أكد خلو جنوب كردفان من شلل الأطفال منذ أكثر من عشر سنوات

وزير الصحة بالولاية يدعو حملة السلاح الاستجابة للنداء بفتح ممرات آمنة لتطعيم الأطفال في أية منطقة

كادقلي : أحمد سليمان كنونة
29-11-2016-06-4دشن امس وزير الصحة بجنوب كردفان عمر محمد شيخ الدين  يرافقه معتمد محلية كادقلي عثمان موسى بقادي والجهات ذات الصلة والاختصاص دشنوا انطلاقة الحملة الجزئية لاستئصال شلل الأطفال ونقص فيتامين «أ»    حيث كانت ضربة البداية بحي السمة غرب بكادقلي وتستمر الحملة ل«ثلاثة» أيام وتستهدف « 270» الف طفل من عمر «يوم الي خمس» سنوات بالولاية .
أكد الوزير في تصريحات صحفية عقب تدشين الحملة خلو الولاية من شلل الأطفال منذ اكثر من عشر سنوات ، مشيراً إلي أن الحملة الجزئية هدفها تغطية النقص والمحافظة علي خلو الولاية من الشلل، مناشداً حملة السلاح بالحركة الشعبية قطاع الشمال بالاستماع الي صوت العقل والاستجابة لنداء الصحة الانسانية بفتح ممرات آمنة وتمكين فرق التطعيم من الوصول إلي الأطفال المستهدفين في كافة المناطق بما فيها مناطق تواجد قواتهم وتقديم الجرعات اللازمة للاطفال من أجل المحافظة علي سلامة الأجيال القادمة .
واوضح الوزير ان خطة وزارته ترمي إلي تأهيل المستشفيات والمراكز الصحية والارتقاء بالخدمات الصحية لمقابلة التدفقات الكبيرة للنازحين والعائدين وتغطية حاجيات اللاجئين بالولاية .
من جانبه كشف مدير إدارة التحصين الموسع بالولاية نادر حماد ان الحملة تستهدف «270» ألف طفل من عمر «يوم الي خمس» سنوات باستراتيجية من منزل الي منزل، وقال انها تستمر ل«ثلاثة» أيام، مشدداً علي الاسر تسهيل مهمة فرق التحصين في الوصول إلي الأطفال في المنازل والتأكد من تطعيمهم باعتبار أن التطعيم هو الذي جعل الولاية تصمد لاكثر من عشر سنوات دون تسجيل اي اصابة، مشيراً إلي أن مناطق التمرد تعتبر من أكثر المناطق خطورة وتهديداً لصحة الأطفال المستهدفين ولبقية المناطق باعتبارها ظلت مغلقة في وجه فرق التحصين المختلفة لأكثر من خمس سنوات، مناشداً الحركة الشعبية ضرورة الاصغاء لصوت الصحة وانين الأطفال بتمكين فرق التحصين من الوصول إلي الأطفال المستهدفين في كافة المناطق، مؤكداً استعداد الوزارة ممثلة في إدارته تغطية كافة المستهدفين لتجنيب الولاية والسودان من اي اخطار محتملة.