جمال ورفاقه يستحقون شهادة الجودة

 436*قدم أعضاء مجلس المريخ الإنتقالى كتابهم بأياديهم اليمنى ورفعوا التمام لجهات الإختصاص بعد أن حملوا الأمانة وأدوها كما يجب وقاموا بكل الواجب وكانوا فى قمة المسؤولية  فقد إجتهدوا كثيرا من أجل إصلاح الخراب وعملوا على تصحيح أخطاء من سبقوهم لا سيما وانهم وجدوا تركة مثقلة وديونا بأرقام خيالية تشمل مستحقات لاعبين وديون فنادق ووكالات سفر  لقد وجدوا فريقا متشرذما منهزما مفككا وتائها فحرصوا وعملوا على لم الشمل وإعادة صياغة النادى والمجتمع المريخى والفريق    *نقدر ونشهد لأعضاء المجلس  والذى يقوده الأخ جمال الوالى أنهم تحملوا المسؤولية فى وقت عصيب وغاية التعقيد وتصدوا للواجب المريخى برغم المتاريس والصعوبات التى واجهتهم والواقع المعقد الذى عاشه النادى خلال فترة مجلس المهندس أسامة ونسي والتى إمتدت لقرابة الستة شهور وبرغم صعوبة الوضع الإقتصادي الصعب جدا فقد إستطاع رئيس وأعضاء المجلس أن يصلوا بسفينة المريخ إلى بر الأمان برغم الأمواج الهادرة فقد صمدوا وقاوموا و بكل ثقة و ثبات حتى نجحوا فى مهمتهم  ويبقى من ( الأمانة والأخلاق والأدب ) أن يعترف كافة المريخاب بفضل هؤلاء الرجال الصناديد ويقدموا ولهم أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان ويثنوا على جهودهم الخرافية التى بذلوها من أجل إعادة الإستقرار والتوازن والهيبة للمريخ والثقة لأنصاره الصفوة
* إستطاع الأخ جمال ورفاقه أن يقودوا المريخ بحنكة وحكمة وبدرجة عالية من الوعى والدقة والفهم العالى والمتطور ويتجاوزوا كافة المطبات – لا سيما وأن جميعنا عايش تلك الفترة الحرجة والعصيبة ( الله لا عادها ) حيث كان المريخ يسير بسرعة الصاروخ نحو الهاوية والتلاشي بسبب ضعف الموارد وقلة حيلة الأخ أسامة ونسى وتواضع الإمكانيات المادية لأعضاء لجنته حيث كانوا أدخلوا المريخ لنصف المحيط وإكتفوا بالفرجة عليه والأمواج تحاصره وتتلاعب به – حينها إستوطن الفقر فى المريخ وبلغ به الهوان درجة أن مارس عليه رئيس الهلال القرصنة على عينك يا تاجر حيث خطف منه لاعبا مسجلا فى كشفه وهو شيبوب نهارا وعلى عينك يا تاجر وتبع ذلك عصيان وسط اللاعبين الوطنيين والأجانب وتابع الكل تمرد و رفض الثنائى تراورى وجابسون العودة للبلاد وربطا ذلك بإستلام مستحقاتهما المالية  فيما عملها اللاعب مصعب عمر ( بطريقة ظاهرة ) حينما رفض السفر مع بعثة الفريق لنيجيريا وإشترط إستلام مستحقاته المالية مقابل السفر وكررها البلجيكى – إيمال لوك – والذى قاد حملات تشهير ضد المجلس وظل يحرض اللاعبين ويطالب برواتبه ورهن إستمراره بذلك وجميعنا تابع كيف سافرت بعثة المريخ لمدينة الأبيض وكانت الكارثة والمصيبة عندما حرر أحد الفنادق بلاغا ضد رئيس النادى المهندس أسامة ونسي وإستخرج أمر قبض عليه – عاش المريخ أياما صعبة بسبب الفقر فى تلك الفترة كل ذلك بسبب تعنت وتزمت وتعمد مسؤول الرياضة فى الولاية وبسبب إصرار أعضاء لجنة التسيير على الإستمرار برغم أنهم لا يملكون المقومات التى تجعلهم قادرين على تسيير المريخ ليوم واحد ويكفى أن كل أنصار الأحمر إتفقوا على فشل اللجنة وضرورة رحيلها.
*تم الإعلان عن المجلس الإنتقالى الحالى برئاسة الدكتور جمال الوالى ليبدأ مشواره بحل المشاكل التى خلفتها  لجنة ونسى حيث كانت أرقام الديون فلكية وحجم الإحتياج كبيرا وضخما ولكن برغم ذلك فقد ضرب الأخ جمال الوالى المثل الأعلى فى الصمود والإستبسال ومواجهة المشاكل بكل صبر وقوة ونجح فى الوصول لحلول جذرية لكافة الأزمات على رأسها مستحقات اللاعبين والجهاز الفنى والديون المستعجلة وتزامن ذلك مع صرف خرافى على الفريق حتى يتماسك ويستطيع النهوض والمقاومة ويحافظ على موقعه فكان المعسكر الرمضانى وتبع ذلك تحفيز وتشجيع اللاعبين إلى أن إستطاع الفريق الصمود حتى نهاية المنافسات القومية وبعد أن إنتهت تلك الفترة  بدأت فترة التسجيلات ووقتها إنتشرت أخبار أدخلت الرعب فى دواخل المريخاب وفى الوقت ذاته أسعدت أعداء الأحمر فحواها أن الاخ جمال الوالى يعيش ظروفا مالية حرجة درجة الإفلاس وعندما سألوه عن هذه الحقيقة فقال أن أفعالنا فى التسجيلات هى التى ستتحدث عنا وتكشف الحقيقة كاملة وجاءت فترة التسجيلات وخلالها إستطاع المريخ أن يكتسحها منفردا بتسجيله لألمع وابرز وأجود اللاعبين الوطنيين والأجانب وكانت الحصيلة هى تسجيل خمسة عشر لاعبا جديدا فى المريخ وبالكاش بينهم خمسة أجانب ( كونلى – عاشور – كلتشى – أوجو – باسكال ) والآن يتواجد المريخ فى أوربا حيث يقيم معسكره الإعدادى الرئيسى
*الان إنتهت مرحلة مهمة والتى تعتبر وبكل المقاييس هى مهمة ومفصلية فى تاريخ المريخ إذ كانت بالغة التعقيد والصعوبة وبدأت أخرى هى الأخطر والأصعب والأكثر حساسية وتعقيدا
*نقول للأخ جمال ورفاقه أعضاء المجلس تستحقون شهادة الجودة وكل الإجادة – لكم الشكر والتحية  باسم كل المريخاب
*غدا نتحدث عن الفترة القادمة فى المريخ.