في زيارة الأيام الثلاثة للجزيرة:رئيس الجمهورية : ملتزمون بتأهيل مشروع الجزيرة وتوفير المدخلات

الخرطوم : الصحافة
alsahafa-18-12-2016-3 alsahafa-18-12-2016-18وجدت زيارة رئيس الجمهورية الي ولاية الجزيرة اهتماما واسعا تجاوز الوسائط الاعلامية المحلية الي العديد من الوسائط الدولية وقد تنوعت ابعاد الزيارة من اللقاءات الشعبية الجامعة الي افتتاح المنشآت الخدمية والبنيات التحتية من طرق وجسور واكتسبت الزيارة بعدا اقتصاديا واحياء مشروع الجزيرة ، ويضاف لذلك افتتاح المؤسسات الرياضية والثقافية والفنية ، وشهدت الزيارة مشاهد شعبية وحضور جماهيري في كل اللقاءات.
وزيارة المشير عمر البشير رئيس الجمهورية برأي الكثيرين هدفت الي التبشير بحقبة ابرز علاماتها مشروعات التنمية والخدمات اذ تضمن برنامج اليوم الاول افتتاح شبكة الطرق الداخلية بمدينة ود مدني بطول 48 كلم وبتكلفة 112 مليون جنيه، إضافة لأعمال الإنارة والتجميل، وتوقيع عقودات تشييد عشرين مدرسة ثانوية،و اطلاق مشروع زراعة مليون شجرة مثمرة وافتتاح مدرسة الجزيرة لذوي الإعاقة الذهنية اضافة الي افتتاح استاد ود مدني بعد إعادة تأهيله وفرش النجيل الصناعي، وإطلاق الكفالة المجتمعية، وافتتاح مركز معاوية البرير لعلاج الكلى، و تدشين الإجلاس ومعامل التربية والتعليم ومعدات النظافة ونقل النفايات ومشروع الطريق المزدوج «مدني الخرطوم».
رئيس الجمهورية خلال مخاطبته الجمعة الحشد الجماهيري بمدينة المناقل قطع باستكمال مشروعات الطرق والبنيات التحتية والصحة والتعليم ، مؤكدا التزام الحكومة نحو تأهيل مشروع الجزيرة وضمان وصول الماء والمدخلات لكل حواشة.
وطالب البشير المزارعين بالإلتزام بالدورات الزراعية من اجل المحافظة علي انتظام الري وخصوبة التربة، مؤكداً الاهتمام بالمشروع كونه اكبر مشروع في العالم يروي انسيابياً وبشبكة ري واحدة .
وكان رئيس الجمهورية قد افتتح جملة من مشروعات التنمية والخدمات بمحلية المناقل حيث افتتح بمدينة الهدى مدرسة الهدى الثانوية النموذجية والتي تجاوزت تكلفتها 7 ملايين جنيه كما افتتح مدرستي الاروق وحي رابح الاساسيتين بمدينة المناقل والطرق الداخلية بطول «12» كلم والانترلوك والكربستون والانارة بتكلفة 42 مليون جنيه كما افتتح طريق المناقل الشكينيبة بطول 12200 متر وتكلفة تجاوزت 20 مليون جنيه.
وأعلن المهندس الجيلي مصطفى معتمد محلية المناقل ان جملة تكلفة مشروعات الصحة والتعليم والطرق التي تم افتتاحها في المرحلة الاولي من الافتتاحات بلغت«73» مليون جنيه، كاشفا عن مجموعة من المشروعات سيتم افتتاحها خلال أيام مهرجان الجزيرة للسياحة والتسوق الثاني بتكلفة «200» مليون جنيه ولفت لتوقيع عقود لإنشاء مدرستين واكد التزامهم بالتنمية المتوازنة بين جميع وحدات المحلية الادارية.
إلى 24 القرشي
في مدينة «24» القرشي قطع رئيس الجمهورية عمر البشير بالتزام الدولة بتقسيم الإمكانات بين الناس بالعدل ، وجدد البشير لدي مخاطبته الحشد الجماهيري التلقائي لجماهير مدينة القرشي خلال افتتاح طريق القرشي – المناقل بطول 34 كلم وتكلفة أكثر من 200 مليون جنيه ان إيفاء الدولة بوعدها بإنفاذ الطريق أخرس المتخاذلين الذين زعموا أن الطريق لن يتم .
وأكد البشير أن الاهتمام بالجزيرة لم يكن من فراغ بل هي امانة ومسئولية أمام الله ولان الجزيرة مدخرة لكل السودان، أعلن رئيس الجمهورية إلتزام الدولة بتأهيل مشروع الجزيرة وإعادته احسن مما كان وتأهيل بنيات الري وربط كل المشروع بالطرق المسفلتة، وجدد التزام الدولة بتوفير مياه الشرب النقية للإنسان والحيوان والاهتمام بالتعليم لبناء دولة عظمي والعمل علي إلزامية التعليم وتوفير الرعاية الصحية الأولية لكل الناس.
ودعا رئيس الجمهورية المواطنين لعدم الإلتفات للمخذلين من معارضي الفنادق.
فيما وجه الدكتور محمد طاهر ايلا والي الجزيرة وعبر مواطني المناقل الشكر والتقدير لرئيس الجمهورية للإيفاء بمطالبهم بجامعة المناقل وطريقي الشكينيبة والقرشي والتي تحققت الآن، واكد ايلا ان كل توجيهات الرئيس الخاصة بمشروعات التنمية وبتوفير التمويل والمدخلات لمشروع الجزيرة تم تنفيذها.
وقال البشير خلال مخاطبته في اليوم الثاني لزيارته لولاية الجزيرة، حشداً جماهيرياً بمدينة المناقل الجمعة، قال إن الشعب السوداني واع ولا يحتاج لوصية ويجب عليه عدم الالتفات للمخذّلين من معارضي الفنادق، وأضاف «نحنا ما بنجرب المجرب»، علي حد قوله .
وباهى بأنه قد امتهن الزراعة والرعي ومارس حرفاً متعددة لم يمارسها معارضو فنادق الخارج، وتابع بالقول» منو المسك الكدنكة ومنو فيهم الحلب»، داعياً الشعب السوداني لمحاسبة حكومته وليس أولئك الذين اتخذوا من عواصم الخارج سكناً.
في أم القرى
المشير عمر البشير رئيس الجمهورية اكد أن مطالب مواطني الولايات للخدمات والمشروعات التنموية تمثل واجبا وعلي الدولة العمل علي تحقيقها.
وجدد – خلال مخاطبته اللقاء الجماهيري لمواطني ام القرى بولاية الجزيرة امس ، سعي الدولة رغم شح الإمكانيات والاستهداف والحظر الاقتصادي الجائر علي السودان، علي تنفيذ المزيد من المشروعات الخدمية والتنموية، داعيا مواطني المحلية لمزيد من الصبر، مؤكداً بأن الدولة ستتبع المعايير العادلة في توزيع المشروعات الخدمية لكافة أهل السودان .
وأعلن الرئيس عمر البشير، امس بقاء والي ولاية الجزيرة محمد طاهر أيلا في منصبه والياً للولاية، قائلاً «أيلا سيبقي في منصبه إلي أن يأتي قدر الله أو يرفضه أهل الجزيرة»، مشيداً بالتنمية والخدمات.
رئيس الجمهورية في المعيلق
وأكد البشير، أمام حشد جماهيري في منطقة «المعيلق» بمحلية الكاملين شمالي الجزيرة، أن التنمية والخدمات التي تمت لم تحدث منذ 20 عاماً بهذه الولاية.
وأضاف ،ان «الإنقاذ جاءت لخدمة الناس وتوفير الحياة الكريمة لهم وبسط التنمية والخدمات والنهوض بمشروع الجزيرة».
وافتتح البشير عدداً من المشروعات التنموية بمحلية الكاملين، شملت مركز غسيل الكلى ومجمع الأطفال، بالإضافة إلي إستاد المعيلق. وأكد أن المزارع حر في اختياره للمحصول الذي يزرعه، وحث البشير المزارعين علي زراعة المحاصيل الاقتصادية المهمة مثل القطن والقمح ، ودعا إلي ضرورة التنسيق بين إدارة المشروع والمزارعين، تجنباً للعطش، خاصة وأن الجزيرة تمثل العمود الفقري للاقتصاد السوداني.
العملاء والمارقون
رئيس الجمهورية دعا الي تفويت الفرصة علي العملاء والمارقين عن إجماع الأمة الذين يريدون نسف الوطن وتدمير مقدراته و قال إن الحصار الذي ضرب علي السودان لسنوات من الدول الاستعمارية لم يتعرض له أي بلد في العالم.
وشدَّد البشير، خلال مخاطبته اجتماعاً مع مزارعين وأعيان وأحزاب في ولاية الجزيرة الليلة الماضية علي أهمية الحوار الوطني في معالجة قضايا البلاد، وقال إن الحوار فتح مجالاً نحو التقارب والتوحد ونبذ الجهوية والقبلية، عبر عملية تبني علي عدد من المحاور.
ونوَّه البشير إلي أن الحوار تبني برنامج إصلاح حزب المؤتمر الوطني الحاكم باعتباره الحزب الحاكم وإصلاح أجهزة الدولة ومعرفة مواضع القصور، وإصلاح البيئة السياسية، لافتاً إلي أن إصلاح البيئة السياسية يعد من أهم أركان إصلاح الدولة.
وتعهَّد البشير بأن يتم تطبيق مخرجات الحوار بكل بصدق وجدية، مشيراً إلي تكوين لجنة بالتوافق لوضع مسودة الدستور الدائم وإجازتها عبر البرلمان.
وجدَّد البشير الدعوة للقوى السياسية الرافضة للحاق بركب الحوار، والانضمام للوثيقة الوطنية التي جرى التوقيع عليها مؤخراً من قبل المشاركين في الحوار.
وامتدح البشير النجاحات التي حققها الدكتور محمد طاهر إيلا في ولاية الجزيرة، الذي حقق وعود التنمية في فترة قصيرة، وأضاف «وجهت بإنفاذ طريق الشكينيبة منذ 15 عاماً ولم ينفذ إلا في عهد إيلا»، ومضى للقول «يا إيلا بيضت وشي مع أهلي المكاشفية» .
والي الجزيرة الدكتور محمد طاهر ايلا اكد ان كل توجيهات الرئيس الخاصة بمشروعات التنمية وبتوفير التمويل والمدخلات لمشروع الجزيرة تم تنفيذها بما فيها جامعة المناقل وطريقي الشكينيبة والقرشي والتي تحققت الآن، مبيناً أن توجيهات الرئيس الخاصة بمشروعات التنمية وبتوفير التمويل والمدخلات لمشروع الجزيرة تم تنفيذها.