بناء الوطن .
وقال الوالي للشباب :جئتم الينا في زيكم المدني لا العسكري لتشهدوا السلام والاستقرار الذي تعيشه الولاية ، ومضي قائلاً لحملة السلاح انتم متمردون نعم، ولكم مطالب نعم، ولكن الحرب لم ولن تحل الا عبر الحوار والسلام، مؤكداً وقوفه مع شباب الولاية في قضياهم المختلفة اضافة الي التزامه بتدريبهم ورفع قدراتهم لقيادة المستقبل المشرق لبناء وتعمير الولاية والسودان .
من جانبها  كشفت أمانة الشباب بالمؤتمر الوطني ان برنامج قادة المستقبل ورفع القدرات يعتبر من اولى الأولويات نحو التحول الايجابي واحداث التنمية والنهضة والتطور المنشود بالسودان، وقالوا ان أمانته تضع جنوب كردفان في مقدمة الولايات في الاهتمام بتدريب شبابها لمجابهة التحديات، وقالوا هدفنا تفجير طاقات شباب الولاية وابراز مواهبهم واخراج عدد من القيادات الشابة لقيادة المرحلة .
وفي السياق كشف أمين أمانة التدريب بأمانة الشباب الاتحادية ياسر طه استهداف تدريب «5400» من شباب الولايات ضمن خطة العام 2017 نصيب كل ولاية «500» يتم اختيار «200» من كل ولاية لدورة موحدة بالخرطوم ليتم اختيار «25» من كل ولاية لدورة خارج السودان، كاشفاً ان الصين وافقت بألف فرصة تدريبية في برامج وتخصصات متعددة، داعياً الشباب الى الاستفادة من جميع الفرص التدريبية لقيادة المستقبل واحداث التغيير الايجابي في الدولة السودانية .