خلال زيارة وزارة الدفاع والدول المانحة لمكافحة الألغام لكسلا

وزير الدولة بالدفاع: الحكومة عازمة على إزالة الألغام واستمرار الدعم

والي كسلا: مشروعات تنموية بمناطق الألغام عقب إزالتها

كسلا: سفيان نورين

22-11-2016-05-7 22-11-2016-05-6في اطار توجيهات رئيس الجمهورية بإزالة كافة الألغام والمتفجرات بالمناطق الملوثة بالبلاد واعلان المركز القومي لمكافحة الألغام ولاية كسلا خالية منها في العام القادم،زار وزير الدولة بوزارة الدفاع الفريق ركن علي محمد سالم، ولاية كسلا وتفقد عمليات الإزالة في المواقع الملوثة بمنطقة «ام علقة» ريفي ولاية كسلا، يرافقه سفراء اليابان والسويد وايطاليا وتركيا، بجانب منسق ومبعوث الامم المتحدة بالسودان ومدير المركز القومي لمكافحة الألغام.. وفور وصول وزير الدولة بالدفاع والوفد المرافق له، زار منطقة «ام علقة» التي اعدت للاحتفال وشهود تفجير اخر لغمين تم اكتشافهما بالمنطقة .علي سالم.. الحكومة عازمة لإزالة الألغام
واعلن وزير الدولة بوزارة الدفاع، عن توجيهات من رئيس الجمهورية إزالة كافة الألغام والمتفجرات بالمناطق الملوثة بالبلاد، وأكد عزم الحكومة لإزالة الألغام والدعم لمواصلة مشروع المكافحة خلال العام القادم، وقال ان الوزارة تتطلع الي مزيد من تعزيز الدعم المقدم من الأمم المتحدة والمانحين لمواصلة مشروع إزالة الألغام .
واشار خلال مخاطبته وفد سفراء الدول المانحة امس الاول، الي التأثير السلبي للعقوبات الامريكية المفروضة علي السودان في تقدم برنامج إزالة الألغام باعتبارها عائقا للمضي بصورة اكبر، وشدد بضرورة أن تستكمل عمليات الإزالة في الفترة المحددة لها وفق الخطة الموضوعة، مثمنا دورحكومة اليابان والأمم المتحدة وولاية كسلا علي الدعم المتواصل لبرنامج مكافحة الألغام .
عامر.. الاستراتيجية الموضوعة تتطلب تأكيد دعم المانحين
مدير مركز مكافحة الألغام العقيد عامر عبد الصادق، اوضح ان الاستراتيجية الموضوعة لإزالة الألغام تتطلب الالتزام من المانحين في تأكيد دعمهم كما نص في اتفاقية «اتاوا» لحظر الألغام، مبينا أن حكومة اليابان قدمت مبلغ 2 مليون دولار مما يغطي 50% من المناطق الخطرة المسجلة بكسلا، فضلا عن المناطق الملوثة بجنوب كرفان والنيل الأزرق، ودعا المجتمع الدولي للوقوف مع برامج إزالة الألغام حتي اعلان السودان خالياً منها في العام 2019م، واكد ان الحكومة ملتزمة باعلان السودان خاليا من الألغام .
وأشار مدير المركز الي أن زراعة الألغام أثرت سلبا علي حياة المواطنين في تلك المناطق الخطرة، مما عطل التنمية وخطط الحكومات المحلية، بالاضافة الي الحرمان من الاستثمار في الزراعة والتعدين، مبينا أن حكومة اليابان قدمت مبلغ 2 مليون دولار مما يغطي 50% من المناطق الخطرة المسجلة بكسلا، فضلا عن المناطق الملوثة بجنوب كرفان والنيل الأزرق، مثمنا دور الوحدات الوطنية العاملة في مكافحة الألغام الذين يعملون في ظروف صعبة من اجل إزالة الألغام.
سفير اليابان: الحكومة اكدت التزامها باتفاقية «اتوا»
«لو شربتا من توتيل تاني بتجي وفعلاً جيت تاني وشربتا جبنه قوية كمان» .. هكذا بدأ سفير دولة اليابان بالسودان هديكي ايتو كلمته ممازحاً، وسرعان ما استرسل في حديثه اكد علي دعم بلاده المتواصل لبرنامج مكافحة الألغام الذي بلغ «2.1» مليون دولار، بجانب الوقوف ميدانياً علي عمليات التدريب القيادي لإزالة الألغام الممول من حكومة اليابان بالتعاون مع المركز القومي لمكافحة الألغام، وطالب بان يتكاتف الجميع معاً من اجل تحقيق هدف إزالة الألغام، شاكرا الدور الذي تقوم به الحكومة تجاه برنامج إزالة الألغام وتأكيده علي معاهدتها الموقعة في اتفاقية «اتوا» .
جابر: العام القادم سيشهد إعلان مناطق شرق السودان خالية من الألغام
فيما اكد مدير خدمات مكافحة الألغام بالسودان حبيب الحق جابر، علي التزام السودان الدقيق بتنفيذ اتفاقية «اتاوا» في إزالة الألغام بالمناطق المتأثرة، وقطع بان العام القادم سيشهد اعلان مناطق شرق السودان خالية من الألغام، وتوقع ان تستكمل عمليات إزالة الألغام بمناطق جنوب كردفان والنيل الازرق حتي يكون السودان خاليا من الألغام قبل الموعد المضروب في ابريل من العام القادم، وزاد « زيارتنا في المرة القادمة ستشهد بناء مرافق خدمية في اماكن الألغام وقتل ثعبان الألغام قبل ان يلدغ شخصا اخر».
ودعا الي مزيد من الدعم السياسي والمالي من المجتمع الدولي لمساعدة الحكومة السودانية لبلوغ الهدف النهائي نحو سودان خالٍ من الألغام في العام 2019م.
مركز الألغام: أتيامنا تعمل في كافة المناطق المتأثرة بالألغام
رئيس منظمة الوحدات الوطنية لمكافحة الألغام والتنمية معتز قاسم، قال ان اتيام المنظمة تعمل في كافة اجزاء البلاد المتأثرة بالألغام والمتفجرات بغية اعلان السودان خاليا من الألغام ، واكد عزمهم العمل لاعلان ولايات شرق السودان خالية من الألغام والمتفجرات في العام المقبل، مثمنا دعم الحكومة وولاية كسلا المتواصل في دعم برامج إزالة الألغام في المناطق الملوثة بالسودان .
جماع: المناطق المتأثرة غنية بالمعادن التي أعاقتها الألغام
ومن خلال اجتماعة بالوفد الزائر بامانة حكومة كسلا اكد والي الولاية ادم جماع، علي دور الشركاء والمانحين في مكافحة الألغام بمناطق شرق السودان، واعلن ان الولاية بصدد قيام عدد من المشروعات التنموية والخدمية في مناطق الألغام عقب ازالتها، ودعا بان تثمر الزيارة بالايفاء بالدعم حتي يتم اخلاء شرق السودان خاليا من الألغام.
واشار الي ان المناطق المتأثرة غنية بالمعادن والحرف التي تعيقها زراعة الألغام، وقال ان ولايته التزمت بالموعد المعلن لمكافحة الألغام .
مارتا.. يجب تضافر كافة الجهود الوطنية والدولية
فيما شددت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة بالسودان مارتا رويداس، علي ضرورة ان تدرك المنظمات الداعمة والمانحين تأثير وجود الألغام السلبي علي حياة المواطنين في حرمانهم من التنمية، ووصفت المنسقة مهمة إزالة الألغام بالصعبة التي تتطلب تضافر كافة جهود الداعمين من المنظمات الدولية والوطنية .