ضبط «17» طناً من المواد والسلع الفاسدة ضمن حملة تفتيشية بالجنينة  

1-12-2016-07-4الجنينة : عبدالله الصغيرون
كشف مدير الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس بولاية غرب دارفور  محمود علي ابكر كوكو عن ضبط «17» طنا من المواد والسلع الفاسدة تم ضبطها ضمن حملة تفتيشية لتطبيق الجودة والايفاء بالنظم والقوانين التي تعمل علي ضبط السلع والتأكد من مطابقتها لمعايير الجودة من اجل سلامة المستهلك – قال انها انطلقت منذ بداية نوفمبر وتستمر حتي نهاية العام بالتزامن مع كافة ولايات البلاد المختلفة من اجل متابعة تطبيق معايير الجودة ومطابقة السلع المعروضة للمواصفات والمقاييس التي تنص عليها القوانين المنظمة للعمل .
علاوة علي ضبط المخالفات في المحال التجارية واماكن العرض السيء والمنتجات الغذائية وصناعة المأكولات والمشروبات والحلويات ومستحضرات التجميل واماكن تداول الفاكهة والمنتجات الحيوانية والزراعية والادوية التي تدخل الي البلاد عبر الحدود المفتوحة دون رقابة وهي غير متطابقة للمواصفات او تنطبق عليها بنود قانون الصيدلة والسموم الي جانب المبيدات التي تنتشر في الاسواق وتباع دون رقابة .
واكد مدير الهيئة ان الزيارات الميدانية قد شملت عددا من المحليات «الجنينة ـ هبيلا ـ فوربرنقا» وكشفت عن وجود جملة من المخالفات والسلع الفاسدة خاصة التي تعبر الحدود، وابانت المهندسة ابتسام عمر الدوم المشرفة علي الفرق العاملة في الحملات عن ضبط مجموعات من مستحضرات التجميل والسموم والادوية غير المطابقة للمواصفات بجانب المبيدات الضارة والتي من ابرزها مبيد «رامبو» الذي يباع في الاسواق دون رقيب .
وقد انقضي النصف الاول من الفترة المحددة للحملات التفتيشية التي تنفذها الهيئة السودانية المواصفات والمقاييس فرع ولاية غرب دارفور ، واستهدفت الاسواق والمواقع التجارية والخدمية في المحليات المختلفة بالولاية بغرض التأمين علي سلامة المستهلك من خلال التأكد من صلاحية السلع والمنتجات المعروضة ومطابقتها لمعايير الجودة وعدم مخالفتها للقوانين المنظمة للعمل في هذه المجالات .
واضاف مدير المواصفات ان الحملة تستهدف مراجعة الاوزان والمكاييل والتأكد من وقف التعامل بالرطل الذي تم ايقافه وادخل بديلا عنه ميزان الكيلو جرام لتوحيد التعامل في جميع انحاء الوطن ومعامل الطوب بانواعه المختلفة ، وكشف عن تعاون لصيق مع الجهات ذات الصلة في تنفيذ الهيئة لبرامجها وخططها الرامية الي تحقيق اهداف الجودة العالمية للسلع في الولاية والبلاد عامة.
و دعا مدير المواصفات المواطنين وجهات ذات الصلة والاختصاص لتقديم المعلومات للهيئة في حالة ملاحظتها للسلع غير المطابقة للمواصفات او منتهية الصلاحية مؤكدا ان ادارته تعد لإبادة المضبوطات من السلع في محرقة خارج المدينة مناشدا السلطات الرسمية لإتخاذ التشريعات المحلية التي تعمل علي مساعدة الهيئة لأداء مهامها- واصفا الخطوة التي اقدمت عليها حكومة الولاية في تشكيل لجنة ولائية لشؤون المستهلكين ب«الجيدة» وقال ان الحملات التي تم تنفيذها بالتنسيق معها.
و كشف عن افتتاح مكتب للهيئة في محلية فوربرنقا وقال انها تعتبر من اكبر المحليات التجارية في غرب البلاد  .
وفي الاطار ذاته تنشط الجمعية السودانية لحماية المستهلك في ولاية غرب دارفور بصورة كبيرة ولنشر الوعي في المجتمع المحلي حول القوانين المنظمة للبيع والشراء والتعامل مع الجهات المنتجة للسلع وكيفية التعرف علي السلع الضارة والمخالفة للمواصفات والجودة وقد نظمت الجمعية جملة من السمنارات والندوات وورش العمل بالتعاون مراكز الشباب والجمعيات المدنية في الجنينة لتوعية المستهلك والاسهام في محاربة السلع الفاسدة في الولاية الحدودية التي تشهد حركة كبيرة في تهريب السلع الفاسدة من دول غرب افريقيا .