رواية « حليب أسود » على طاولة النقد بالنادي السوداني للكتاب

alsahafa-10-12-2016-41

ألقت الأستاذة مشاعر شريف مؤسسة ومديرة النادي السوداني للكتاب الضوء على أحداث وشخصيات رواية « حليب أسود » للكاتبة التركية اليف شفاق في ندوة النادي الشهرية بمركز الفنار الثقافي بالخرطوم « 2» ، وحضر الأمسية عدد كبير من الكتاب والمبدعين أبرزهم الروائية ملكة الفاضل وعبدالغني كرم الله والقاص علي ادريس وسارة الجاك والأستاذ حامد بخيت والمصور طلال عفيفي .
فقالت ان هذه الرواية تدور أحداثها في سياق اجتماعي واسع وعريض وذلك من خلال تناولها لظاهرة الصراع النفسي الذي يأتي من عدم الانجاب ، وأضافت بأن رواية « حليب أسود » هي رواية أقرب الى كتابة السيرة الذاتية والمذكرات ، مشيرة الى أن الكاتبة في هذا الكتاب تقوم باستعراض تجربتها مع الانجاب ، وربطت مشاعر حسب رأي الكاتبة مسألة الولادة بالاستقرار ، كما أنها استعرضت من خلال الرواية تجارب نسوية في مجال الكتابة من دول أخرى مررن بنفس التجربة .
وترى الأستاذة مشاعر في عرضها للرواية بأنها من أجمل الروايات وأرجعت هذا الجمال الى العفوية والتلقائية التي تناولت بها الكاتبة اليف شفاق تجربتها الذاتية مع الانجاب ، وخلصت مشاعر الى أن المرأة بصورة عامة هي الأكثر قدرة على التعبير والتقاط التفاصيل الدقيقة في السرد والحكي .
وفي قراءته التحليلية للرواية ثمن الأستاذ الناقد عزالدين ميرغني على العرض التحليلي الذي قدمته الاستاذة مشاعر ، وقال ان الكاتبة اليف شفاق تمتلك لغة سردية رائعة تكشف عن مخزونها المعرفي ، وذهب الى انها ساردة عظيمة جدا أعلنت بوضوح انحيازها للجندرة ، لافتا الى أن النقاد يصنفون كتاباتها ضمن مدرسة النقد النسوي ، ويرى عزالدين أن رواية « حليب أسود » تزخر بما وصفه ب « الروحانية » والتي أرجعها الى جدة الكاتبة.
وفي سياق ذو صلة بأحداث الرواية تناولت الدكتورة سمر سعيد اخصائية علم النفس الجانب النفسي لشخصيات هذه الرواية بالنقد والتحليل ، مشيرة الى أن الكاتبة اليف شفاق وظفت عبقريتها في تحويل تجربتها الشخصية الى مذكرات جميلة ، كما تحدث قراء آخرون عن محاور مختلفة في هذه الرواية كل حسب وجهة نظره التحليلية والنقدية .
والجدير بالذكر أن النادي السوداني للكتاب يستعد لاجراء تحضيرات واسعة بين أعضائه للاحتفال لمناقشته لعدد « 60 » رواية بالنقد والتحليل ، وسوف يشتمل هذا الاحتفال على مجموعة من الفقرات من بينها معرض لأغلب الكتب التي تعرض لها النادي عبر مسيرته الثقافية ، ويصاحب ذلك دعوة كل الكتاب السودانيين الذين حظيت كتبهم بالعرض والتحليل ، وهنالك اتجاه لدعوة أدباء وكتاب من دول عربية وأجنبية.
تعرض النادي أيضا لالقاء الضوء على منجزهم السردي ، اضافة الى ورقة علمية توضح مسيرة النادي وأثره في منظومة الفعل الثقافي في السودان ، هذا الى جانب تقديم عدد من الافادات والشهادات من أعضاء النادي السوداني للكتاب، ومثقفين آخرين لهم صلة وعلاقة بالمشهد الثقافي .