ارياب تسلم وزارة المالية وبنك السودان ذهب بقيمة 40 مليون دولار

21-11-2016-01-10سلمت وزارة المعادن وشركة ارياب، طن و 80 كيلو جرام من الذهب بقيمة 40 مليون دولار لوزارة المالية والبنك المركزي أمس في إحتفال رمزي بمقر الشركة. وقال وزير المالية بدر الدين محمود أن 20 مليون دولار ستخصص لشركة ارياب لزيادة الإنتاج، وسيجنب النصف الاخر لوزارة النفط لحقل الراوات لجهة وجود بشائر في الحقل وإنتاج بئر واحدة دشنت قبل يومين أكثر من 1400 برميل في اليوم. واضاف بان العام 2017م سيكون للتركيز علي جانب الإنتاج، لافتاً الي أن وزارته ستصدر جملة من السياسات علي المستوي الكلي لحفز قطاعات الإنتاج وبنماذج لكل ولاية علي حدة حسب الميزات النسبية لكل ولاية، وكشف عن ترتيبات جديدة فيما يتعلق بصادرات الذهب ، سيصدر البنك المركزي منشور يحدد فيه الطريقة الجديدة في التعامل في صادرات الذهب بما يمكن زيادة الإنتاج وتصحيح عمليات الشراء السابقة، ومحاصرة التهريب، بالاضافة الي إجراءات اخري يعدها البنك المركزي في سبيل الدفع بحزمة الإجراءات التي من خلالها تم إعلان سعر صرف جديد بالحافز لانجاح هذه السياسة ولمحاصرة المضاربين والمهربين. وقال بان وزارته ستسندها بحزمة من الاجراءات هذه المرة لن يدفع المواطن ثمنها بل سيدفع المضاربين والمهربين الثمن الاكبر، وبأنها ستمضي في إعادة تنظيم قطاع التعدين من حيث السياسات ومراجعة العقود التي تحكم حق الامتياز للذهب او المعادن الاخري، داعياً القطاع الخاص للتوجه للانتاج بدلاً عن الإستيراد وعدم ترك إنتاج الثروات للمستثمر الاجنبي. وقال بأن الرمال السوداء المتوفرة في البحر الاحمر والرمال الموجودة في شمال كردفان تعتبر من أفضل انواع الرمال لانتاج الزجاج في العالم واشار محمود الي تخصيص نصيب من الإنتاج للتنمية للذين يتم التنقيب في اراضيهم.
فيما قال مدير شركة أرياب نصر الدين الحسين «ما نقدمه الان زيادة من الخطة، بين ايديكم طن و 80 كيلو جرام، ولدينا الان الربع الرابع في الانتاج لهذا العام». واضاف بانهم في إنتظار ربع آخر فيه ربع هذه الكمية حتي يكتمل، وتصل الشركة الي 88 مليون دولار لهذا العام فقط، واشار الي أن الشركة وضعت خطة إستراتيجية مطلع هذا العام تنتهي في العام 2028م إنتاج، والعام 2050م إحتياطي، بالاضافة الي خطة قصيرة المدي ستبدأ مطلع العام القادم، وكشف عن إنشاء مصنع جديد يجري تصميمه يعمل علي خامات قدرها 36 طن من الذهب ومدة الخطة 3 سنوات، مؤكدا سعيهم لرفع الإحتياطي بعد قيام المصنع.
من جانبه قال وزير المعادن د. أحمد محمد محمد الصادق الكارورى، أن عدد الشركات التي دخلت في إنتاج الذهب بلغت 42 شركة متوقعا زيادتها بالاضافة الي زيادة الإنتاج. واشار الي زيادة في الانتاج في العام 2015م، 2016م بلغت هذا العام 93 طن وفق الخطة 80 طن، خلافاً للبرنامج الخماسي وانتاج العام من الذهب، معتبراً ان هذا جزء منه، وقال الكاروري أن الرقم الوطني التعديني سيجاز اليوم حتي يكون للسودان مواصفة خاصة مثل بقية الدول، واضاف «آن الاوان بأن يكون للسودان مواصفات، وسيتم إجازة التقرير النهائي ليكون للسودان رمز»، مؤكداً إهتمام وزارته بالجانب الرقابي خاصة في الجوانب البيئية، والمسئولية الإجتماعية، والجوانب المالية والفنية تجويداً للاداء، الامر الذي ظهر اثره خلال تقرير العام. وقال أن مساهمة المعادن من حجم الصادر العام القادم لن تقل عن 50% من الصادر، وذلك بالتعاون مع وزارة المالية في وضع السياسات الجديدة.
و قال محافظ بنك السودان عبد الرحمن حسن أن شركة ارياب هي اول شركة استلم منها البنك نصيب الحكومة عينا، مؤكدا سعي البنك المركزي بأن تكون سياساته محفزة ، واضاف وصلنا مع وزارة المعادن بأن نصل لاسعار مجزية، و مع هذه الاسعار المجزية التي اعلنها البنك المركزي اصبح التعامل مباشر داخل الجهاز المصرفي، وقال بانهم بصدد إكمال الحزمة لزيادة إكمال الصادر حتي لاتتاح الفرصة للتهريب، واضاف «سنقوم بتاهيل شركات تقوم بتصدير مباشر للذهب في القريب العاجل»