تجارب مفيدة للأقمار

428٭ محبوب الملايين يتبارى عصر اليوم مع فريق كوكاكولا في ثاني تجاربه الاعدادية من خلال معسكره الناجح بالسلاح الجوي المصري
٭ لافاني اتاح الفرصة في التجربة الاولى لمعظم نجوم الفريق ووقف على اداء الاقمار واليوم يتيح الفرصة لقائد الفريق كاريكا صاحب الموسيقى وبشه الفنان والعملاق مكسيم وبشه الصغير واحمد ميسي وبقية العقد الفريد.
٭ الانباء مبشرة والانضباط يسود معسكر الازرق في قاهرة المعز والتنافس محموم بين الاقمار في أرض الكنانة وفي السلاح الجوي.
٭ الاقمار سيسطعون في أرض الكنانة ويضيئون سماء افريقيا بإذن الله.. كيف لا والهلال يقوده المدرب الفرنسي الجاد بعد انضمام طاقم فني متعاون بجانب ابن الهلال الغيور المدرب الشاطر طارق احمد آدم ولا أنسي مدرب الاحمال الغاني وانساه ومدرب الحراس التونسي ابن الحسين فضلاً عن اختيار مجلس الهلال الثنائي الدكتور عمر النقي رئيساً للقطاع الرياضي والرجل الاولمبي الهلالي الوفي محمد حسن مديراً للكرة بالاضافة للطاقم الطبي الثلاثي الذي يعمل ليل نهار لمتابعة حالات اللاعبين وتكثيف العلاج للمصابين، كل ذلك يصب في مصلحة الازرق.
٭ حق لنا أن نثني على مجلس ادارة الهلال بقيادة الكاردينال الذي وفق في اختيار المعسكر المناسب في ارض الكنانة وتوفير كل معينات نجاح المعسكر.
٭ تبقى الكلمة للأقمار في الميدان وبإذن الله سيكتمل الهلال بدراً ويواصل في انتصارات مدوية لاسعاد جماهير الهلال بعد ان توج في الموسم الماضي بالدوري والكأس مقدماً أحلى ثنائية لعشاق الازرق.
٭ بداية مبشرة والتجارب خير اعداد للاقمار الذي بدأ بالتدرج مع الاندية المصرية ويختتم مع سموحة ويعود للخرطوم ليواجه ثلاثة فرق من العيار الثقيل متمثلة في قورماهيا الكيني والاشانتي والأهلي الليبي قبل الدخول في غمار الافريقي.
٭ الهلال مين زيو.. الكاردينال لم يبخل بماله في خدمة الكيان والجوهرة ستكون مفخرة للسودان قبل الهلال.
٭ تعالوا جميعاً ننسى الصغائر ونبيض النية لأجل هلال العظمة والشموخ.
٭ كفانا صراعات وخلافات التي أضر بالهلال ولم نحقق بطولة خارجية.
٭ عام 7102م نريدها زرقاء افريقياً ومحلياً.
٭ نقول لرئيس الهلال كبير القوم حالمهم وافتح صفحة جديدة مع المعارضين قبل المؤيدين والهلال يسع الجميع.
٭ وعلى كبار الهلال ان يتحركوا لتوحيد البيت الازرق.
٭ مع العام الجديد نقول للزملاء الأهلة من الاعلاميين تعالوا جميعاً نوحد الصفوف والهلال يناديكم.
آخر الأصوات
٭ اليوم نرفع راية استقلالنا.. بلادنا تحتفي بعيد الاستقلال المجيد رغم الاستهداف وكيد الكائدين والمتربصين للنيل من السودان ولكن شعبنا الأبي قادر على الدفاع عن مكتسباته.
٭ الحوار الوطني والمجتمعي هو سبيل وحدتنا وحادي الركب اعلنها داوية وشاركت اعداد كبيرة من احزابنا وحاملي السلاح وشاركوا في الحوار الوطني والمجتمعي وكانت الوثيقة الوطنية للحوار الوطني ولا زال الباب مفتوحا.
٭ أما أولئك الذين يريدون الدمار للسودان وينفذون اجندة خارجية عرمان وحلو الذي أصبح مُرا لشعبه وعقار.. شعبنا يئس وسئم ورفض الحرب والاقتتال وقال تعالوا للسلام وأرضاً سلاح لأن معظم السودانيين انضموا للحوار إلا من أبى وشعبنا قادر على الدفاع عن الحوار الوطني والدفاع عن السودان.
٭ والمابي صلح ندمان اما دعاة التخريب والاعتصامات سيخيب ظنهم.. شعبنا التف حول الحوار وداعي للسلام لبناء السودان.
٭ أبداً ما هنت يا سوداننا يوما علينا..
٭ بالأمس كان حادي الركب في الجزيرة الخضراء استقبله الملايين في حشود لا مثيل لها وارسلوا رسائل للعالم أجمع وهم يهتفون سير سير يا بشير وقبلها في كسلا الوريفة التي استقبلت حادي الركب استقبالاً تاريخياً والقادم أحلى في كل ولايات السودان..
٭ موتوا بغيظكم.. لا اعتصامات ولا واتساب.. الشعب السوداني مع الحوار وضد الوصاية.
والله من وراء القصد