انطلاق المشروع الوطني للتطويرالصناعي المستمر

الخرطوم : رحاب عبدالله
اعلنت وزارة الصناعة عن انطلاق المشروع الوطني للتطوير الصناعي المستمر السبت القادم والذي سيخاطبه رئيس الجمهورية المشير عمر حسن احمد البشير. وقال وزير الدولة بالصناعة عبده داؤود ان المشروع مرحلة جديدة من مراحل نهضة الصناعة مشيرا الى ان المشروع عبارة عن برنامج متكامل يهدف لاحداث حراك صناعي وتقني واقتصادي يرتكز على البحث العلمي ويستهدف الانسان ويستصحب كافة شركاء القطاع مبينا ان مرجعيته البرنامج الخماسي. وقال ان من اهداف البرنامج اجراء البحوث الخاصة بالتطوير الصناعي ويجمع بين الشركاء والمؤسسات الصناعية والجامعات ومراكز البحوث بالاضافة الى تنمية القدرات وتجسير الفجوة التقنية واشار الى ان المشروع يضم اكبر 100 مؤسسة صناعية بالاضافة الى الاتحادات المهنية والحرفية وصغار المنتجين. وقال انه تم اختيار فرق للمشروع وتدريبهم ليقوموا بمهمة اختيار المشروعات مضيفا انه تم وضع خطط تنفيذية لكل مشروع وتشكيل فرق لمراجعة وتدقيق المشروعات واشار الى انه سيتم تقديم بحوث ودراسات ومجالات صناعية جديدة بالاضافة الى تقديم استشارات على المستوى الداخلي والخارجي بهدف تحقيق التوسع الراسي والافقي لكل مشروع وكشف انه سيتم ادخال الانسان الالي في الصناعة لكن ليس على حساب العمالة لكن سيتم تخصيصه للعمل في المناطق الخطرة واشار الى ان هدفهم تدريب 60 الف متدرب حتى العام 2019 تدريبا تقنيا فنيا مهاريا لرفع القدرات والاتقان والجودة واشار الى عدد من القطاعات المستهدفة في المشروع على رأسها الصناعات التحويلية والكهرباء والطاقات المتجددة والصناعات الدوائية حتى يتم رفع انتاج السودان الى 86% اكتفاء ذاتي بالاضافة الى مجال الثروة الحيوانية عبر انشاء مسالخ جديدة وتصنيع اللحوم والجلود كما يتم استهداف قطاع البناء والتشييد. وقال داؤود اقتربنا من انطلاق البرنامج مشيرا الى اداء تنفيذي قائلا انه تم تدريب اكثر من 3 الف من تلاميذ الصناعة وطلاب الجامعات وحملة الدبلومات وقال ان هناك عددا من اللجان اكملت الاستعداد وقال انه تم تقديم الف دعوة لكل المعنيين والولايات والجهات ذات الصلة واضاف نستهدف اكثر من 30 الفا من المصنعين ورواد التصنيع ورجال الاعمال وقال ان المشروع جاء استجابة لمشاكل القطاع الصناعي لحل مشاكله كاشفا انه من خلال المشروع سيتم اقامة 13 مصنعا جديدا لتصنيع الادوية بطاقة تعادل نصف الطاقة الموجودة الان مبينا ان هناك 26 مصنعا قائما الان المتوقف منها ثلاثة فقط وقال ان السودان موعود بتقدم نوعي في الصناعات الدوائية
ومن جانبه قال الامين العام لاتحاد الغرف الصناعية عباس علي السيد انه لاول مرة تطلق الوزارة مثل هذا البرنامج وتحدد مواقيته وتختار الشركاء واعتبرها فرصة تاريخية قائلا انه المخرج الاساسي للسودان من الضوائق المعيشية والاقتصادية والاجتماعية والامنية وقال ان السودان يمتلك العناصر الاساسية للبرنامج على رأسها العنصر البشري والمواد الخام خاصة تلك المتعلقة بالتصنيع الغذائي مبينا ان السودان يستطيع ان يغطي حاجة الدول العربية من زيوت الطعام والخضر والفاكهة واضاف ان السودان يمتلك قاعدة اساسية لصناعة الملابس واضاف ان البلد مؤهلة تماما للنهوض بمشروع صناعي بهذا الحجم لكنه قال ان القرار السياسي والارادة السياسة هي المرتكز الاول للمشروع عبر اجماع وطني عليه وقال دون هيكلة نظام الحكم لن نستطيع ان نذهب للامام واضاف ان هناك كثيرا من الاشياء المحبطة لكنه قال علينا اولا الخروج من حالة الاحباط وقال ان الصناعة تعاني من عدم حمايتها باي قانون وقال ان هناك جهات تتداخل مع الصناعة وتتسبب في مشاكل كثيرة واضاف انه بدون اجازة قانون التنمية الصناعية الخطو سيكسرها اخرون داعيا لاهمية ان تكون هناك ادارات خاصة بالمناطق الصناعية لا تتدخل فيها اية جهة وقال ان التمويل متوفر عالميا يحتاج لان نعد انفسنا عبر تهيئة البيئة والقانون و المصداقية