منظمة الشفافية: حوسبة الضرائب تحد من خطورة الفساد

29-11-2016-08-28الخرطوم : الصحافة
اكد عدد من الخبراء الاقتصاديين اسهام نظام حوسبة الضرائب في معالجة التهرب الضريبي ومكافحة الفساد فضلاً عن تحقيقه لدقة وسهولة الاجراءات مطالبين بضرورة حماية النظام من فرص التلاعب والقرصنة ، داعين لوضع الاحتياطيات اللازمة للشبكة.
وقال وزير الدولة الاسبق بوزارة المالية بروفيسور عز الدين ابراهيم لمجلة «الديوان»ان حوسبة الضرائب تسهم في رفع كفاءة الاداء وتقليل التكلفة الضريبية وتوفير ساعات العمل والتدقيق للمحاسبين والمراجعين ، مشدداً علي اهمية وجود الاحتياطات اللازمة لجودة وسلامة الشبكة المشغلة.
وقال الخبير الاقتصادي د. هيثم محمد فتحي ان توظيف الحاسوب في المؤسسات في جميع اعمالها وانشطتها الادارية والحسابية سيضعها بين اكبروافضل المؤسسات وذلك نتيجة ربط الاقسام والدوائر مع بعضها وتنظيم العمل بدقة وسرعة مما يؤدي ايجاباً في النهاية علي تقديم خدمات افضل لجمهور العملاء والزبائن وكل المستفيدين من هذه الخدمات .
ولفت الي ان الانتقال من التحصيل التقليدي الي الالكتروني الذي انتهجته برامج اصلاح الدولة والضرائب من اهم المؤسسات التي تعمل علي زيادة ايرادات الدولة وتحصيلها بصورة علمية وممنهجة يزيد من الايرادات ويعمل علي مكافحة الفساد وسيادة مبدأ العدالة في فرضها ، فالحوسبة ستوسع من مظلة تحصيل الضرائب.
واكد رئيس منظمة الشفافية د.الطيب مختار ان تحويل اية اجراءات تقليدية الكترونية تعد احدي الآليات التي يمكن ان تحد من خطورة الفساد خاصة الذي ينتج من تعقيد الاجراءات واهدار زمن المواطن واستخدام الوساطة والمحسوبية في قضاء حوائج المواطنين ، مؤكدا علي ضرورة التأكد من قوة وفاعلية النظام وتقليل فرص القرصنة والتلاعب فيه ، مشيرا الي ان النظام يسهم في الحد من التهرب الضريبي والاستثناءات المخالفة للقانون.