الحركة الإسلامية تؤكد حرصها لتوحيد أهل القبلة .. والي القضارف: مستعدون لترك مواقعنا

1446303405القضارف:سونا
أكد والي ولاية القضارف المهندس ميرغني صالح استعدادهم التام لترك مواقعهم دعماً لمخرجات الحوار الوطني وللوثيقة الوطنية، داعيا الممانعين للانضمام والمشاركة في بناء الوطن، وقال ان قطار الحوار لن ينتظر احداً، مبينا ان السودان ينعم بحرية حقيقية وأمن واستقرار في وقت تتصدع وتنهار فيه كثير من الدول مما يجعل السودان وتجربته في الحكم والادارة والاقتصاد محط أنظار العالم .
وقال والي ولاية القضارف لدى مخاطبته مشروع الهجرة الى الله الوثبة الثانية بالولاية الذي تنظمه الحركة الإسلامية السودانية لمحلية ريفي وسط القضارف، إن حزمة الإجراءات الاقتصادية الاخيرة تهدف لإزالة التشوهات من جسد الاقتصاد السوداني بزيادة الإنتاج وترشيد الإنفاق وتقليل الاستهلاك، مؤكدا ان الخريف هذا العام بالقضارف كان ممتازا وان الولاية زرعت 8 آلاف فدان، موضحا انهم يستعدون لعمل بورصة عالمية للمحاصيل ومخازن ذات مواصفات عالمية بالولاية، و أن 43 شركة سجلت بسوق المحاصيل وهناك كثير من الشركات ترغب في التسجيل.
وأكدت الحركة الإسلامية ، حرصها على توحيد أهل القبلة الإسلامية لمواجهة الهجمة الشرسة ضد الإسلام وتحصين المجتمع والشباب ضد الأفكار المنحرفة والمتطرفة، وعلى المضي قدماً في عهدها مع الشهداء من أجل إعلاء راية التوحيد.
وتفقد وفد من الأمانة العامة للحركة الإسلامية برفقة وفد رفيع من قيادات الحركة بولاية القضارف، أمس، أسر الشهداء وأهل السبق بالحركة ورموز المجتمع بالولاية، حيث زار الوفد أسرة الشهيد محمود النور محمد علي.
كما تفقد أسرة شيخ الطريقة العركية بالقضارف الشيخ إدريس الريح حمد النيل، وأسرة الشيخ الماحي إبراهيم عوض السيد، وأسرة الشيخ محمد عباس فتح الباري.
وعبر عضو الأمانة العامة للحركة الإسلامية وممثل الأمين العام د. محمد يوسف عبدالله، عن اعتزاز وافتخار الحركة بالشهداء، مبيناً أنهم قدموا أرواحهم رخيصة فداءً للدين والوطن.
وأكد على مضي الحركة في عهدها مع الشهداء في دروب الجهاد والاستشهاد والعزة والكرامة، مشدداً على ألا تلين للحركة قناة في سبيل تحقيق عهودها ومواثيقها مع شهدائها ومنسوبيها.