قائمة العشرة حساد

ghaibonaالسودانيون مشغلون بظاهرتين تطلان علينا من الحكم التي يكتبونها على العربات والمتاجر الشعبية وغيرها من اماكن التجمعات . الحكمتان تقولان (ماذا يفعل الحاسد مع الرازق) و (إتق شر من أحسنت إليه).
فنحن نتوجس خيفة من الحاسد ومن الذي أحسنا إليه. وتلك منطقتان يعتقد الناس أن الضرر يأتي من خلالهما. فأما الحسد (فكل ذي نعمة محسود) ولكن أحد الناس الذين أعرفهم يشتكي لى من وقت لآخر إنه محسود حتى على فقره فكان يقول لي : يا أخي أنا على فقري دا محسود .. الناس بقت تقول (بالله شوف الفقر دا خايل كيف على جقدول).
ويدل الناس على موضوع الحسد بمقولة ينسبونها للدكتور عبدالله الطيب ولا أدري صحتها إنه قال ان هناك تسع قبائل من العرب دخلت السودان… ثمانية منها اشتهرت بالحسد. وأحد الشامتين قال:
تسعة وتسعون بالمائة من الحسد موجود بالسودان , أما الواحد بالمائة فإنه يأتي ليبيت في السودان. ولكني أنظر للموضوع من ناحية أخرى. فقد إكتشفت أخيراً إنه لابد أن يكون لك أعداء وحساد لأن الشخص الذي لا أعداء ولا حساد له ينقلون عنه ما قاله وما لم يقله لمن هم في أي موقع شخصي أم عام… شخص لا قيمة له. فهل سمعتم يوماً بشخص يدعى جعبور الجمعبوري؟ لا أظن.. فأنا نفسي لا أعرف ذلك الشخص ولم أسمع به لأنه ببساطة شخص باهت لا وزن له لأنه ليس له أعداء وليس له حساد ولا متربصون..فكيف نعرفه أو نسمع به؟ والمرء الحصيف يجب أن يسعد بوجود أعدائه وحساده وكلما كانوا في مراكز عالية في السلم الإجتماعي كلما ارتفعت مكانتك. وأقترح أن نخصص يوماً للحسد العالمي وأن يتبارى الشعراء في وصف الحسد وفائدته للإنسانية. ألم يقل الشاعر:
إذا أراد الله نشر فضيلة طويت أتاح لها لسان حسود.
فكيف كنا سنعرف تلك الفضيلة التي طويت إن لم (يتأبطها) لسان حسود (أيوا اللسان برضو عندو إبط يحمل تحته الكلام).
وقد أشرت من قبل إلى أنه ليس هناك من يعلم حقيقة هؤلاء الأعداء والحساد والمتربصين بك الدوائر .. يعني الذين ينتظرونك في دوائر الحكومة أو السلطة أو الحزب أو (صينية أو دوار) المرور غيرك.  أنت الوحيد الذي تعلمهم وتعرف عددهم وتعرف مقدار كراهيتهم لك. ولذلك لكي تساعد رجال الأمن في حالة ? لا قدر الله ? أن يفجر أحدهم غضبه وحنقه عليك بخنقك وقتلك عليك أن تكتب أسماءهم وتؤشر عليهم بعلامة X أمام كل واحد منهم وأن تعطي أكثرهم كراهية لك أكثر العلامات فالأقل ثم الأقل وهكذا. ولا تقع في الخطأ الذي يجعلك تشطب من كتبت اسمه لأن علاقتك به تحسنت فربما كان ذلك تخطيطاً منه حتى تطمئن إليه. وعليك أن تودع تلك الورقة عند أقرب الأقربين إليك. وتحفظ نسخة أخرى عند شخص آخر فإذا وقعت الواقعة ما على الذين اودعتهم تلك الورقة إلا أن يتقدموا للسلطات الأمنية ويسلمونها القائمة وهذه ستساعد كثيراً في حصر التحريات والتحقيقات وتكون قد ساهمت مساهمة مباشرة في القبض على من قتلك وأنت مستمتع بإستشهادك لأنك قتلت مظلوماً.
جاء في روايات الأقدمين أن رجلاً كان مسافراً مع آخر على دابتيهما. وصلا مكاناً ليستريحا فيه. فضحك أحدهما ضحكة مجلجلة عندما لمح قمرية تجلس على فرع شجرة بالقرب منهما. فسأله الآخر عن سبب ضحكته المجلجلة. فأجاب قائلاً:
تصور… في شبابي كنت قاطع طريق فجاء تاجر يقال له فلان بن فلان على ظهر راحلته وهو يحمل أموالاً كثيرة. فهجمت عليه وألقيت به أرضاً وقيدت يديه ورجليه وجردت سيفي لأقتله .. فترجاني أن آخذ كل ماله وراحلته وأن أتركه حياً. ولكني رفضت وقررت قتله فقال لي:
إذا صممت على قتلي فاتركني أشهد عليك تلك القمرية. وكانت هناك قمرية تقف على مثل هذا الفرع. يا لخبله وقلة عقله.. هل كان يظن أنني سأتركه لأنه سيشهد علي قمرية لا تعرف ماذا يقول؟ فاستجبت لطلبه. فرفع رأسه للقمرية قائلاً:
يا أيتها القمرية اشهدي على هذا الرجل الذي سيقتلني ويستولي على مالي. وهنا باغته بضربة من سيفي هذا أطاحت برأسه بعيداً. وعندما لمحت تلك القمرية تذكرت قلة عقل ذلك الرجل فضحكت.
فوثب عليه الرجل الآخر وقيده من يديه ورجليه وهو يقول: لقد شهدت عليك القمرية فالذي قتلته كان والدي وظللنا طيلة هذه السنين نبحث عن قاتله. ثم أطاح برأسه بضربة واحدة من سيفه.
اكتب اسماء أعدائك وحسادك وقل لنا من تتوقع أن يقتلك فقط اكتب اسمه باللون الأحمر.