اكتمال إنشاء محطات مياه بسنار والجزيرة :وكيل التعاون الدولي: لا نرغب في أي مشروع أجنبي خارج خطط الحكومة

الخرطوم: رجاء
أنهى فريق المتابعة والتقييم برئاسة وكيل وزارة التعاون الدولي الطاهر سليمان ايدام جولاته التفقدية لولايات النيل الازرق، سنار والجزيرة، وقف الوفد ميدانيا على المشروعات التنموية التي مولت من قبل المنظمات ودول التعاون الثنائي.
وقال ايدام ان هناك جهدا مقدرا بذل في مجال المياه، مبينا ان هناك محطات ضخمة تم تشييدها في ولايتي سنار والجزيرة بقروض إيرانية وبلجيكية فاقت المائة وخمسين مليون دولار شارفت على الإنتهاء بنسبة 70% مؤكدا ان حكومتي سنار والجزيرة وفرتا جزءا كبيرا من المكون المحلي تذليلا للعقبات.
وأشار ايدام ان هناك مشروعات أخرى في غاية الاهمية متمثلة في التعليم والصحة وملاعب للشباب عبارة عن منح وقروض من البنك الدولي، جايكا ودولة بلجيكا ومنظمة ايكوم الامريكية، وأبان ايدام ان الدولة تنادي بضرورة الانتقال السلس من الاغاثة إلى التنمية المستدامة، وكشف ايدام أن وزارة التعاون الدولي بصدد إعداد إستراتيجية العون الأجنبي وفق أولويات الولايات، واكد ان اي مشروع أجنبي خارج خطط الدولة غير مرغوب فيه. ووعد ايدام بأنه سيتابع مع وزارة المالية الاتحادية استعجال تدفق المكون المحلي للولايات من اجل اكمال المشروعات التنموية الممولة اجنبيا، موضحا بأن الوفد تفاكر مع القطاعات والمنظمات الاحنبية في مسائل تتعلق بانجاح البرامج والمشروعات الإنمائية كل في مجاله .
ولاة النيل الأزرق، سنار والجزيرة امنوا على على أهمية دعم إدارات التخطيط بكافة المعينات وشرعوا على الفور في تكوين آليات تشرف على البرامج التنموية وتنسق مع وزارة التعاون الدولي من أجل ضبط العون الاجنبي والحد من التفلتات، وقالوا ان الدعم الأجنبي يجب ان يكون متسقا مع أولويات الولايات. وزراء المالية ومديرو التخطيط أكدوا أن شغلهم الشاغل هو العمل على احداث التنمية المستدامة وتبادل الخبرات والمنافع ومراجعة الالتزامات، واكدوا أهمية الاهتمام بالتخطيط السليم عبر الإدارات المتخصصة لتحقيق المطلوب، مع ملاحظة ان القرض الايراني قديم.