منازل ضد الحريق والسرقة والحشرات.سلامة البيت بالتصميم الجيد والمقاول الأمين

الخرطوم: الصحافة
alsahafa-02-12-2016-34كثيراً ما تتعرض بيوتنا لبعض الخلل بعد الإنتهاء من العمل وتسليم البيت للسكن فيه.. وقد كتب المهندس مرتضى دعوب عضو جمعية حماية المستهلك وعضو منظمة مستقبل السودان للسلامة والبيئة والصحة المهنية ما يثير قضية (لماذا تصاب البيوت وهى جديدة بالاضرار).. نشارك في النقاش حول البيوت الجديدة:
والعالم يتغير من حولنا وتصاميم المنازل أصبحت من العلوم والفنون المهمة جداً التي لا يستغنى عنها عاقل في زماننا هذا فهيا لنتأمل بعض الملاحظات في هذا الشأن مما نراه أو نسمع عنه كل يوم.
وظهور شروخ وفتحات بجدران المبنى المشيد حديثاً بعد عدة أشهر من تشييده يعللها المقاول الذي نفذه بأن هذا شيء طبيعي يحدث لكل الناس ولا يمكن تلافيه ولا داعي للقلق.
و أيضاً بعد تشييد المنزل بعد أشهر تتسرب المياه من توصيلات الحمامات والمطابخ والصهاريج وتظهر في صورة بلل أو رطوبة تحدث تفتتاً بجدران المنزل بصورة واضحة بعد عام أو أكثر قليلاً.
و عدم فتح واغلاق الأبواب الا بصعوبة شديدة لاحتكاكها بالارضية مع خلل وتباين واضح في استواء الاسطح والارضيات المصنوعة من السيراميك أو البلاط.
ظهور فجوات كثيرة منفذة للحشرات والزواحف.
عدم استواء أو سقوط بعض اجزاء الاسقف المستعارة.
و تسرب مياه المكيف المائي داخل الجدران أو تراكم المياه المكثفة من مكيفات الفريون على الممرات أو اختراقها للجدران أو سيلانها بما يهدد بالانزلاق والسقوط المدوي الذي يعقبه.
وعدم وجود فيشات كهرباء كافية بالغرف والصالات والمطابخ والافنية مما يحدو بأصحاب البيت لاستجلاب وصلات ومشتركات لوضع أكبر عدد ممكن من المقابس مما يحدث خللاً في حمولة شبكة الكهرباء داخل المنزل وبالطبع لهذا الخلل توابعه من عدم استقرار الجهد وسرعة تلف الاسلاك بسبب الاحترار الزائد للاسلاك بسبب هذه الحمولات المرهقة لهذه الاسلاك الرفيعة الضعيفة.
وبمجرد الإنتهاء من بناء منزل وانتقال الاسرة للعيش فيه نلاحظ بعد أشهر قليلة اضافات وتعديلات في مواضع الفواصل والابواب وتركيب أجهزة تكييف مائي جديدة أو اضافة حمامات أو تغيير مكان المطبخ أو توسعته على حساب مساحة أخرى.. الا تلاحظون أن أبواب الحمامات عند فتحها غالباً ما تصطدم أو تحتك بأحواض المغاسل.. ألا تلاحظون ضيق نافذة الحمام الا تلاحظون تراكم المياه على ارضية الحمام لسوء تنفيذ الإنحدارات عند تركيب السيراميك؟.. الم تلاحظو بأن أبواب الحمامات ضيقة لا تسمح بمرور غسالة اوتوماتيكية وان هذه الغسالة لم يحسب حسابها عند تصميم المبني وتوزيع مساحاته فتتطلب تمديدات مياه وتصريف جديدة وموضع لفيشة كهرباء جديدة وربما تغيير لحوض الاستحمام أو لموضع مقعد التواليت؟ مما سبق يتضح أننا ورغم تحملنا كل تكاليف بناء وتشييد المنازل والصعوبات والعراقيل المصاحبة لتنفيذها إلا أننا نغفل مردودات كبيرة ومؤثرة متعلقة بسلامة المبنى فيتحول من حضن دافيء وملجأ آمن ومملكة خصوصية إلى مصدر للمخاطر والتعب والقلق والاستياء المتكرر وسبب للخلاف وربما الشجار الدائم بين قاطنيه..
المخاطر على سبيل المثال تظهر في الآتي:
كثرة الاعطال وقصر عمر المبنى.
ارتفاع الرطوبة النسبية بسبب تدفق وتسرب المياه لداخل المنزل مما يسبب امراضاً نفسية مزمنة.
نفاذ الغبار والقوارض والحشرات من الشروخ لداخل المنزل وما يترتب عليه من أوبئة وأمراض.
عدم احكام اغلاق بعض الأبواب المهمة بسبب فوران الارضيات مما يرفع من احتمالات السرقة والمهددات الأمنية الأخري.
الصدمات الكهربائية والحرائق بسبب عدم التأريض وسوء توزيع الاحمال وسرعة تلف وانهيار عازلية المواد.
ربكة وصعوبة ملازمة لتنفيذ أي نشاط يومي لافراد المنزل بسبب كثرة المحاذير وكثرة ما يتطلب الحذر مما يخلف توتراً نفسيا دائماً لقاطني المنزل أو لزوارهم.
سرعة تلف الأجهزة والاثاث بسبب البلل والرطوبة ونفاذ الغبار وصعوبة تنظيفه.
صعوبة اخلاء المنزل حال نشوب حريق أو حدوث انهيار أو خلافه لعدم مطابقة المخارج وعتبات السلالم وابعاد الابواب والنوافذ لمتطلبات السلامة.
حلول مقترحة:
الإستعانة بمهندس استشاري خبير عند تصميم المنزل واحاطته علماً بكل المتطلبات والظروف والاستثناءات والمحاذير من مجار ومياه وكهرباء وغاز وغيرها ليتمكن من تصميم منزل يلبي كل هذه الاشتراطات.
أيضاً يتطلب الأمر تعيين جهة واحدة مخولة السلطات لمنح التصاديق المتعلقة بسلامة المبنى من كل النواحي الفنية.
منح إدارة الدفاع المدني صلاحيات اوسع في التفتيشات الدورية لاشتراطات سلامة المنازل مثل الحق المطلق في إيقاف تنفيذ أي منزل أو عقار غير مستوف للشروط المقررة أو المتعارف عليها.
التبليغ الفوري عن المخالفات التي يرتكبها بعض المقاولين ووضع حد لهذا الإهمال والتراخي.
المواصفات