دعاة العصيان المدني ينفذون أجندة الغرب ويريدون للسودان بان يتمزق

  الشعبي : إنفاذ مخرجات الحوار الوطني لم تكن حكراً لرؤية الحزب الحاكم لوحده وان القرارات الاقتصادية الأخيرة جاءت بإجماع القوى السياسية

القضارف : عمار الضو
جدد المؤتمر الشعبي بولاية القضارف حرصه علي وحدة واستقرار السودان وانفاذ مخرجات الحوار الوطني، وقال ان قيادات الحزب اجمعت علي اهميته القصوى ، حيث أكد الأمين السياسي للشعبي بالقضارف المحامي أحمد اسحق ان عملية انفاذ مخرجات الحوار الوطني لم تكن هي نظرية ورؤية الحزب الحاكم لوحده وان القرارات الاقتصادية الاخيرة جاءت ايضا باجماع القوى السياسية.
واضاف المحامي اسحق خلال الندوة السياسية التي نظمتها محلية ريفي وسط القضارف لانزال مخرجات الحوار الوطني والقرارات الاقتصادية الاخيرة ، قال  بان دعاة الثورة والعصيان المدني يريدون للسودان بان يتمزق وهم ينفذون اجندة الغرب بعد ان شردت الحروب ابناء الوطن واغتالت الابرياء بينما ظللنا نحن نسدد فاتورتها في ظل اقتتال ابناء الوطن الواحد .
ولفت اسحق الانظار الي اهمية الصبر والعمل علي انفاذ مخرجات الحوار والقرارات الاقتصادية التي سوف تعود بالفائدة علي مستقبل البلاد والمواطن ، وابان اسحق ان رفع قيمة الجنيه السوداني في السوق الحر يساعد علي رفع قيمة الاقتصاد السوداني ،وتابع قائلا الشعب صبر علي الانقاذ«27» عاما ولكننا نحتاج الي «10» اعوام اخري حتي نري ونستفيد من مخرجات القرارات الاقتصادية الاخيرة.
فيما أكد بدر الدين يوسف البدري رئيس حزب الامة المتحد، أكد في حديثه بان الحوار جاء نتائج لجهد الاحزاب السياسية والتي وضعت الضروريات الوطنية واهمية تطبيق مخرجات الحوار لتؤدي الي دولة سودانية عظمي والعمل علي نبذ الخلاف الذي يعتبر الاداة المحركة الي كل الصراعات والاحتقانات السياسية .
وأقر البدري وجود تحسن كبير في الحريات المتاحة والدبلوماسية السودانية مع الخارح لمكافحة الظواهر السالبة والتطرف.
وقال ان الحوار نجح في حسم كثير من النزاعات القبلية والسياسية في دارفور والتي اوقدت الفتن ونار الحروب مثل الحواكير وغيرها والتي ادت الي اذكاء القبلية وادت الي اراقة الدماء ، ودعا البدري الي ضرورة تمكين الادارات الاهلية واعادة سلطاتها وعدم تسييسها لتحقيق الحيادية بعيدا عن الحزبية .
ودفع معتمد محلية ريفي وسط القضارف محمد ابراهيم الشكري وقيادات المحلية بوثيقة الي والي القضارف بالانابة اللواء طبيب الصادق قسم الله الوكيل أكدوا فيها التواثق لتطبيق العدل والشورى وتقديم عدد من التنازلات السياسية لانزال مخرجات الحوار لمصلحة البلاد ومواطنيه والعمل علي افساح المجال لحلفاء الوطني القادمين عبر الحوار الوطني لمزيد من الديمقراطية.
ودعا المعتمد الاحزاب الممانعين والمعارضين والحركات المسلحة للانضمام الي ركب الحوار لقيادة السودان ، معتبرا ذلك مفتاحا ومخرجا للضائقة الاقتصادية ووحدة الصف والفكر والرأي .
من جانبه أكد والي القضارف  بالانابة الصادق الوكيل استعدادهم في المؤتمر الوطني لافساح المجال القوى السياسية.
وقال ان الحكومة القادمة سوف يتم تشكيلها حسب الوثيقة الوطنية للحوار، ورحب الوكيل بمبادرات القوى السياسية وحلفاء حزبه في استمرار ودعم مشروعات التنمية بالولاية خاصة في مجال الطرق والمياه والتعليم والكهرباء .