الإعلام في تعزيز العمل الطوعي (تطوّع تبرّع نموذجاً)

alsahafa-6-12-2016-44نظم الملتقى ندوة حوارية بعنوان (دور الإعلام في تعزيز العمل التطوعي) تناولت دور الإعلام في نشر ثقافة التطوع بين مختلف فئات المجتمع، والعوامل المؤثر على طبيعة العمل التطوعي، ودور وسائل الاعلام التقليدية والحديثة وقدرتها على نقل فكرة التطوع إلى الشباب والناشئة وأدارتها الصحفية فاطمة عبد الله خليل.
وقال رئيس مجلس الشباب العربي والإفريقي ورئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي وأمين السر العام بمركز قطر للعمل التطوعي يوسف علي الكاظم إن العمل التطوعي يعد من أبرز الصفات النبيلة التي تتصف بها المجتمعات، ويعد من أعلى معاني الإحساس بالمسؤولية ومؤشرا مهما على انتماء الفرد للجماعية، مشددا على أن للإعلام دورا مهما في كشف أهمية العمل التطوعي في المجتمع وتحفيز الأفراد في الانخراط بالعمل التطوعي، إلى جانب قيامه بإيصال رسالة واضحة إلى صناع القرار وتحفيز رجال الأعمال ونشر ثقافة العمل التطوعي، والتركيز على الدوافع والقيم الدينية في المجتمع، كما أن للإعلام دورا مهما في كشف التغييرات الاجتماعية وبناء حوافز جديدة وجذب الاهتمام والتنبيه لاتخاذ القرارات التي تمس حياة المواطن ويعزز من قيم المشاركة والاحساس بالمسؤولية الاجتماعية، مشيرا الي ضرورة تغيير الفهم الذي يقول ان دول الخليج تعيش في رفاهية ولا تحتاج للتطوع منوها الى ان الشركات الكبرى في امريكا تمنح دعما راتبا لمنظمات المجتمع المدني .
وأقر مدير تلفزيون البحرين يوسف محمد إسماعيل ان الفضائيات الحكومية والخاصة لا تمنح مساحة كافية في شاشاتها للعمل الطوعي وقال ان هناك 1750 قناة فضائية في الوطن العربي لا تهتم بالتطوع داعيا الي شراكة مستقبلية بين التلفزيونات والجمعيات الطوعية.
وقال الإعلامي البحريني غسان يوسف الشهابي ان الصحف العربية تقوم بتغطية فعاليات العمل الطوعي تغطية عادية وتقليلدية خالية من المحسنات الابداعية لذلك لا تجد متابعة من القراء، داعيا الي تدريب عدد من الصحفيين للتخصص في مجال الكتابة في العمل الطوعي الخيري بصورة جاذبة مشيرا الي ان بعض التغطيات غالبا ماتظهر في الصفحات الاقتصادية وتروّج لرجل الاعمال او التاجر الذي يدفع المال للجميعات وتهمل البرنامج الخدمي والمستهدفين به، وان بعض الصحفيين لا يقوم بالتغطية الا نظير مقابل مادي.
وقد تم عقب الندوة في لقاء على هامش الملتقى استعراض تجربة ملف (تطوٌع تبرّع) بصحيفة (الصحافة) الذي يعده الزميل الاعلامي عثمان الجندي ونال الملف اهتماما واشادة من عدد من الاعلاميين والمتطوعين الذين وعدوا بنقل التجربة الي بلادهم والاستفادة منها.