الأوساط الاقتصادية تترقب اجتماع «اوبك» اليوم

وكالات : الصحافة
فيما تنتظر الاوساط الاقتصادية اليوم اجتماع المصير لمنظمة «أوبك» العالمية للدول المنتجة للنفط، المقرر عقده فى العاصمة النمساوية فيينا، اليوم الأربعاء، بحضور كبار المنتجين من أعضاء المنظمة، إلا أن الارتباك ما زال يسيطر على تحركات المنظمة بعد حوالى شهرين من السعى والتنسيق بين كبار المنتجين من داخل أوبك وخارجها، منذ اجتماع الجزائر التشاورى فى سبتمر الماضى، للتوافق على خفض الإنتاج وعودة الاستقرار لأسواق النفط العالمية، بعد تدنى الأسعار وتأثيرها على اقتصاديات العديد من الدول.
وسجلت أسعار النفط، امس الثلاثاء، 48.69 دولار لخام القياس العالمى «مزيج برنت»، بينما بلغ سعر خام «غرب تكساس» الوسيط الأمريكى 46.66 دولار للبرميل، ومن المقرر أن يجتمع أعضاء أوبك غدا، للتصويت على القرارات التى تم التوصل لها فى اجتماع الجزائر التشاورى، بتخفيض إنتاج المنظمة لـ32.5 مليون برميل يوميا عن مستواه الحالى، الذى يقارب 33.24 مليون برميل يوميا، وتحديد سقف إنتاج محدد لكل دولة.
ومن العوامل التى تربك تحركات «أوبك» قبل يومين من اجتماع المصير، هو أن هناك دولاً كبرى منتجة للنفط ما زالت مواقفها غامضة، على رأسها إيران والعراق وليبيا، إذ إن كلا منها تؤيد الآراء المتجهة لخفض الإنتاج، ولكن لم تعلن رسميًّا حتى الآن مشاركتها فى قرارات التصويت، وكل تصريحاتها السابقة تشير إلى أنها قد تطالب باستثنائها من قرار الخفض، لحين تعويض خسائرها وما لحق باقتصادها من أضرار بسبب الحظر والثورات وحالة التوتر خلال السنوات الماضية.
يذكر ان أسعار النفط قد انخفضت فى الفترة الماضية، بسبب زيادة المعروض عن الطلب بأكثر من مليون برميل يوميا، ففى النصف الأول من 2016 بلغ حجم المعروض 32.5 مليون برميل يوميًّا، فيما كان الطلب مقدّرًا بـ30.1 مليون برميل، بينما يُقدّر حجم المعروض الحالى والمتوقع فى الفترة المقبلة بـ33.24 مليون برميل يوميا، وحجم الطلب بـ32.7 مليون برميل فقط