تحديات التمويل الأصغر

429لازمان طويلة ظل الفقراء ينتظرون الهبات والزكاة والدعم المادي حتى اعلنت الحكومة اتجاهها لايجاد تمويل سمي بالاصغر تقوم البنوك بمنحه للفقراء الذين يرغبون في تحسين اوضاعهم. تعثر المشروع في البداية رغم نجاح بعض المشروعات ولكن هناك مشاكل كثيرة لازمته على رأسها الضمانات المطلوبة من البنوك كما ان هناك البعض عجز عن السداد لانه حول المبلغ لاتجاه آخر. فالمبلغ كان قليلا  واعتقد ان الخبر الذي اوردته الصحف  وهو نقل لتوجيه النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح، في الملتقى الثالث للتمويل الاصغر برفع سقف التمويل الأصغر الى «50» ألف جنيه مقارنة بـ«30» ألف جنيه في السابق، كما وجه برفع رأس مال بنك الادخار لـ «200» مليون جنيه على ان يتم تطبيق ذلك قبل نهاية ديسمبر المقبل من العام الجاري. وطالب بنك السودان المركزي بمراجعة السياسات الخاصة بالتمويل الأصغر ، ووزارة المالية بالاسراع في استقطاب الدعم، كما دعا الولايات والمحليات لإنشاء الاسواق لمنتجات التمويل الأصغر، واشار الى زيادة عدد المستفيدين من التمويل الأصغر الى «692» ألفاً وارتفاع حجم التمويل الى «5» ملايين جنيه. وعلى ذات الصعيد قال محافظ بنك السودان المركزي عبدالرحمن حسن ان اكبر التحديات التي تواجههم تكمن في عدم الاستفادة من المبلغ الممنوح للتمويل الأصغر، واقر بانفاذ المصارف لنسبة 5% فقط من سقف التمويل المخصص بـ 12%، في الوقت الذي دعا المصارف لتطبيق سقف التمويل الأصغر .
ونحن نتمنى ان تذلل الحكومة التحديات التي تواجه التمويل الاصغر حتى يستفيد منه الشباب والخريجون ويتخلص الجميع من الاعتقاد في الوظيفة العامة حساب نسبة البطالة عليها فالعالم كله تخلص من الوظيفة واتجه للعمل الخاص كما ان الحكومات قامت بخلق شراكات مع القطاع الخاص واهتمت بالصناعات الصغيرة التي تساهم في زيادة الانتاج والانتاجية.