أميرة الفاضل :العلاقات الخارجية قطاع مهم بالمؤتمر الوطني

لدينا علاقات حزبية ممتدة على مستوى الدول الآسيوية والأفريقية والعربية

علاقاتنا مع الحزب الشيوعي الصيني استراتيجية ولدينا آلية رفيعة المستوى وعلاقاتنا السياسية هي الأعلى

حوار علوية الخليفة / خديجة إبراهيم
alsahafa-9-12-2016-18وإلى مضابط الحوار :-تعتبر العلاقات الخارجية محورًا مهماً لأي حزب سياسي وخاصة عندما يكون الحزب حاكماً
وشهد قطاع العلاقات الخارجية للمؤتمر الوطني في هذا العام حراكاً كبيرًا على مستوى الدول الآسيوية والأفريقية والعربية. وللوقوف على هذا الحراك أجرت وكالة السودان للأنباء حوارًا مع رئيسة القطاع الأستاذة أميرة الفاضل .

استهدفنا في خطتنا الأخيرة تعزيز علاقات المؤتمر الوطني الحزبية على مستوى الدول الأفريقية وهذا هدف استراتيجي تبادلنا الزيارات وكنا حاضرين في كل أنشطتهم
س:- تعتبر العلاقات الخارجية محورا مهما لأى حزب هل انتم راضون عن أداء الحزب فى المجال الخارجى ؟
ج :- قطاع العلاقات الخارجية في حزب المؤتمر الوطني تطور من امانة الي قطاع وسبقني في رئاسته عدد من الاخوة قيادات الحزب اخرهم كان المرحوم صلاح ونسى كان رئيس القطاع وانا كنت نائب رئيس وقبله كان الاخ الدكتور الدرديري محمد احمد وبروفيسور ابراهيم غندورود. مصطفي عثمان اسماعيل ود.عوض الجاز ، القطاع هو قطاع مؤسس داخل المؤتمر الوطني الحزب لديه علاقات حزبية ممتدة علي مستوي الدول الاسيوية والافريقية والعربية وحقيقة العلاقات الخارجية الحزبية وصلنا فيها مستوي من الرضا كبيرا ونحن نشتغل وفقا لخطة استراتيجية خمسية ننزل منها خطة سنوية للقطاع حسب موجهات الحزب وحسب موجهات المؤتمر العام للحزب ووفقا لموجهات ورقة العلاقات الخارجية التي تمت اجازتها في المؤتمر العام للحزب .
س:- هناك توصيات مهمة صدرت عن مؤتمر الحوار الوطنى بشأن إصلاح العلاقات الخارجية خاصة فيما يتعلق بمحور الغرب كيف ينظر الحزب لذلك وما هى الجهود المبذولة فى هذا الشأن ؟
ج:- نحن في الحزب فى قطاع العلاقات الخارجية اسهمنا في اعداد الورقة ورقة المؤتمر الوطني التي قدمتها لجنة العلاقات الخارجية مسؤول منها الاخ كمال حسن علي امين الامانة العربية العلاقات الخارجية والجامعة العربية قدم الورقة حقيقة العلاقات الخارجية داخل الحوار الوطني كانت من اكثر اللجان توافقا بين الاحزاب السياسية المختلفة والحركات المشاركة في الحوار لم يحدث في اللجنة جدل كثير ولاخلافات في النهاية التوصيات في لجنة العلاقات الخارجية كانت بالتوافق التام نحن كمؤتمر وطني معنيون بتنفيذ التوصيات وفي توافق بين ماجاء في ورقة المؤتمر الوطني مع ما توصلت اليه لجنة الحوار الوطنى فى العلاقات الخارجية، وهى تقوم علي احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤون الدول الاخري الاهتمام بدول الجوار الاهتمام بالبعد الافريقي مما يعنى ان التوصيات متوافقون معها بصور تامة .
كما ان التوجه نحو اسيا ايضا هدف استراتيجي للدولة وللحزب والدول الاسيوية شريك في المجال الاقتصادي والاستثماري كما انه من اهداف الحزب في مجال العلاقات الخارجية كجهة ترسم السياسة الخارجية للبلد ونفذ نا كل مايلينا في اطار السياسة الخارجية بالتركيز علي الاحزاب لكن لدينا تنسيق تام مع الآليات المسؤولة عن العلاقات الخارجية كوزارة الخارجية او رئاسة الجمهورية لنا قدر عال من التنسيق معهم .
س:- للحزب دائرة مهتمة بالعلاقة مع افريقيا خاصة غرب وجنوب افريقيا ما هو حجم الجهد المبذول مع هذه الدول ؟
ج :- نحن استهدفنا في خطتنا الاخيرة تعزيز علاقات المؤتمر الوطني الحزبية علي مستوي الدول الافريقية وهذا هدف استراتيجي في الخطة التي تعني بتعزيز علاقات المؤتمر الوطني الحزبية علي مستوي الدول الافريقية ولذلك تجدوننا في العام الماضي والعام السابق تبادلنا زيارات مع عدد كبير من الاحزاب السياسية الافريقية وكنا حا ضرين في عدد من مؤتمرات الاحزاب حاضرين كمراقبين في الانتخابات سواء التي تمت بيوغندا او تشاد او النيجر.وحزب المؤتمر الوطني حاضر في الفعاليات السياسية للاحزاب الحاكمة في عدد كبير من الدول الافريقية .
س :- هناك تطور فى العلاقة مع يوغندا فى المجال الحزبى تمخضت عن زيارة الامين العام لحزب حركة
المقاومة الوطنية في يوغندا الحزب الحاكم في يوغندا اخيرا للسودان كيف تنظرون لمستقبل هذه العلاقة ؟
ج- اخر الزيارات من الدول الافريقية كانت زيارة الامين العام لحزب حركة المقاومة الوطنية في يوغندا الحزب الحاكم في يوغندا الامين العام للحزب معها نائب الامين العام وتسع اعضاء اخرين اربع منهم اعضاء في اللجنة التنفيدية للحزب هذه يمكن ان تكون اعلي زيارة حزبية من يوغندا للسودان وكانت زيارة ناجحة استمرت خمسة ايام التقوا فيها بنائب الرئيس للحزب الباشمهندس ابراهيم محمود وعقدت خلالها جلسة مباحثات ثنائية بين الحزبين وعقدت اجتماعات مع القطاع الاقتصادي وامانة الشباب وامانة المرأة كان البرنامج متنوعا فيه تعريف لحزب حركة المقاومة لما يحدث في اروقة المؤتمر الوطني وطريقة عمل الحزب وعكس التجارب وانتهت الزيارة بتوقيع مذكرة تفاهم بين المؤتمر الوطني وحزب المقاومة الوطنية بيوغندا ثم توقيع اتفاقية حددت التعاون المستقبلي بينهما في مجال التعاون الحزبي والسياسي و تبادل الخبرات وتدريب الكوادر وتأهيلها بجانب تعاون اقتصادي مع امانة المرأة في البلدين والشباب وشملت الاتفاقية كل الاطر الحزبية في تعاون ووثقنا الامر بصورة واضحة في مذكرة تعاون تم توقيعها من الجانبين وقعت الامينة العامة للحزب الحاكم في يوعندا ووقع عليها المهندس براهيم محمود نائب الرئيس لشؤون الحزب.
س :- تعتبر دول الجوار الافريقى اثيوبيا ، كينيا ،يوغندا ،ارتريا وليبيا دولا مهمة بالنسبة للسودان ماهى التطورات المتعلقة بهذه العلاقات مع هذه الدول ؟
كل دول الجوار عندنا بها علاقات هناك دائرة داخل امانة افريقيا مختصة بدول الجوار واخري منفصلة لجنوب السودان لخصوصية وضعه يحتاج لدائرة منفردة . كل دول الجوار عندنا بها علاقات جيدة وزيارات متبادلة وبعضهم لدينا معهم مذكرات تفاهم يمكن الوضع في ليبيا الآن وضع غير طبيعي ليس هناك تواصل حزبى لدينا تواصل علي المستوي الحزبي مع دول الجوار ونتلقى دعوات للمشاركة فى المؤتمرات العامة
آخرها مشاركة الاستاذة زينب احمد الطيب امين امانة المرأة بالمؤتمر الوطنى فى مؤتمر المرأة.
في اثيوبيا ونحن في عملنا نحاول ربط امانات الحزب وقطاعاته المختلفة مع القطاعات النظيرة فى تلك الدول وان العلاقة لا تكون فقط عبر قطاع العلاقات الخارجية بل تتعداها للامانات عبر القطاع.
س:- علاقة الحزب مع دول الغرب ؟
ج :-علاقة الحزب بالدول الغربية هناك امانه اروبا والامريكتين ضمن امانات القطاع الاربع العربية ،
،لافريقية الاسيوية والرابعة اوربا والامريكتين من خلال الامانه محاولين تجسير العلاقة مع الدول الاوربية حقيقة الدول الاوربية تحتاج لجهد اضافي لان طبيعة العلاقة مع الاحزاب السياسية الاروبية هي احزاب موسمية تستغل في الانتخابات ثم تتحول الي اشكال اخري من الممارسة السياسية ، نحن عندنا تواصل علي مستوي مراكز الدراسات والبحوث في عدد من الدول الاوربية و تواصل مع منظمات المجتمع المدني في عدد من الدول..بعض هيئات ومؤسسات التدريب مؤسسات تعمل في مجال السلام امثلة مثلا في
المانيا عندنا علاقة مع مؤسسة ماكس بلانك والمؤسسة تقوم بتدريب الاحزاب السودانية في المعارضة او الحكومة ضمنها عندنا مجموعة تتلقي تدريبا وعندنا علاقات مع مركز كارتر ومعهد السلام الامريكي هناك علاقات مع كاونسل امريكي ونجد نماذج لعلاقاتنا في عدد من مؤسسات هيئات ومنظمات مجتمع مدني وان اى جهة ترغب في زيارة للبلاد نحن نعمل علي تسهيل الاجراءات لها ليتعرفوا علي واقع الحال في السودان .كما ان للحزب علاقة مع روسيا باعتبارها داعما على المستوى الدولى وعلى مستوى الحزب التقينا امين عام الحزب فى مؤتمرات خارجية وتمت دعوته لزيارة السودان .
س :- تعتبر الصين دوله ذات علاقة خاصة وشراكة استراتيجية ما هو تقييمكم للتطورات فى العلاقة بين الحزبين على ضوء زيارة الحزب الشيوعى الصينى الاخيرة للبلاد .؟
ج: -العلاقة بين المؤتمر الوطني والحزب الشيوعي علاقة يحكمها بروتوكول اول بروتوكول تم التوقيع عليه بين الحزبين كان عام 2003 ويجدد كل خمس سنوات اخر مرة تم تجديده 2015 م البروتوكول يحدد اطر التعاون في المجال السياسي والاقتصادي الاجتماعي والثقافي والتدريب تبادل الخبرات ثم تبع ذلك التعاون التفصيلي في المجالات المذكورة التعاون الاقتصادي بدأ مبكرا يبن الحزبين الصين عندها دور في استخراج النفط دور فى البنية التحتية وعدد من المشروعات مشروعات الكهرباء والنقل والزراعة الصناعة الان جزء من تطويرالعلاقات تكونت آلية سياسية اسمها آلية الحوار رفيع المستوي عبارة عن آلية سياسية مكونة بين الحزبين يتم لقاء
سنوي بين المؤتمر الوطني بقيادته السياسية والحزب الشيوعي اللقاء الاول تم في الخرطوم 2012 وحضره نائب الرئيس الصيني والثاني في بكين 2013 والثالث في بكين 2015 الجولة الرابعة بالخرطوم فى نوفمبر المنصرم .في الجولة الثالثة اتفقنا علي تكوين لجنة عليا. برئاسة السيد رئيس الجمهورية وتعيين د عوض الجاز نائب رئيس اللجنة العليا للاشراف علي العلاقات بين البلدين وعضوية 17 وزارة اتحادية، مهمة اللجنة تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين من خلال المشروعات المختلفة التي طرحتها اللجنة كما ان هناك تفاهمات كبيرة تمت علي مشروعات جديدة تنموية مهمة. نحن فى الحزب تفتكر ان العلاقة مع الصين استراتيجية وسيستمر التعاون . وان مسألة الديون تم الاتفاق علي معالجتها من خلال اللجنة العليا لاعادة الجدولة والمعالجة ولن تكون الديون عائقا في تمويل الصين لمشروعات جديدة اخري أو تعاون اقتصادي في السودان والصين. كما ان الصين حليف استراتيجى للسودان وقد زارتنا خلال الفترة الماضية 6 وفود عالية المستوى ونتطلع لتوسيع التعاون الاقتصادى معها حيث ضم الوفد الذى زار السودان 40 شركة التقت نظراءها فى السودان .
س:- كيف يمكن توظيف هذه العلاقة مع الصين لدعم التعاون الاقتصادى بين السودان ودول العالم ؟
ج:- دولة الصين داعمة لشراكتنا الآسيوية ونتطلع لأن يكون لها دور فى علاقات السودان مع دول العالم .
س :- علاقات الحزب مع الدول العربية ؟
ج :-لدينا علاقات حزبية مع دول المغرب العربي تونس والجزائر والمغرب مورتانيا جزر القمر علاقات مباشرة بين احزابها وحزب المؤتمر الوطني و تعاون في التدريب وتبادل الزيارات وحضور المؤتمرات .علاقاتنا مع مصر علاقات متميزة ذات روابط تاريخية ثقافية اجتماعية يمكن تبادل الزيارات بين الرئيسين في الفترة السابقة مشهود وان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي شارك فى الجلسة الختامية للحوار الوطني تعكس ذلك الامر بجانب فتح المعابر بين الدولتين وهذا يدفع بمستقبل العلاقات التجارية والاستثمارية .
س :- ما هى علاقة حزبكم مع مجلس الاحزاب السياسية الافريقية وخاصة ان حزبكم يمثل دولة المقر ؟
ج- حزب المؤتمر الوطني حزب مؤسسي وعضو في مجلس الاحزاب الافريقية وبيننا تعاون وتنسيق مع الامانة العامة وهي مستضافة في السودان فى عدد كبير من عضوية الاحزاب السياسية في المجلس هناك تنسيق فيما يلي المشاركات الخارجية مع المجالس الاخرى كمجلس الاحزاب الاسيوية و الامر يكتين واستضافت الخرطوم اجتماع اللجنة التنفيذية للمجلس ومؤتمراته واجنحته الفرعية للشباب والمرأة .كما ان مجلس الاحزاب السياسية الافريقية يمكن ان يسهم فى حل القضايا الافريقية واستطاع رغم قصر عمره من جمع الاحزاب السياسية كآلية معنية بتوحيد احزاب القارة لمنع الهيمنة الواقعة على دولها .
س :- هناك تخوف من بعض المراقبين بأن يكون فوز الجمهوريين محطة سلبية جديدة فى العلاقة غير المتطورة مع الولايات المتحدة ما تعليقكم ؟
ج :-الوقت مبكر عن قراءة ماذا يحدث لكن يمكن اقول هناك حوار علي مستوي عال بين السودان وامريكا مسؤول مسؤولية مباشرة منه وزارة الخارجية الحوار بدأ قبل عام. خطة الحزب السعي لخلق علاقات طيبة مع امريكا منها علاقات تراعي مصالح السودان وعكس المستوي السياسي تواصل مع البرلمانات والمجتمع المدني حتي نشرح لهم الظلم الذي وقع علي السودان بوضعه في قائمة الدول الراعية للارهاب بالعقوبات الاحادية التي فرضتها علينا امريكيا ندافع عن ا نفسنا لابد ان يكون هناك تواصل علي مستوي البرلمانات ومنظات المجتمع المدني لتغيير الواقع.
علاقتكم مع امريكا الجنوبية ؟
ج- عندنا تواصل ليس بالمستوي العالي لكن هناك تواصل عبر السفراء لزيارات حزبية نحن لم نشارك في اي فعالية في تلك الدول لكن نسعي في خطتنا للتواصل مع دول امريكيا اللاتنية .
س- هل هنالك تقاطعات بينكم وبين المؤسسات المعنية بالسياسة الخارجية ؟
ج- لا توجد تقاطعات نعمل بخطة واحدة هناك تنسيق خاصة وان وزير الدولة بالخارجية عضو في القطاع لاحكام التنسيق بين الحزب ووزارة الخارجية.لدينا قدر عال من التنسيق مع رئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية .فى رسم السياسة الخارجية.
س- اختيارك لمنصب رئيس القطاع هل تم لتحقيق أهداف معينة خاصة وانها المرة الاولى التى تتولى فيها المرأة هذا المنصب ؟
طبعا انا معروفة بوجودى فى القطاع الاقتصادي والاجتماعي وهذه هى رؤية الحزب انا دخلت القطاع كأمين لامانة اسيا بعد ها -نائب رئيس القطاع والعلاقات الخارجية قطاع واسع يمكن للمرأة ان يكون لها فيه دوركبير مجال عمل واسع يمكن ان يكون اداء المرأة فيه متميزا دون تحيز لانه يحتاج لقدر عال من المرونة يمكن ان تنجح المرأة كما نجحت في القطاع الاجتماعي.
س- ماهي التحديات التي تواجهكم في هذا القطاع؟
ج- دائما نسعي لعدم وجود تناقض فى الحزب ونعمل وفق خطته بإشراف نائب الرئيس وهو مسؤول عن القطاعات الستة واي قرار يتخذ يرفع للمكتب القيادي برئاسة رئيس الجمهورية ورئيس الحزب وهو يتخذ القرار لضمان عدم وجود تناقض بين الحزب والتنفيذيين .
س- علاقتكم مع قطر»علاقة قوية وقطر مهتمة باستقرار السودان واستضافت لفترة طويلة محادثات سلام دارفور واتفاقية الدوحة ولها استثمارات دور كبير فى احلال السلام بدارفور .
س :-جهود القطاع فى تخفيف وطأة القرارات الاقتصادية الاخير ة علي المواطن؟
ج- نحن كقطاع موجودون داخل الحزب فيما يتعلق بالاجراءات الاقتصادية وقلنا رأينا ونتحدث عن الدور الذي يمكن ان نلعبه كقطاع افتكر ان حضور الوفد الصيني جزء من الجهود لكونه يضم 40 شركة كرجال اعمال للتعاون الاقتصادى والاستثمار وتحركنا عبرالقطاع لجلب المزيد من المستثمرين من الصين وعلي مستوي الدول الافريقية والدول الاخري .