الدواء وحاجات تانية

429على الرغم من اعلان الحكومة لحزمة الاصلاحات الاقتصادية الاخيرة  واعتذارها للشعب السوداني تاكيدها بانها كانت مضطره لذلك لاسباب موضوعية طارئه يعلمها الجميع الا ان بعضها صاحبه اخطاء في التنفيذ مثال لذلك اسعار الدواء  الذي سارعت ادارة الادوية السموم باعلان قائمة اسعاره الجديدة  مما خلق حاله من الخوف ما اضطر الحكومة لمراجعتها والغائها لما صاحبها من اخطاء وقد حملت  الاخبار ان  الحكومة  اعلنت إلغاء الزيادات التي طبقتها على أسعار الأدوية، وتشكيل لجنة لإعداد أسعار جديدة، .وقال وزير الصحة  بحر إدريس أبوقردة، في مؤتمر صحفي بمقر وزارته يوم الجمعة إن تنفيذ قرار الحكومة رفع الدعم عن الأدوية، صاحبته أخطاء، لذا تم إلغاء الأسعار الجديدة وتشكيل لجنة لإعداد أسعار أخرى .وأوضح أبوقردة، أن الرئيس  عمر البشير، أصدر أيضا قرارا بإقالة الأمين العام لمجلس الأدوية والسموم، وهي الجهة المناط بها تحديد أسعار الأدوية بالبلاد، محمد الحسن العكد، لعل هذه القرارات تؤكد ما ذهبنا اليه لا اعتقد ان هذه المشكله لازمت قطاع الادوية فقط  فهناك قطاعات كثيره حدث فيها مثل ماحدث  فالاصلاحات الاقتصادية الاخيره لم تستهدف زيادة معاناة الفقراء بل هي  اخذت من الاغنياء لتدعم الفقراء بطرق مختلفه هي ما يعرف باعادة هيكلة الدعم  اعتقد انها طريقة لا يعلمها الجميع  هذا ما يلقي على الحكومة مهمه جديدة وهي توعية المواطن بخططها وشرحها وتبسيطها حتى لا يقع المواطن في شرك المعلومات الاقتصادية الصلبة يضيع المواطن الذي يدفع الا الاغنياء الذين رفع الدعم عما يستخدمونه من بنزين وكهرباء فوق الاربعمائة كيلو  حتي السلع التي زادت قيمة جماركها هي سلع الاغنياء كما  انها تنافس المنتج المحلي وتضر بميزان البلد التجاري .
المهم الان يجب ان نشد على يد الحكومة التي الغت قائمة اسعار الدواء الجديدة ويجب ان تقوم بمراجعة قوائم اخرى رسمية وشعبية تم اعدادها على ضوء القرارات الاخيره. .