مهرجان الفنون الإسلامية في الشارقة… «بنيان يجمّل الأزمنة والأمكنة»

alsahafa-19-12-2016-36

الشارقة: محمد شريف

صارت إمارة الشارقة في ظل حكم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد منارة ثقافية تنشر الأدب والعلم والثقافة العربية لجميع دول العالم، في وقت تمر الثقافة العربية بأشد أزماتها، ولتميزها وحرصها وصمودها فقد تم اختيار الشارقة من قبل المؤتمر العام للمنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم «اليونيسكو» لنيل لقب عاصمة العرب الثقافية لعام 1998، وظلت الشارقة تحرص دائما على اطلاق مشاريع ثقافية فريدة من نوعها، إضافة إلى توفير مرافق معمارية شامخة انطلقت من قناعة الشيخ سلطان بدور الثقافة في المجتمع، وأثرها في تطوير الذائقة الفنية والجمالية وتهذيب النفس وتوسيع المدارك والملكات الفكرية والإبداعية، والحفاظ على التراث الثقافي والتفاعل الإيجابي مع الثقافات الأخرى ،وقد تم ايضا اختيار الشارقة الإمارة التي تباهي العالم بالعجائب المعمارية الفريدة التي تجسد روعة الحضارة الإسلامية، عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2014، في مؤتمر منظمة الدول الإسلامية في باكو، عاصمة أذربيجان كتقدير لدورها القوي في دعم وتعزيز العلم والثقافة وتسخير كافة الإمكانات لتنشئة أجيال مثقفة وواعية ومستنيرة ،وتفتخر alsahafa-19-12-2016-26الشارقة بتاريخها الطويل والغني على صعيد استضافة الفعاليات الفنية والثقافية والإسلامية البارزة على مستوى العالم وتلعب الشارقة الان دورا كبيرا في الحفاظ على الهوية العربية والاسلامية وتدعم كافة أشكال المساهمات الثقافية والفنية الإسلامية التي تضمن استمرار تألق هذه الثقافة بمختلف اشكالها ورموزها، وقد وقفنا على كل هذا الألق من خلال زيارة الي الشارقة بدعوة كريمة من دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة لحضور فعاليات مؤتمر الفنون الاسلامية في دورته التاسعة عشرة التي جاءت تحت عنوان «بنيان» بمشاركة قوية من خبراء الفنون والهندسة المعمارية بدول العالم المختلفة وظهرت اعمالهم المتفردة بالشارقة في قالب من الرؤى الحداثوية والمفاهيمية المعاصرة وتستمر فعالياته حتى الرابع والعشرين من ديسمبر الجاري.