في الذكرى «61» لإعلان الاستقلال من داخل البرلمان:المجلس الوطني والمجالس التشريعية الولائية تحتفل بذكرى الاستقلال

رصد: سفيان نورين

alsahafa-20-12-2016-15 alsahafa-20-12-2016-16يوم امس كان مختلفا في الخرطوم حيث احتفت الشوارع بملامح الفرح بإعلان الاستقلال من خلال البرلمان وقد احتفل المجلس الوطني والمجالس التشريعية الولائية ووزارة الاعلام امس، بالذكرى 61 لإعلان استقلال البلاد باعتبار ان التاسع عشر من ديسمبر مناسبة لإعلان الاستقلال من داخل البرلمان تحتفل بها البلاد سنوياً ، ونظمت حكومة ولاية الخرطوم جلسة احتفالية داخل المجلس التشريعي للولاية بمشاركة نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن ووالي الولاية ورئيس المجلس التشريعي، بحضور اعضاء الهيئة وعدد من قيادات القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني.

لحظات تاريخية
و شهد المجلس الوطني خلال جلسته امس الاحتفال بتنظيم مراسم رفع علم السودان وقد رفعه رئيس المجلس البروفيسور ابراهيم أحمد عمر، وحيا المتحدثون في الاحتفال الرعيل الأول علي دورهم في الاستقلال، واوضح عدد من القيادات التنفيذية والبرلمانية ان هذا اليوم يدوّن للحظات تاريخية ووطنية تؤكد علي كرامة الشعب السوداني .
رفض العصيان
وسلمت أحزاب حكومة الوحدة الوطنية خلال الاحتفال مذكرة للهيئة التشريعية القومية أكدت فيها رفضها لدعوة ما يسمي بالعصيان، كما قامت شركة سوداني خلال الجلسة بتكريم أسرة النائب البرلماني عبدالرحمن «دبكة» الذي تقدم بمقترح استقلال السودان من داخل البرلمان بجانب تكريم رئيس الهيئة التشريعية القومية البروفيسور ابراهيم أحمد عمر الذي ولد في يوم الاستقلال .
جرد حساب
وامام المجلس التشريعي لولاية الخرطوم احتشدت الفرق الشعبية والتراثية وتعالت مظاهر الابتهاج وتم تجسيد لحظة لحظة إعلان الاستقلال ، وقال نائب رئيس الجمهورية حسبو عبدالرحمن، «يجب أن نجرُد في كل عام ماذا فعلنا وماذا كسبنا لأن الاستقلال لحظة تاريخية يجب الوقوف عندها مع مرور كل عام»، وأكد أن الاستقلال حقق اجماعاً وطنياً فريداً ترفّع فيه صانعوه عن ذواتهم وولاءاتهم وانتماءاتهم السياسية والجغرافية والجهوية من أجل الوطن، واشار الي ان الحوار أنجع وسيلة لجمع الصف الوطني، واعتبر الحوار الذي دعا له رئيس الجمهورية حقق «الوثيقة الوطنية» ومرامي وغايات الاستقلال والتراضي والاجماع الوطني .
التزام الدولة
وقال نائب الرئيس ان السودان ينادي بنيه للانضمام لمرحلة العمل، واعلن أن العام القادم سيشهد تشكيل حكومة الوفاق الوطني لانفاذ مخرجات الحوار، واكد ان قيادة الدولة ملتزمة بتنفيذ المخرجات كاملة، وأوضح أن مهام الحكومة المرتقبة تنفيذ الوثيقة الوطنية لانفاذ دستور البلاد القادم من أجل تحقيق الحكم الراشد والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة عبر الانتخابات.
وذكر ان الحوار نقل ثقل العملية السياسية الي الداخل دون أي تدخل خارجي، واكد أن باب المشاركة في الوثيقة الوطنية مايزال مفتوحاً للقلة القليلة التي لم تأت حتي الآن، ودعا الي جعل التنوع الذي يتمتع به السودان عامل قوة .
أموال اسرائيلية
ووصف حسبو من ينادون بالعصيان المدني بالمخربين والعملاء الذين يتناولون الأموال من اسرائيل ووكالات المخابرات الأجنبية، وتابع « هؤلاء ليس لهم مكان في السودان»، وبعث برسالة لدعاة العصيان قائلاً «رسالتنا للمخربين ومن ينادون بالعصيان نقول لهم هذا لا يتماشي مع الاستقلال»، واشار الي ان الدعوة للعصيان تتماشي مع العملاء الذين يتناولون الأموال من اسرائيل ووكالات المخابرات .
دعوة للمجئ
واضاف « كان يمكن أن نقول ان هذه رسالة الي العمل والانتاج بدلاً من أن نقول رسالة للتخريب ودونكم البلاد التي خربت مثل ليبيا وسوريا والعراق» وتساءل قائلاً «لماذا نجلب لبلادنا الخراب»، ووجه رسالة لكل الموجودين بالخارج بان يأتوا الي السودان باعتبار ان الحل في الحوار، وليس عمالة وخيانة، وحيا القوات النظامية وقطاعات المجتمع وشرائحه وهم ينتجون من اجل الوطن .
سئم الحرب
والي الخرطوم الفريق اول ركن مهندس عبدالرحيم محمد حسين، اكد خلال كلمته ان أهل السودان سئموا الحروب العبثية والنزاعات التي يغذيها الأعداء والمتربصون، وقال ان السلام هو الخيار الأمثل لأهل السودان جميعاً لما تجسد في «الوثيقة الوطنية» التي اتفق عليها الجميع ومازالت مفتوحة لكل من يريد الانضمام اليها في اختيار السلام والحوار وسيلة لاصلاح الدولة .
تعطيل للدولة
واعتبر الوالي العصيان اهدارا للوقت وتبديدا للطاقات واشعالا للفتن، اضافة الي التمرد علي الدولة وتعطيل مصالح البلاد في التنمية، وأشار الي أن البلاد في وقت أكثر حاجة الي حشد هذه الطاقات وتسخيرها خدمة للانتاج وهي تواجه حصاراً اقتصادياً آحادياً جائراً وظالماً، ودعا بخلع ثياب الانانية والتدثر بعباءة الوطن الكبير الذي يعلو فوق كل حزب وشخص، واكد ان مسيرة البناء ماضية وان ارادة التنمية لن تتوقف .
وقال رئيس المجلس التشريعي لولاية الخرطوم مهندس صديق علي الشيخ، ان البلاد تحتفل الان بجلاء المستعمر وبيومها الوطني الذي توحدت فيه ارادة السودانيين في الحوار، وشدد علي أن الحوار الذي دار في الفترة الماضية حوار صادق خرجت مخرجاته أمناً واستقراراً للسودان .
صفحات ناصعة
ومن خلال المنتدى الشهري لوزارة الاعلام الذي جاء تحت شعار«الاعلام السوداني ودوره في القضايا الوطنية، الاستقلال ومرحلة ما بعد الحوار» حيا مساعد رئيس الجمهورية موسى محمد أحمد ، الرعيل الأول لقادة الاستقلال الذين صنعوا الارث والتاريخ ورسموا صورة حية للتوافق الوطني واعلاء قيمة الوطن ، وقال ان الاستقلال جاء متوجاً لمسيرة طويلة من التضحيات الجسيمة والجهود الجبارة التي شارك فيها جميع ابناء الوطن ، وأشار الي أن الاحتفال بهذه المناسبة العظيمة استدعاء لتاريخ تلك الصفحات الوطنية الناصعة من عمر الأمة السودانية .
ترسيخ المبادئ
ودعا للاستفادة من دروس وعبر الاستقلال في استكمال مسيرة اصلاح الدولة ، وقال ان الشعب السوداني الذي حقق الاستقلال قادر علي تجاوز الأزمات وتحمل المسؤولية الوطنية وترسيخ المبادئ والأهداف التي جاء من أجلها الاستقلال ، وأبان موسى أن احتفال وزارة الاعلام له رمزيته الوطنية باعتبار أن الاعلام مثل الادارة الفاعلة في تعبئة الرأي العام وتوحيد أهل السودان، ودعا الاعلام الي تجاوز الذاتية واتخاذ الموضوعية أسلوباً للطرح بما يخدم المصالح العليا للبلاد والمحافظة علي أمنها القومي وسيادتها، وأن يأخذ في الاعتبار التعدد الاثني والتنوع الثقافي لمكونات الهوية السودانية وتفادي السلبيات التي تلقي بظلالها علي دور الاعلام في دفع حركة المجتمع السوداني نحو الديموقراطية والحكم الراشد ومواكبة متطلبات النهضة.
تشكيل الوجدان
وأكد مساعد الرئيس أن مخرجات الحوار تمثل أرضية أساسية لحل أزمات البلاد السياسية والدستورية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وحيا موسى الرعيل الاول من أهل الصحافة والاعلام الذين ساهموا في تعزيز ممسكات الوطن وتشكيل الوجدان السوداني، ووجه أجهزة الاعلام للعمل علي رتق النسيج الاجتماعي والاخذ في الاعتبار التنوع والتعدد الذي يتمتع به السودان باعتباره واحدا من ممسكات «الوحدة الوطنية»، واشار الي ان وسائل الاعلام أصبحت تملك ثروة من المعلومات، وقطع ببناء دولة ديمقراطية باعلام حر ومسؤول يساهم في حفظ الأمن والاستقرار ووحدة البلاد .
وقفة إجلال
و أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة د. أحمد بلال وزيرالاعلام، أن العام المقبل سيشهد تشكيل حكومة الوفاق الوطني الجديدة، التي يقع علي عاتقها تنفيذ مخرجات الحوار الذي اجمع عليه أهل السودان، واوضح ان احتفال الوزارة بأعياد الاستقلال ، وقفة اجلال لذلك التاريخ الذي اجتمعت فيه كل الامة السودانية علي كلمة واحدة لاخذ الدروس والعبر في وقت مازال فيه البعض يدعو الي العنف ويجعلون منه طريقا للوصول الي السلطة ، وطالب دعاة العنف بان ينظروا لما يجري حول البلاد من دمار وخراب .
استباق الأحزاب
واشار رئيس المجلس القومي للصحافة والمطبوعات فضل الله محمد، الي الدور الوطني الذي لعبته الصحافة في استقلال السودان، وقال ان الصحافة سبقت الاحزاب السياسية بعشرات السنين في الدعوة للتحرر والاستقلال ، وأكد أن الحركات الوطنية ولدت وترعرت في صفحات الصحف .
واكد الأمين العام لاتحاد الصحفيين صلاح عمر الشيخ، ان الصحافة ستلعب دورا كبير في تطوير الحوار الوطني وتثبيت ما هو موجود ليكون الوسيلة الوحيدة للتداول السلمي للسلطة، وقال ان الاتحاد سيعمل مع المجلس القومي للصحافة ووزارة الاعلام علي تدريب الصحفيين لممارسة المزيد من الحريات والمسؤولية والقيام بدورهم الوطني علي أكمل وجه .
لاعب نمرة واحد
بينما ذكر الخبير الاعلامي البروفيسور علي شمو، ان الاذاعة كانت اللاعب الاول والاساسي في الدعوة للاستقلال ، وأكد شمو نقل الاذاعة لكل ما كان يدور داخل البرلمان للشعب السوداني من خلال جلسة يوم «15 ديسمبر» التي كشف فيها اسماعيل الازهري ولأول مرة عزمه إعلان الاستقلال من داخل البرلمان، بجانب نقل جلسة مجلس النواب التي اعلن فيها الاستقلال من داخل البرلمان واحتفالات الشعب بالاستقلال في الاول من يناير من العام 1956م ، كما نقلت الاذاعة من نيويورك خطاب وزير الخارجية محمد أحمد المحجوب أمام الجمعية العامة للامم المتحدة.
صناع الاستقلال
في السياق عقد مجلس تشريعي شمال كردفان جلسة خاصة بمناسبة الذكرى 61 لإعلان الاستقلال من داخل البرلمان بحضور والي الولاية مولانا أحمد هارون واعضاء مجلس النفير.
واستعرض رئيس المجلس التشريعي للولاية د. سليمان بله سيرة الزعيم الازهري ورفاقه الكرام الذين صنعوا الاستقلال، كما كرم المجلس خلال الاحتفالية عددا من الشخصيات الوطنية والتاريخية التي اسهمت في استقلال السودان .
تسمية الطرق
ووصف والي الولاية أحمد هارون، الجلسة بالتاريخية التي تحتفل بإعلان الاستقلال و التضحيات والنضال الذي قادته الولاية ابان فترة المستعمر، وارجع تكريم الشخصيات التي كرمت الي دورهم الكبير من اجل الاستقلال ولتعبير المجلس عن فخره واعتزازه بهم، واعلن عن تبنيه لطباعة ديوان د. الفاتح النور، ووجه وزراء التربية بتشكيل لجنة لمناهج تاريخ السودان وان يسمي وزير التخطيط العمراني والمحليات الطرق الرئيسية بالابيض والمحليات بالشخصيات القومية.