البشير: العصيان المدني فاشل مليون بالمائة

الخرطوم:الصحافة
30-11-2016-05-1أكد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، أن العصيان المدني الذي تم الترويج له اخيراً كان فاشلاً بنسبة مليون بالمائة، وقال إن جميع الناس كانت حريصة على الحضور لعملها، وشكل يوم الأحد الماضي نسبة حضور عالية.
وأكد الرئيس البشير في حوار نشرته صحيفة (الخليج) الإماراتية، أمس، حاجة البلاد إلى برنامج إصلاح اقتصادي، وقال إن المقارنة بدول الجوار تكشف أن أسعارنا أقل كثيراً، بدليل أن موادنا البترولية والسلع الغذائية يتم تهريبها إلى دول الجوار.
وأشار البشير إلى أن التضخم والتدهور في سعر العملة حدثا عندما فقدت البلاد 90 بالمئة من عوائد العملة الأجنبية من النفط بعد انفصال دولة الجنوب.
وأضاف مؤكداً أن الأمور تسير بصورة متحسنة، وقال إن التضخم هبط إلى 13 بالمئة بعد أن كان 60 بالمئة، والأمور تحتاج لمجرد وقت.
وقال البشير إن التأمين الصحي يغطي حتى الآن 40 بالمئة، بجانب برنامج العلاج المجاني الذي يغطي خمس فئات كالطوارئ وعلاج السرطان وغسل الكلى، علاوة على مجانية عدد من الحالات العلاجية.
وأشار البشير الى خطأ الجهات المختصة في إعلان تسعيرة غالية اخيراً، ووصف الأمر بأنه (ليس صدمة للمواطن السوداني إنما كالصفع على الوجه).وأعلن الرئيس أنه سيتم بعد إجازة التعديلات الدستورية، إنشاء منصب رئيس وزراء، وقال إنه ستكون هناك مشاورات حول تشكيل الحكومة.
وأشار البشير إلى مساعي الحكومة في التواصل مع القوى الممانعة للحوار الوطني، وقال إن هناك قوى ممانعة تماماً، ولم تدخل في أي حوار مع الحكومة، هدفها هو تغيير الحكومة.
وأعرب البشير عن قناعته أن التعامل مع ترامب أسهل كثيراً من التعامل مع الآخرين، لأنه إنسان واضح، فقد تتعامل مع أناس ذوي وجهين، فهو يركز على مصالح المواطن الأميركي عكس الذين كانوا يتحدثون عن برامج الديمقراطية وحقوق الإنسان والشفافية، فهو رجل أعمال يبحث عن المصالح والتعامل معه واضح وأسهل.
وأشار الى جهود الحكومة، لمحاربة الاتجار وتهريب البشر، وقال (السودان يعتبر واحداً من الممرات، ونحن كدولة مجاورة لليبيا بعد انفلات الأمن فيها أصبحنا واحداً من الممرات للقادمين إلى أوروبا خاصة من إثيوبيا وإريتريا ودولة الجنوب وغرب أفريقيا). ونبه إلى تسليم الخرطوم إيطاليا أحد أخطر تجار البشر، حيث يجري تنسيق مع كل دول الجوار حتى لا يكون السودان ممراً للجريمة العابرة أو أي أعمال غير مشروعة.