يشارك بقوة في مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي :الرشيد أحمد عيسى …مسرحي يتألق خارج الحدود

alsahafa-18-12-2016-340يسجل الممثل الرشيد أحمد عيسى حضورا انيقا عبر الفعاليات المسرحية في الامارات وذلك من خلال عمله في مجال الاخراج ومن خلال عمله الاداري المباشر عبر دائرة الثقافة والاعلام بحكومة الشارقة حيث يشارك هذه الايام في فعاليات مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي وكان مخرجا مساعدا في مسرحية داعش والغبراء التي عرضت في صحراء الشارقة وكانت من تأليف الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
وتشهد الدورة الجديدة لمهرجان المسرح الصحراوي مشاركة عروض من الإمارات والجزائر وموريتانيا والاردن والبحرين، وهناك العديد من الفعاليات المصاحبة ستنظم في اطار التظاهرة المسرحية والثقافية التي عرفت اصداء واسعة منذ انطلاقتها السنة الماضية وكانت لجنة فنية مختصة بدأت معاينة وتجهيز الفضاء الصحراوي الذي يحتضن فعاليات المهرجان بمنطقة الكهيف، فالمهرجان يسعى إلى تجسيد توجيهات حاكم الشارقة الهادفة إلى إبراز ومقاربة أشكال التداخل والتفاعل بين المسرح وأشكال التعبير الادائي والسردي التي طورتها مجتمعات الصحراء في المنطقة العربية.
وكانت الدورة الأولى من المهرجان التي نظمت ديسمبر 2015 افتتحت بملحمة مسرحية اختارها وأعدّها صاحب السمو حاكم الشارقة، تحت عنوان «علياء وعصام»، وقدمت بمشاركة العشرات من الفنانين والمؤدين برؤية إخراجية للفنان السوداني الرشيد أحمد عيسى، كما عرفت مشاركة أربعة عروض أخرى من الإمارات وموريتانيا والاردن والسعودية.
ويعتبر المهرجان تجربة عربية رائدة في الانتقال بالمسرح وصنّاعه وجمهوره إلى الصحراء، وهو يجيء في اطار سعي إدارة المسرح بالدائرة إلى اختبار واكتشاف المزيد من الحلول والفضاءات الجديدة والملهمة التي يمكن أن تسهم في اثراء النقاشات والحوارات حول الارتقاء بالممارسة المسرحية العربية.
في مجلة «المسرح» الصادرة عن إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، كان الرشيد احمد عيسى حضورا عبر الصفحات التي اشتملت على تغطيات ودراسات وتقارير وترجمات مسرحية، من شأنها أن تثري المشهد المسرحي، وتقدّم المفيد والغني للعاملين في هذا الحقل، والمهتمين، والمتابعين له.
في باب «ملتقى» يبرز الرشيد أحمد عيسى التأثير الواسع الذي أحدثه مهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة، بخاصة وسط المواهب الجديدة في مدن كلباء وخورفكان والذيد، مستعرضاً بعض الرؤى والشواغل التي رافقت تأسيس التظاهرة التي تبلغ هذا العام سنتها الرابعة وتناولت المجلة الخصائص التقنية للمسرحيات القصيرة، هذا الضرب المسرحي الذي يبدو أنه يحظى في وقتنا الراهن باهتمام متصاعد.
وقد شارك الرشيد احمد عيسى ايضا في ملتقى الشارقة الرابع للبحث المسرحي، والذي شكّل منذ انطلاقته منصة مهمة لاستكشاف ومناقشة النتاجات البحثية العلمية الرصينة في مجال المسرح من مختلف الدول العربية واحتفى الملتقى في دورته الجديدة بأربعة باحثين من الجزائر والمغرب وتونس والعراق، وتناولت أبحاثهم أسئلة تتعلق بالتمثيل والكتابة والإخراج والتأثير الجمالي على المسرح، فيما تم تكريمهم من قبل أحمد بو رحيمة مدير إدارة المسرح، مدير المهرجان في ختام الملتقى.
وشارك في مناشط الملتقى الذي أداره الرشيد أحمد عيسى المدير الفني للمهرجان، الدكتور صديق جوهر أستاذ الأدب الإنجليزي بجامعة الإمارات، ومصطفى آدم أستاذ الأدب الإنجليزي بأكاديمية الشارقة للعلوم الشرطية، إلى جانب عدد من النقاد والمسرحيين من بينهم الدكتور خليفة الهاجري، ويحيى الحاج، ومحمد لعزيز.