السودان يدعو إيطاليا للضغط على الحركات لقبول السلام

الخرطوم:هويدا المكي
qna_ibrahim-ghandour-25102015دعا وزير الخارجية بروفيسور إبراهيم غندور ، إيطاليا بالضغط على الحركات المتمردة بقبول وثيقة الحوار الوطني التي قال انها مفتوحة للجميع ، وطالب روما بتقديم الدعم الى الخرطوم لمواجهة جرائم الإتجار بالبشر.
وعقد غندور أمس اجتماعاً مع نظيره الإيطالي باولو جنتليوني وعلى هامش مؤتمر الحوار المتوسطي المنعقد بمدينة روما ، حيث قدم له شرحا حول التطورات الداخلية التي يشهدها السودان ، ومسيرة الحوار الوطني وتوصياته ، وطالب بأهمية حث الحركات المسلحة للانضمام لوثيقة الحوار التي وصفها بأنها مفتوحة لكل من يرغب في الانضمام، موضحا ان مخرجات الحوار الوطني من شأنها ان تفضى لتكوين حكومة وطنية من كل الفئات ومراجعة الدستور. وتناول اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها في كافة المجالات .
وأمن الجانبان على أهمية لجنة التشاور الثنائي بين البلدين كآلية لمتابعة التطورات في الشأن الثنائي والتنسيق بين البلدين في القضايا الإقليمية والدولية .
وتطرق الجانبان للأوضاع الإقليمية خاصة الوضع في ليبيا ، حيث استعرض وزير الخارجية جهود السودان لدعم الاستقرار في ليبيا .
وأكد الوزيران أهمية دعم حكومة الوحدة الوطنية، كما استعرض مجهودات السودان لضبط الحدود الجنوبية لليبيا ، وطالب بمساعدة المجتمع الدولي في هذا الصدد.
وتطرق الجانبان لقضايا سوريا وجنوب السودان واليمن حيث تطابقت وجهات النظر بضرورة إيجاد حلول سلمية وناجعة لهذه الأزمات مؤمنين على عدم إمكانية حلها عسكريا.
من جانبه أوضح وزير الخارجية الإيطالي ان بلاده تربطها علاقات جيدة مع السودان وان هنالك تفاهما ومصالح مشتركة على الصعيدين الثنائي والمتعدد الأطراف خاصة فيما يلي القضايا مثار الحوار في مؤتمر الحوار المتوسطي كالأوضاع في ليبيا وقضية الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر، والذي يلعب فيه السودان دورا أساسيا ومحوريا على حد قوله.
وأمن بروفسور غندور علي حديثه، موضحا ان السودان يستضيف حوالي 2 مليون لاجئ جراء الصراعات والأزمات في جواره الإقليمي، ويبذل جهودا مقدرة لمحاربة الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر ، مثنيا على التعاون بين البلدين في هذا الصدد.